أهلا بك زائرنا الكريم اذا كنت غير مسجلا اضغط على تسجيل وكن عضوا في المنتدى وشارك معنا وتمتع بالمواضيع المختلفة والمفيدة
شكرا لزيارتك



 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثضع مشكلتك هنا ولن يطلع عليها سوى الادارة ياتيك ا لرد برسالة خاصةدخولالتسجيلمواقع صديقة اتصل بنارفع صور وملفاتشاهد قنوات عربية شاهدقناة نفحات عربية
 للاستفسار عن الاعلان اضغط زر اتصل بنا -اعلانك على صفحات منتدى نفحات عربية تحلق في فضاء الشهرة   
  دكتور سمير جيزاوي إستشاري أمراض القرنية هـ :00963944770200   
زوروا دليل نفحات التجاري للتعرف على الإعلان
إعلانك على دليل نفحات التجاري إنتشار أوسع
المواضيع الأخيرة
» صوت صفير المحول
8/6/2017, 6:54 pm من طرف حمادة

» ما الفرق
1/2/2015, 2:17 am من طرف محمد بلبول

» خاطرة
2/18/2014, 4:23 pm من طرف bouztel

» قَسَماً
2/18/2014, 4:20 pm من طرف bouztel

» شوفو هالعريس شو فرحان ليلة فرحه ..............wow!!!!
10/13/2013, 5:54 am من طرف حمادة

» درس عربي
8/16/2013, 4:55 pm من طرف حمادة

» مسخرة رئيس وزراء قطر يرد على اوبريت باسم يوسف
4/13/2013, 10:04 pm من طرف bouztel

» في مقال جريئ سيماء المزوغي "صحفية المغرب" ترد الصاع صاعين على الشيخة موزة
4/13/2013, 3:11 pm من طرف bouztel

» اوبريت قطري حبيبي الاخ الاصغر
4/13/2013, 4:44 am من طرف حمص العدية

» غزل من نوع خاص
4/10/2013, 3:57 pm من طرف bouztel

» شاهد عملية استئصال ظفر من العين
4/2/2013, 5:57 pm من طرف bouztel

» شاهد بالفيديو عملية القرنية المخروطية بالليزر
3/31/2013, 6:02 pm من طرف bouztel

»  اقوى البرامج لتصوير الفديو على الجوال
3/27/2013, 4:10 pm من طرف bouztel

» كتاب جديد يكشف حالة الرعب التي يعيشها أمير قطر من صمود سورية
3/19/2013, 8:23 pm من طرف bouztel

» دكسون للخدمات والاستشارات التعليمية وتأمين القبولات
3/19/2013, 5:55 pm من طرف arab.ads

» الفاتحة الى روح المرحوم محمد ريحاوي
2/4/2013, 1:40 pm من طرف بلال طفي

» هنا غزة ارض العزة
1/25/2013, 7:40 am من طرف bouztel

» اخوتي عودوا الى المنتدى
1/25/2013, 6:52 am من طرف bouztel

» دمشق ارحميني
12/17/2012, 3:50 am من طرف حمص العدية

» تعزية بوفاة والد الزميلة العزيزة فلك عرنوس
11/24/2012, 5:45 am من طرف bouztel

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
bouztel
 
بلال طفي
 
شمس
 
وردة غزة
 
شهد
 
محمد بلبول
 
redrose
 
خالد الشرصى
 
حمادة
 
Rania Starsign
 
الإعلان المتحرك
 
 بادر لحجز صفحتك الآن
للحجز:bouztel@hotmail.com
 
 
 
 

شاطر | 
 

 الشنفرى (لامية العرب)

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
bouztel
المدير العام
المدير العام
avatar

ذكر
العذراء الديك
عدد الرسائل : 1699 العمر : 60
ادارة المنتدى
المزاج : متزاعل انا والزعل وبكره النكد ومشتقاته
نقاط تمييز :
عارضة الطاقة :
95 / 10095 / 100

تاريخ التسجيل : 13/11/2008

مُساهمةموضوع: الشنفرى (لامية العرب)   1/27/2010, 9:22 am

(لامية العرب)

من هو الشنفرى ؟

هو ثابت بن أوس الأزدي المتوفى عام 510 ميلادي ، أي قبل
هجرة النبي- صلى الله عليه وسلم - بسبعين سنة تقريبا ...
أختلف المؤرخين في تدوين شخصية الشنفرى ..
ولهم في هذا أقوال ، منها :

(1) قيل أنه نشأ في قومه في الأزد ثم غاظوه فهجرهم ثم هجاهم ...
(2) ومنهم من قال إن بني سلامان أسروه صغيرا ثم
هرب منهم وهجلهم ...
(3) وقالت فئة ثالثه إنه ولد في سلامان وعاش رهينة عندهم مع
أخيه وأمه - قال يوما لإبنة مولاه: (( اغسلي رأسي يا أخية )) فغاظها
أن يدعوها بأخته فلطمته .. فهرب ثم هجاهم ..
(4) القول الرابع والصحيح أنه عاش عبدا رقيقا عند بني الأحمر ..
ولما كبر واستد ساعده تقدم لسيده وطلب منه أن يـُــزوجه ابنته ...
فتعجب سيده من جرأته .. وزوجه إياها إكراما له على شجاعته وجرأته ..
فلما علم بنو الأحمر بخبره .. وأنه تزوج منهم - وهم من أشرف القبائل - ..
وهو عبدا رقيقا .. وعلموا أن القبائل الأخرى سينالون منهم
بسبب هذا الشنفرى .. قرروا قتل والد الزوجة - سيد الشنفرى -
عقابا له .. وفعلا قتلوه ..
فلما علم بالقصة ؛ أقسم أن يقتل مائة رجل من بني الأحمر ...
وفعلا بدأ بالإيفاء بنذره .. فقتل تسعة وتسعين رجلا منهم ..
وكان في طريقه لقتل الرجل المائة .. لكنهم أمسكوه قبل أن
يقتل الرجل المائة .. وصلبوه حيا ..حتى مات .. ثم تركوه
شهورا مصلوب ..
حتى لم يبق من جسده إلا النزر اليسير .. فأسقطوه وجعلوه ملقى ً
على التراب .... فجاء أحد رجال بني الأحمر .. ورأى الجثة ملقاة ..
والجمجمة بجوارها .. فركل الجمجمة بقدمه .. فدخلت عظمة
من جمجمة الشنفرى في قدم الرجل ....
فأثرت عليه حتى مات بسببها ..
فقال الناس : وفـّــى الشنفرى بنذره وقتل من بني الأحمر مائة رجل ....


هذه باختصار شديد قصة الشنفرى .. الذي نذر ووفى بنذره ، ولذا
قيل في الأمثال ( أوفى من الشنفرى ) .. نسبة إلى وفائه بنذره حتى
بعد موته ..
وقيل ( أعدى من الشنفرى ) وذلك لأنه عاداى بني الأحمر الذين
عاش وتربى في كنفهم ...أو لأنه سريع الجري

وقد كان الشنفري شاعرا, صعلوكا من الصعاليك ... أسمر البشرة .
غليظ الشفتان. نحيل الجسد .. يتلذذ بالعيش في البراري والجبال والقفار ..
وكان أيضا خفيف الظل .. وكان سريعا جدا ... بل كان
من أشهر عدائي العرب .









أقيموا بني أمي ، صــــــــــــــــــــــدورَ مَطِيكم
فإني ، إلى قومٍ سِـــــــــــــــــــــواكم لأميلُ !

فقد حــــــمت الحـــــاجـــــــاتُ ، والليلُ مقمرٌ
وشُـــــــــــــــــــــدت ، لِطياتٍ ، مطايا وأرحُلُ؛

وفي الأرض مَنْأىً ، للكـــــــــــريم ، عن الأذى
وفيها ، لمن خــــــــــــــــــاف القِلى ، مُتعزَّلُ

لَعَمْرُكَ ، ما بالأرض ضـــــــــــــــيقٌ على أمرئٍ
سَـــــــــــــــــــــرَى راغباً أو راهباً ، وهو يعقلُ

ولي ، دونكم ، أهـــــــــــــلونَ : سِيْدٌ عَمَلَّسٌ
وأرقطُ زُهـــــلــــول وَعَـــــــرفــاءُ جـــــــــــــيألُ

هم الأهلُ . لا مستودعُ الســـــــــــــــــــرِّ ذائعٌ
لديهم ، ولا الجـــــــــــــــــاني بما جَرَّ ، يُخْذَلُ

وكلٌّ أبيٌّ ، باســـــــــــــــــــــــــــ لٌ . غير أنني
إذا عرضت أولى الطرائدِ أبســــــــــــــــــــــــلُ

وإن مــــــــــدتْ الأيــــــــدي إلى الزاد لم أكن
بأعجلهم ، إذ أجْشَــــــــــــــــــــعُ القومِ أعجل

وماذاك إلا بَسْـــــــــــطـَةٌ عن تفضــــــــــــــــلٍ
عَلَيهِم ، وكان الأفضــــــــــــــــــــــلَ المتفضِّلُ

وإني كفــــــــاني فَقْدُ من ليس جـــــــــــــازياً
بِحُســـــــــــــــــــــــنى ، ولا في قـربه مُتَعَلَّلُ

ثلاثةُ أصــــــــــــــــحـــــابٍ : فؤادٌ مشـــــــيعٌ ،
وأبيضُ إصــــــليتٌ ، وصــــــــــــــــــفراءُ عيطلُ

هَـــــتوفٌ ، من المُلْسِ المُتُونِ ، يـــزيـــنـــــها
رصـــــــــــــــــــــــائعُ قد نيطت إليها ، ومِحْمَلُ
إ
ذا زلّ عنها الســـــــــــــــــــــهمُ ، حَنَّتْ كأنها
مُـــــــــــرَزَّأةٌ ، ثــــكــــلى ، تــــــرِنُ وتُعْــــــوِلُ

ولســــــــــــــــــــتُ بمهيافِ ، يُعَشِّى سَوامهُ
مُــــجَـــــــــدَعَةً سُــــــــــــقبانها ، وهي بُهَّلُ

ولا جبأ أكهى مُرِبِّ بعرسـِــــــــــــــــــــــــ ـــــهِ
يُطـــــــــــــالعها في شــــــــــــأنه كيف يفعـلُ

ولا خَــــــــرِقٍ هَيْـــــــــقٍ ، كأن فُـــــــــــــؤَادهُ
يَظَـــــــــلُّ به الكَّـــــــــاءُ يعلو ويَسْــــــــــفُلُ ،

ولا خـــــــــــــــــــــــــــــ ـــالفِ داريَّةٍ ، مُتغَزِّلٍ ،
يــــروحُ ويـــغــــــدو ، داهـــــــــــــــناً ، يتكحلُ

ولستُ بِعَلٍّ شَــــــــــــــــــــــــــــ رُّهُ دُونَ خَيرهِ
ألفَّ ، إذا ما رُعَته اهـــــــــــــــــــــــتاجَ ، أعزلُ

ولســـــــــــــــــــتُ بمحيار الظَّلامِ ، إذا انتحت
هدى الهوجلِ العســــــــــــــيفِ يهماءُ هوجَلُ

إذا الأمعزُ الصَّوَّان لاقى مناســــــــــــــــــــمي
تطــــــــــــــاير منه قـــــــــــــــــــــــادحٌ ومُفَلَّلُ

أُدِيمُ مِطالَ الجــــــــــــــــــــــــوعِ حتى أُمِيتهُ ،
وأضربُ عنه الذِّكرَ صـــــــــــــــــــفحاً ، فأذهَلُ

وأســــــــــــــــــتفُّ تُرب الأرضِ كي لا يرى لهُ
عَليَّ ، من الطَّــــــــــــــــــــــوْل ِ ، امرُؤ مُتطوِّلُ

ولولا اجتناب الذأم ، لم يُلْفَ مَشـــــــــــــــربٌ
يُعـــــــــــــــــــــــــــ ـاش به ، إلا لديِّ ، ومأكلُ

ولكنَّ نفســـــــــــــــــــــــــــ ــاً مُرةً لا تقيمُ بي
على الضــــــــــــــــــــــــــي م ، إلا ريثما أتحولُ

وأطوِي على الخُمص الحـــــــوايا ، كما انطوتْ
خُـــــــــيـُوطَـــــــــــــ ــــــــــةُ ماريّ تُغارُ وتفتلُ

وأغدو على القوتِ الزهـــــــــــــــــيدِ كما غدا
أزلُّ تـــهـــــــاداه التَّــنــائِـــــــــفُ ، أطــــحـــلُ

غدا طَــــــــاوياً ، يعــــارضُ الرِّيــــــحَ ، هـــافياً
يخُــــــــوتُ بأذناب الشِّــــــــــــــعَاب ، ويعْسِلُ

فلمَّا لواهُ القُـــــــــــــــــــــــــو تُ من حيث أمَّهُ
دعــــــــــا ؛ فأجــــــــابته نظــــــــــــــــائرُ نُحَّلُ

مُهَلْهَلَةٌ ، شِيبُ الوجـــــــــــــــــــــــوهِ ، كأنها
قِداحٌ بكفيَّ ياسِــــــــــــــــــــــــــ ـــرٍ ، تتَقَلْقَلُ

أو الخَشْــــــــــــــــــــرَمُ المبعوثُ حثحَثَ دَبْرَهُ
مَحَابيضُ أرداهُنَّ سَــــــــــــــــــــــامٍ مُعَسِّلُ ؛

مُهَرَّتَةٌ ، فُوهٌ ، كأن شُــــــــــــــــــــــــــــ دُوقها
شُقُوقُ العِصِيِّ ، كالحاتٌ وَبُسَّـــــــــــــــــــــلُ

فَـــضَــــــــــجَّ ، وضَــــــــــجَّتْ ، بِالبَرَاحِ ، كأنَّها
وإياهُ ، نــــــــوْحٌ فــــــــوقَ عـــــــــلياء ، ثُكَّلُ ؛

وأغضى وأغضتْ ، واتســـى واتَّســــــــــتْ بهِ
مَــــرَامــــيلُ عَــــزَّاها ، وعَــــزَّتهُ مُــــرْمِـــــــلُ

شَكا وشـــــــــــــكَتْ ، ثم ارعوى بعدُ وارعوت
ولَلصَّـــــــبرُ ، إن لم ينفع الشــــــــــكوُ أجملُ!

وَفَــــــــاءَ وفــــــــاءتْ بادِراتٍ ، وكُــــــــــــلُّها ،
على نَكَـــــظٍ مِمَّا يُكـــــــاتِمُ ، مُـــجْــــمِـــــــلُ

وتشربُ أســــــــــــــــآرِي القطا الكُدْرُ ؛ بعدما
ســـــــرت قـــــــرباً ، أحـــناؤها تتصــلصــــــلُ

هَمَمْتُ وَهَمَّتْ ، وابتدرنا ، وأسْـــــــــــــــدَلَتْ
وَشَـــــــــــــــمــَّرَ مِني فَـــــــــــــــارِطٌ مُتَمَهِّلُ

فَـــــــوَلَّـــــيْتُ عنها ، وهي تكـــــــــــبو لِعَقْرهِ
يُباشــــــــــــرُهُ منها ذُقـــــونٌ وحَوْصَــــــــــــلُ

كأن وغـــــــاهــــــا ، حــــجــــرتيهِ وحـــــــولهُ
أضاميمُ من سَـــــــفْــــرِ القـــبائلِ ، نُـــــــزَّلُ ،

توافــــــينَ مِن شَــــــتَّى إليهِ ، فضَـــــــــــمَّها
كما ضَـــــــــمَّ أذواد الأصـــــــاريم مَـــنْـــهَــــل

فَعَبَّتْ غـــشــــــاشــــــــــــاً ، ثُمَّ مَرَّتْ كأنها ،
مع الصُّــــــــــــــبْحِ ، ركبٌ ، من أُحَاظة مُجْفِلُ

وآلف وجه الأرض عند افتراشـــــــــــــــــــــها
بأهـْــــــــدَأ تُنبيه سَــــناسِـــــنُ قُــحَّــــــــلُ ؛

وأعـــــدلُ مَـــنـــحـــوضـــاً كــأن فـــصُـــوصَـــهُ
كِـــــــــعَـــــابٌ دحـــاها لاعــــــبٌ ، فهي مُثَّلُ

فإن تبتئس بالشـــــــنـــفــــرى أم قســـــطلِ
لما اغتبطتْ بالشــــــنــــفـــرى قبلُ ، أطولُ !

طَــــــرِيدُ جِــــناياتٍ تياســــــــــرنَ لَــحْــمَــهُ ،
عَــــــقِــــــيـــرَتـُهُ فـــــي أيِّـــهــا حُـــــمَّ أولُ ،

تـــنــــامُ إذا مــا نـــام ، يــقــظــى عُــيــُونُـها ،
حِــــثــــاثــــاً إلى مـــكـــروهــــهِ تَتَغَــلْغَــــــلُ

وإلفُ هــــــــمــــومٍ مــــا تــــزال تَــــعُــــــــودهُ
عِــــيــاداً ، كـــحــمـــى الرَّبعِ ، أوهي أثقـــــلُ

إذا وردتْ أصـــــــــــــــــــــــــــد رتُــــها ، ثُمَّ إنها
تـــثـــوبُ ، فــتــأتــي مِــن تُــحَــيْتُ ومن عَــلُ

فــإمـــا تــريــنــي كـابنة الرَّمْلِ ، ضــــــاحـــياً
على رقــــــةٍ ، أحــــــفى ، ولا أتنعـــــــــــــلُ

فأني لمــــولى الصــــــبر ، أجـــــــــــــتابُ بَزَّه
على مِثل قلب السَّــــــــــــمْع ، والحزم أنعلُ

وأُعـــــــدمُ أحْـــــــــياناً ، وأُغــــــــــنى ، وإنما
يـــنـــالُ الغِـــنى ذو البُــعْـــدَةِ المـــتــبَــــــذِّلُ

فلا جَــــــــــــــــــــــــــــ ــزَعٌ من خِلةٍ مُتكشِّفٌ
ولا مَـــــــــرِحٌ تحــــــــــت الغِـــــــــــنى أتخيلُ

ولا تزدهــــــــي الأجـــهـــال حِلمي ، ولا أُرى
ســـــــــــــــــــــــــــؤو لاً بأعقاب الأقاويلِ أُنمِلُ

وليلةِ نحــــــــــــــــــسٍ ، يصطلي القوس ربها
وأقـــطـــعـــهُ اللاتــي بــهــا يــتـنبـــــــــــــــلُ

دعستُ على غطْشٍ وبغشٍ ، وصــــــــــحبتي
سُـــــــــــــــــــــــــعار ٌ ، وإرزيزٌ ، وَوَجْرٌ ، وأفكُلُ

فأيَّمتُ نِســــــــــــــــــــــــــو اناً ، وأيتمتُ وِلْدَةً
وعُـــــــــــــــــــــــدْتُ كما أبْدَأتُ ، والليل أليَلُ

وأصــــــــــــــــبح ، عني ، بالغُميصاءِ ، جالساً
فريقان : مســــــــــؤولٌ ، وآخرُ يســـــــــــــألُ

فقالوا : لقد هَــــــــــــــــــــــــــرّ َتْ بِليلٍ كِلابُنا
فـــقـــلنا : أذِئــبٌ عـــــــــسَّ ؟ أم عسَّ فُرعُلُ

فــــلــــمْ تَـــــــكُ إلا نـــبــــأةٌ ، ثم هـــوَّمَــــتْ
فقلنا قـــــــــطــــــــــاةٌ رِيعَ ، أم ريعَ أجْــــــدَلُ

فإن يَكُ من جنٍّ ، لأبرحَ طَــــــــــــــــــــــــــار قاً
وإن يَكُ إنســـــــــــــــــــاً ، مَاكها الإنسُ تَفعَلُ

ويومٍ من الشِّــــــــــــــــــــعرى ، يذوبُ لُعابهُ ،
أفاعيه ، في رمضــــــــــــــــــــــــائه ِ ، تتملْمَلُ

نَصَـــــــــــبـْتُ له وجـــهــــي ، ولاكـــــنَّ دُونَهُ
ولا ســـــــــــــــــــــــــتر إلا الأتحميُّ المُرَعْبَلُ

وضافٍ ، إذا هــــــــــــــــــبتْ له الريحُ ، طيَّرتْ
لبائدَ عن أعـــطــــافـــــهِ ما ترجَّـــــــــــــــــــلُ

بعيدٍ بمسِّ الدِّهـــــــــــــــــــــنِ والفَلْى عُهْدُهُ
له عَبَسٌ ، عافٍ من الغسْــــــــــــــــــل مُحْوَلُ

وخَــــــــــــرقٍ كــــظــــهر الترسِ ، قَفْرٍ قطعتهُ
بِعَامِلتين ، ظـــــــــــــهـــــــــــــره ُ ليس يعملُ

وألحـــــقـــــتُ أولاهُ بأخـــــــــــــــــراه ، مُوفياً
على قُنَّةٍ ، أُقــــــعـــــــي مِـــــــراراً وأمـــــثُلُ

تَرُودُ الأراوي الصــحــــــــــــــــمُ حولي ، كأنَّها
عَــــــذارى عــــلــيهـــنَّ المــــــــــــلاءُ المُذَيَّلُ

ويركُـــــــــدْنَ بالآصــــــــــــــالٍ حولي ، كأنني
مِن العُصْمِ ، أدفى ينتحــــــــــــي الكيحَ أعقلُ





 



                                                        

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://bouztel.roo7.biz
amrrr23
عضو ماسي
عضو ماسي
avatar

انثى
الدلو النمر
عدد الرسائل : 110 العمر : 31
رياضة
عارضة الطاقة :
50 / 10050 / 100

تاريخ التسجيل : 18/12/2008

مُساهمةموضوع: رد: الشنفرى (لامية العرب)   2/1/2010, 9:08 am

ذوقك الرفيع باختيار المواضيع يلزمه اكثر من كلمة شكر
دمت بتالق
تقبل مروري
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://bouztel.roo7.biz
وردة غزة
مــراقـــبـة عــامــة
مــراقـــبـة عــامــة
avatar

انثى
الثور القط
عدد الرسائل : 484 العمر : 30
نقاط تمييز :
عارضة الطاقة :
80 / 10080 / 100

تاريخ التسجيل : 19/10/2009

مُساهمةموضوع: رد: الشنفرى (لامية العرب)   2/6/2010, 6:03 pm

موضوع جميل وقصة رائعة شيقة

سعدت لقراءة هذا الموضوع فيه الكثير من العبر

اشكر لك اهتمامك بتعليمنا الكثير

دمت بتالق استاذي الغالي


ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــمخزن اكبر موقع عربي للتحميل الملفات و الصور
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://bouztel.roo7.biz
bouztel
المدير العام
المدير العام
avatar

ذكر
العذراء الديك
عدد الرسائل : 1699 العمر : 60
ادارة المنتدى
المزاج : متزاعل انا والزعل وبكره النكد ومشتقاته
نقاط تمييز :
عارضة الطاقة :
95 / 10095 / 100

تاريخ التسجيل : 13/11/2008

مُساهمةموضوع: رد: الشنفرى (لامية العرب)   2/7/2010, 12:14 am

وردة غزة ....amrrr23
شكرا لمروركما الذي اضاف لمتصفحي عبقا جذابا
دمتما بتالق


 



                                                        

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://bouztel.roo7.biz
 
الشنفرى (لامية العرب)
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: الثقـــــافــــــية :: الشعر-
انتقل الى: