أهلا بك زائرنا الكريم اذا كنت غير مسجلا اضغط على تسجيل وكن عضوا في المنتدى وشارك معنا وتمتع بالمواضيع المختلفة والمفيدة
شكرا لزيارتك



 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثضع مشكلتك هنا ولن يطلع عليها سوى الادارة ياتيك ا لرد برسالة خاصةدخولالتسجيلمواقع صديقة اتصل بنارفع صور وملفاتشاهد قنوات عربية شاهدقناة نفحات عربية
 للاستفسار عن الاعلان اضغط زر اتصل بنا -اعلانك على صفحات منتدى نفحات عربية تحلق في فضاء الشهرة   
المواضيع الأخيرة
» تعلن بيفرست العقارية عن توفر شقق للبيع بالتجمع الخامس - مشروع 39 بالحي الثالث
7/23/2018, 7:24 pm من طرف mostafa magdy1

» تعرف على انواع الوحدات السكنية اذا كنت تبحث عن السكن والاستثمار الراقي
7/9/2018, 12:15 pm من طرف mostafa magdy1

» الذكرى الثامنة عشر لرحيل القائد المؤسس حافظ الاسد
6/11/2018, 5:10 am من طرف bouztel

» رابط برنامج 2
4/13/2018, 3:56 am من طرف حمص العدية

» رابط برنامج
4/13/2018, 3:52 am من طرف حمص العدية

» صوت صفير المحول
8/6/2017, 6:54 pm من طرف حمادة

» ما الفرق
1/2/2015, 2:17 am من طرف محمد بلبول

» خاطرة
2/18/2014, 4:23 pm من طرف bouztel

» قَسَماً
2/18/2014, 4:20 pm من طرف bouztel

» شوفو هالعريس شو فرحان ليلة فرحه ..............wow!!!!
10/13/2013, 5:54 am من طرف حمادة

» درس عربي
8/16/2013, 4:55 pm من طرف حمادة

» مسخرة رئيس وزراء قطر يرد على اوبريت باسم يوسف
4/13/2013, 10:04 pm من طرف bouztel

» في مقال جريئ سيماء المزوغي "صحفية المغرب" ترد الصاع صاعين على الشيخة موزة
4/13/2013, 3:11 pm من طرف bouztel

» اوبريت قطري حبيبي الاخ الاصغر
4/13/2013, 4:44 am من طرف حمص العدية

» غزل من نوع خاص
4/10/2013, 3:57 pm من طرف bouztel

» شاهد عملية استئصال ظفر من العين
4/2/2013, 5:57 pm من طرف bouztel

» شاهد بالفيديو عملية القرنية المخروطية بالليزر
3/31/2013, 6:02 pm من طرف bouztel

»  اقوى البرامج لتصوير الفديو على الجوال
3/27/2013, 4:10 pm من طرف bouztel

» كتاب جديد يكشف حالة الرعب التي يعيشها أمير قطر من صمود سورية
3/19/2013, 8:23 pm من طرف bouztel

» دكسون للخدمات والاستشارات التعليمية وتأمين القبولات
3/19/2013, 5:55 pm من طرف arab.ads

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
bouztel
 
بلال طفي
 
شمس
 
وردة غزة
 
شهد
 
محمد بلبول
 
redrose
 
خالد الشرصى
 
حمادة
 
Rania Starsign
 
الإعلان المتحرك
 
 بادر لحجز صفحتك الآن
للحجز:bouztel@hotmail.com
 
 
 
 

شاطر | 
 

 أسرار وخفايا ومخططات وخرائط عملية الياسمينة الزرقا ....هام جدا

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
bouztel
المدير العام
المدير العام
avatar

ذكر
العذراء الديك
عدد الرسائل : 1699 العمر : 60
ادارة المنتدى
المزاج : متزاعل انا والزعل وبكره النكد ومشتقاته
نقاط تمييز :
عارضة الطاقة :
95 / 10095 / 100

تاريخ التسجيل : 13/11/2008

مُساهمةموضوع: أسرار وخفايا ومخططات وخرائط عملية الياسمينة الزرقا ....هام جدا    11/1/2012, 5:38 am

الياسمينة الزرقاء.. الأسرار الكاملة ملحق 1






يمكن اختصار ما يجري في الشقيقة مصر بالقصّة التالية: كانت هناك قرية تدفن مع موتاها بعض الذهب، وظهرت عصابة تنبش القبور وتسرق الذهب وتعيد دفن الموتى، وحين مات زعيم العصابة لم يترحّم عليه أحد، ولكن نائب زعيم العصابة غيّر إستراتيجيته وبدأ بحفر القبور وسرقة الذهب وترك الجثث خارج القبور، فقال أهالي البلد رحمك الله يا حسني مبارك كنت تدفن الجثث بعد سرقتها، ولكن من جاء بعد حسني مبارك ترك الجثث خارج القبور.
ففي عهد حسني مبارك كانت جامعة الدول العربية عاجزة كما كان مجلس الأمن في عهد الاتحاد السوفييتي، ولكن في عهد ما بعد مبارك تحوّلت جامعة الدول العربية إلى أداة للناتو تديرها قطر، فما هي قصة حسني مبارك، وهل بدأت الناس تترحم على من حاصر غزة؟؟.
حسني مبارك والياسمينة الزرقاء في العام 2006
ذكرت سابقاً أن حسني مبارك تعرّض لضغوط كبرى بدأت بدعم الولايات المتحدة الأمريكية لحركات معارضة للنظام المصري وعلى رأسهم أيمن نور، وضغط إعلامي شنّته قناة الجزيرة، واستمرت الضغوط من مطلع العام 2000 وتوقفت مع محاكمة أيمن نور حين رضخ مبارك للشروط الأمريكية وتآمر على لبنان وسورية في العام 2006 وعلى غزة في العام 2008 بل كان رأس حربة، في المشروع الصهيوأمريكي للحفاظ على عرشه، وكلنا يتذكر ما سُرّب عن تدريب 5 آلاف مرتزق للحريري في مصر إبان حكم مبارك قبل العدوان الإسرائيلي على لبنان، ولكن رغم كل الضغوط لم تتحوّل جامعة الدول العربية إلى أداة للناتو بل شُلّت إبان العدوان على غزة وإبان العدوان على لبنان.
حين تأجل العدوان على سورية إلى العام 2011
أدرك حسني مبارك وخصوصاً بعد أحداث 7 أيار في لبنان أن المشروع الأمريكي يترنّح، ولكن مع الأحداث التي بدأت بالظهور أدرك مبارك أن مصر أمام استحقاقات مرعبة، وذكرت سابقاً أن مبارك باع الغاز لإسرائيل بأسعار تفضيلية ليمنع إسرائيل من التوقيع على خط غاز السيل الأزرق، وبسبب تلويح قطر ببيع الغاز للكيان الصهيوني، ولم يكن مستقبل الغاز المصري هو الأزمة الوحيدة بل كانت هناك تحديات جديدة من الجنوب، حيث أدرك مبارك أن مصر ليست بعيدة عن التقسيم مع رصد التحرك الأمريكي في المناطق النوبيّة، واقتراب ظهور مشكلة جنوب السودان وتعاظم الخطر على مستقبل نهر النيل، فضلاً عن أزمة القمح التي مرّت بها مصر.
مبارك يغير في إستراتيجيته
قرّر مبارك أن يقول للأمريكي حارب أنت وربك وسألحق بك حين تنتصر، وقرّر وضع قدم في روسيا وأخرى في الولايات المتحدة على أمل أن يكون قادراً على مجابهة تحديات ربما من المستحيل التصدي لها، وأعاد فتح العلاقات مع روسيا، بدءاً من شراء ما يقارب الـ 1500 سيارة روسية وصولاً إلى استقبال بوتين في القاهرة، ومحاولة فتح صفحة جديدة مع إيران حيث بدأ نقاش وحوار لإعادة فتح السفارة الإيرانية وإعادة العلاقات الدبلوماسية بين مصر وإيران.
واشنطن تضغط على مبارك
الأمريكي لا صديق له، ومبارك لم يكن أكثر من أداة بيد الأمريكيين، ولأنه قرّر مخالفة السياسة الأمريكية قرّرت واشنطن معاقبته، أما قطر التي شاركت بابتزاز المصري عبر التلويح بعقود الغاز مع إسرائيل فقد شنّت قناتها "الجزيرة" هجوماً غير مسبوق على نظام حسني مبارك، بأنه يبيع الغاز لإسرائيل بأسعار تفضيلية، رغم أن قطر تبيع الغاز لأوروبا بأقل من تلك الأسعار، وبدأت إثيوبيا تهدّد بوضع سدود على نهر النيل بدعم صهيوني أمريكي، وبدأت أحداث عنف طائفي تضرب مصر، وتفجيرات تضرب السياحة في مصر، فضلاً عن عمليات القرصنة التي ضربت عائدات قناة السويس، وتعرّض حسني مبارك لأشد الضغوط قبل أن تقرّر واشنطن التخلّص منه كمقدمة للهجوم على ليبيا وسورية، وسيسجل التاريخ بأن جامعة الدول العربية بعيد سقوط مبارك أصبحت أداة للناتو وطالبت بتدخله في ليبيا في سابقة خطيرة.
التحديات أمام مصر
استطاع حسني مبارك تقديم بعض الحلول للتحديات التي ستواجه مصر قريباً، ولكن اليوم هل يملك المجلس العسكري ومعه حكومة عصام شرف أي حل للتحديات المقبلة، ربما أكمل المجلس العسكري بعض ما بدأه حسني مبارك ولكن من المؤكد أنه غير قادر على الإجابة عن الأسئلة المطروحة، فيما تعيد قطر الآن اسطوانة التلويح بتوريد الغاز لإسرائيل لإرغام الحكومة المصرية على إبقاء عقود الغاز مع إسرائيل كما هي، وعوضاً عن استثمار الحاجة للغاز المصري لسنة أو لسنتين مقبلتين يقوم المجلس العسكري بتسليم جامعة الدول العربية للقطري مجاناً، ولا يضع أي حلول لمستقبل الغاز المصري في حال بدأ استخراج غاز شرقي المتوسط، بل شارك في ضرب ليبيا منفذ مصر الوحيد في المستقبل القريب، ومن المؤكد أن المجلس العسكري غير قادر على تقديم أي إجابات عن مستقبل مصر، بل ويرفض هذا المجلس الاعتراف بفلسطين على حدود العام 1967 كي يبقي الحصار على غزة قائماً، وما سمّوه ثورة في مصر ربما يكون فعلاً ثورة، لكنها أدخلت مصر في نفق مظلم في السنوات القادمة لأنها لم تشهد أي تغيير في مصر إلا بأسماء الأشخاص فقط.
في الملحق القادم: استحالة التدخل العسكري في سورية..؟


الياسمينة الزرقاء الأسرار الكاملة.. ملحق 2

يتساءل الكثيرون: لماذا الياسمينة الزرقاء؟..
ولماذا تفتيت سورية فقط من الداخل وليس عبر حرب؟..
يأتي هذا التساؤل من القرّاء فقط لمعرفة مصير سورية في الأزمة الراهنة، وهل هناك إمكانية لشن حرب على سورية؟..
في هذا الملحق سنناقش لماذا الياسمينة الزرقاء ومشروع إشعال سورية من الداخل، ولماذا التدخل العسكري في سورية مستحيل؟.
كما ذكرت في الجزء الأول فالحرب هي في المقدّمة حرب أنابيب غاز على المدى القريب لوقف النفوذ الروسي في أوروبا ولاحقاً النفوذ الإيراني السوري عبر خط الغاز الإيراني الذي تكلمنا عنه سابقاً، وحرب مصادر نفط على المدى البعيد، حيث نفط الخليج خلال خمسين سنة لن يبقى منه إلا القليل غير الكافي لمواكبة تطوّر العالم، وسيصبح نفط العالم من بحر قزوين في وسط آسيا والمحيط المتجمد الشمالي، وبالتالي المستهدف الأول والمباشر من هذه الحرب بالدرجة الأولى هو روسيا لوقف نفوذها في أوروبا عبر الغاز البديل من جهة ولمحاصرتها كونها تشرف على نفط المستقبل في بحر قزوين والقطب الشمالي، ولهذا قال الكثير من المحللين الروس: إن الهجوم على سورية يستهدف روسيا، وروسيا منذ الإعلان عن خط نابوكو أدركت أن الأمريكي لا يقبل أي منافس تجاري له، ولن يتوانى عن التلويح بكل الخيارات في وجه حلفائه عبر سياسة القطب الأوحد، فضلاً عن الروس، ولهذا اعتبرت موسكو خط غاز نابوكو عملاً عدائياً ضد روسيا.
وذكرنا أنه مع بدء تمديد شبكات غاز في جورجيا أعلنت أبخاريا وأوسيتيا الجنوبية استقلالها عن جورجيا، فشنّت جورجيا حربها مما أدى إلى دخول الروسي في الحرب ودحر العدوان الجو رجي، بل دخول باقي أراضي جورجيا، وتدمير كل ما يختص بالغاز في جورجيا، ولم يترك حجراً على حجر في المنشآت التابعة لخط نابوكو، وبعد حرب القوقاز وقّعت شركة "غاز بروم" اتفاقها مع أذربيجان، وبالتالي المساس بوسط آسيا مستحيل نظرياً ويجب أن يكون تحصيل حاصل، حيث إن الأمريكي لا يمكن أن يحلّ معضلته إلا بسقوط إما سورية أو إيران لتأمين إمداد الغاز من إيران أو من شرقي المتوسط قبل قطع الغاز الروسي عن أوروبا لترك روسيا متخبطة اقتصادياً من جهة، وطبعاً إشعال روسيا التي تضمّ 20 مليون مسلم روسي عبر الإسلام المتطرف، فما هي الاحتمالات أمام الأمريكي؟.
خيار الحرب العسكرية على سورية
بغض النظر عن أي حلفاء لسورية، فبمجرد شن حرب على سورية يعني وضع إيران في الحضن الروسي تماماً، وهذا في العلم الجيوسياسي يعني وصول موسكو إلى الخليج العربي، ولذلك هذا الخيار مستبعد من دون التفاصيل، فكيف مع التحالف الإيراني السوري الذي قد يشعل المنطقة، فالحرب لا تنتج إسلاماً متطرفاً يساهم بتقسيم المنطقة، بل تنتج إسلاماً مقاوماً للمشروع الأمريكي. فضلاً عن أن الناتو يحمي إسرائيل، وحين يأتي الناتو إلى سورية لن تتوانى سورية عن توسيع الحرب إلى إسرائيل، بل ومسح تل أبيب لأن واشنطن لا يمكنها أن تحارب مع إسرائيل علناً. وهنا أذكّر القارئ بأن إسرائيل لم ترد على صواريخ العراق التي أطلقها صدام إبان حرب الخليج، لأن أي حرب تشنّها أمريكا مع إسرائيل يستحيل أن تلاقي دعماً عربياً، وإذا كانت عدّة صواريخ عراقية أثارت الشارع العربي حين سقطت على إسرائيل، فكيف سيكون الحال مع مطر الصواريخ السورية التي تزيد عن 100 ألف صاروخ مرعب (أس أس 21، سكود أ، سكود سي، وإسكندر) التي تحمل شحنات لا تقل عن 500 كغ وتصل إلى 1300 كم. بالإضافة إلى أن حلفاء سورية في لبنان وفلسطين والمنطقة لن يقفوا على الحياد، فأي حرب على سورية ستقضي على المشروع الأمريكي حتى لو دُمّرت سورية، وبالتالي الحرب على سورية هي خيار انتحاري مستحيل، ويتيح لسورية مسح إسرائيل دون أن تستطيع إسرائيل الرد.
خيار الحرب على إيران
هي عكس للخيار الأول، ففي حال أدركت موسكو أن واشنطن تقترب من حدودها في إيران وتحضّر لضرب مصالحها في أوروبا ستغطي سورية لشن حرب على إسرائيل، وبغض النظر عن البعد الجيوسياسي فإن الحرب على إيران تعني حرباً شاملة في المنطقة، عدا عن أن من تجسّس على العراق إبان البحث عن أسلحة الدمار الشامل لم يستطع دخول إيران، فضلاً عن امتلاك إيران ثلاثة جيوش (جيش نظامي، حرس الثورة، قوات الباسيج) وبالتالي الحرب على إيران هي دخول في حرب لمدة لا تقل عن عام ولا يمكن التنبؤ بنتائجها مع وجود روسيا على حدودها. إضافة إلى أن الحرب على إيران ستقطع نفط الخليج عن أوروبا وسينهار اليورو والاتحاد الأوروبي، وبالتالي تكون واشنطن سلّمت روسيا والصين الدول الأوروبية دون مقابل ومجاناً.
خيار الحرب على سورية وإيران معاً
هو الخيار الوحيد المتاح أمام واشنطن لتفادي أي تصعيد روسي أو صيني أو أي من الدول الصاعدة التي تخشى سياسة القطب الواحد والهيمنة الأمريكية على العالم، ولكن ما تبعات الحرب على سورية وإيران معاً؟؟.
يمكن تلخيص حرب لبنان في العام 2006 إبان العدوان الإسرائيلي كملخص للحرب، فأي حرب شاملة ضد محور المقاومة قد تكلّف واشنطن وجودها في المنطقة كاملة وليس في جزء من المنطقة، وفي حال ارتفاع أسعار النفط بسبب الحرب قد ينهار الاتحاد الأوروبي وتسلم واشنطن أوروبا للصيني والروسي مجاناً، فهل ستقدم واشنطن للروسي والصيني ما تقاتل لأجله، وبالتالي خيار الحرب على لبنان وسورية وإيران دفعة واحدة هو الخيار الأفضل لواشنطن لولا آلاف العقبات أمام هذا الخيار، وقبل اجتماع السيد حسن نصر الله والرئيس بشار الأسد والرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد في دمشق كان الأمريكي يدرك أن أي حرب غير شاملة في المنطقة قد تقلب الطاولة في وجه الأمريكي، وأي حرب شاملة أيضاً ستقلب الطاولة في وجه الأمريكي، ولهذا من نهاية العام 1999 ومطلع العام 2000 أدرك الأمريكي أن مشروعه لا يمكن أن يحيا إلا بما سُمّي الفوضى الخلاقة (الربيع العربي) وهي نتيجة حتمية لدراسات مئات وآلاف الخبراء وليس حيلة.
طبعاً ما سبق من سيناريوهات دُرست مطلع العام 2000 ولكن مع تكشّف قدرات حزب الله قلنا سابقاً إن هذا أجبر إسرائيل على إجراء خمس مناورات كبرى، فكيف الأمر مع تكشف القدرات الإيرانية وخصوصا الصواريخ المصومعة التي يستحيل وقف تدفقها.
الحل فقط لواشنطن ضرب سورية من الداخل وتقسيمها
لأن كل الخيارات العسكرية ضد سورية أو إيران غير متاحة، لجأت واشنطن إلى مشروع الياسمينة الزرقاء لتفتيت سورية من الداخل، فمع إشعال الحرب الطائفية في سورية فإن الأمريكي لن يقضي على القضية الفلسطينية فحسب، بل يكون قد سيطر على أهم المعابر الإستراتيجية في العالم من أوكرانيا نزولاً لسورية وثم إلى تونس ولا يبقى أمامه عقبات سوى روسيا البيضاء والجزائر الذين سيكونون تحصيل حاصل للفوضى الخلاقة، ومع الفوضى الطائفية ستشعل واشنطن روسيا نفسها والصين بالإسلام التكفيري، وبالتالي كان مشروع الفوضى الخلاقة هو الحل الوحيد أمام الأمريكي من خلال إشعال العالم وإعادة ترتيبه ولكن سقط المشروع بعد العدوان على لبنان، وسقط أيضاً بعد العدوان على سورية، وأصبح الأمريكي في سباق مع الزمن، بل إن أي خطوة سيخطوها لا يمكن التراجع عنها.
ملاحظة:
لهذا السبب الحل العسكري وتدخل الناتو في سورية أمر مستحيل، ولهذا السبب حاولوا توريط أردوغان في سورية، لكن ورغم كل الضغوط على تركيا لم تتجرأ على التدخل بمنطقة عازلة لمفاوضة سورية عليها، مما دفع الأمريكي للجوء إلى جامعة الدول العربية لتغطية الانسحاب من العراق وأملاً بتمديد الأزمة السورية لنهاية العام ومحاولة محاصرة سورية اقتصادياً، وهذا الأمر سينقلب على حلفاء واشنطن.
حول مستقبل المشروع الأمريكي
يمكن التأكيد أن المشروع الأمريكي في سورية سقط منذ مطلع الشهر الخامس 2011 ، وما تلاه لم يكن سوى ابتزاز سياسي كالذي حدث في لبنان بعد عدوان تموز، وعسى ألا ينتهي بحرب على غزة، ولكن المشروع الأمريكي تأجل وما يحصل في سورية الآن محاولة لمحاصرتها اقتصادياً وتغطية الخروج الأمريكي من العراق لا أكثر ولا أقل.
ولهذا على واشنطن أن تقوم بالتالي:
1- تأمين بديل غازي قبل العام 2014 لاستمرار المشروع ومثال ذلك عقد صفقة مع حركة طالبان لتمرير غاز اذري إلى باكستان ونقله إلى أوروبا، وما الحديث عن فتح مكتب لحركة طالبان في قطر إلا جزء من هذا المشروع وربما تحاول استخراج غاز في شرقي المتوسط.
2- تأمين سلام في المنطقة إما عبر فرضه بالقوة من خلال حرب على غزة من قبل إسرائيل أو جر إسرائيل إلى السلام في المنطقة.
3- التخطيط لتقسيم سورية مرة أخرى في العام 2014 وما بعد ذلك.
ولهذه الأسباب فإن قرار الجامعة العربية لن يكون إلا قبراً للجامعة العربية بأحسن الأحوال.
الياسمينة الزرقاء.. الأسرار الكاملة ملحق 3

جنبلاط والياسمينة الزرقاء.. المسألة الدرزية
يُطلق على مذهب التوحيد اسم الطائفة الدرزية وكلمة درزي بالنسبة لشيوخ وعلماء هذه الطائفة تعتبر بمثابة شتيمة، ومذهب التوحيد هو مذهب مغلق لا يدعو أتباع باقي الديانات إلى اعتناق مذهب التوحيد، ويقطن( الموحدون الدروز) جبل الأزرق في الأردن وجبل حوران (جبل العرب كما سمّاه عبد الناصر) وجبل الشيخ وفي جبل لبنان وقرى المثلث في فلسطين المحتلة.
محاولات سلخ الموحدين (الدروز) عن الإسلام والعروبة


 



                                                        

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://bouztel.roo7.biz
bouztel
المدير العام
المدير العام
avatar

ذكر
العذراء الديك
عدد الرسائل : 1699 العمر : 60
ادارة المنتدى
المزاج : متزاعل انا والزعل وبكره النكد ومشتقاته
نقاط تمييز :
عارضة الطاقة :
95 / 10095 / 100

تاريخ التسجيل : 13/11/2008

مُساهمةموضوع: رد: أسرار وخفايا ومخططات وخرائط عملية الياسمينة الزرقا ....هام جدا    11/1/2012, 5:40 am

خلال الاحتلال التركي
بدأ تكفير الدروز في العهد العثماني ولأسباب سياسيّة بحتة، وازداد التحريض ضد الموحدين إبان الثورة العامية في جبل حوران وحوّلت بعض قضايا الثأر إلى قضايا طائفية من خلال الحملات العسكرية على جبل حوران، حين تمرد الفلاحون على شيوخ الإقطاع وأرادت السلطنة العثمانية إعادة بسط نفوذها على جبل العرب، وشنّت تركيا خمس حملات عسكرية بدأت من حرب (عرس فهيدة) وصولاً إلى حرب شهبا عام 1897 حيث تمّ احتلال جبل حوران مرة ثانية.
ملاحظة:
خطّط الأمريكي لمجازر تشعل سورية تعتمد إعلامياً على رواية حرب عرس فهيدة كما ذكرتها سابقاً وسنفصلها لاحقاً في ملحق مستقل، حيث خطّط لقتل آلاف السوريين على يد عصابات مسلحة غير سورية هدفها إشعال الفتنة الطائفية، ولكن العملية فشلت قبل أن تبدأ، حيث كان المخطّط البدء بمجزرة في بلدة الشيخ مسكين وثم مجزرة في قرية تعارة وتتلوها أعمال عنف طائفي، ولكن وعي الأهالي في درعا والسويداء وحكمة القيادة حالت دون أن تتطور الأحداث.
خلال الاحتلال الفرنسي
كرّست فرنسا اسم درزي وسمّت جبل حوران جبل الدروز، ولكن فرنسا لم يكن بيدها شيوخ فتنة فساهمت بنشر الكثير من الإشاعات حول الدروز وغيرهم من الأقليات الطائفية عبر سياسة فرق تسدّ، غير أن الموحدين نالوا القسم الأكبر من الإشاعات كون فرنسا خسرت حملتها في جبل العرب ومن ثم خسرت جيش الجنرال ميشو، والأهم حين قسّمت فرنسا سورية إلى ثلاث دويلات، ومن جبل حوران أطلق سلطان باشا الأطرش نداءه "هبوا إلى السلاح" ووحّد جهود ثوار سورية في الثورة السورية الكبرى وأسقط التقسيم ومعه أسقط دويلة جبل الدروز التي فرضتها فرنسا.
في ظل الاحتلال الإسرائيلي
إسرائيل حاولت حصد ما صنعه الاحتلال التركي والاحتلال الفرنسي وخطّطت لإقامة دولة درزية تضمّ دروز الأردن وسورية ولبنان لتحارب بهم، ولهذا دمّرت إسرائيل القنيطرة سابقاً وخطّطت لتدمير وتهجير درعا، وأشرفت إسرائيل على بناء الحركات التكفيرية وتشجيع الفكر التكفيري المتطرف، وتعرض الموحدون لأشد المؤامرات من قبل الصهاينة لعزلهم عن عروبتهم والإسلام.
الموحدون الفلسطينيون من عرب 1948
التجنيد الإلزامي
فرضت إسرائيل على الموحدين والشركس التجنيد الإلزامي في جيش الاحتلال الإسرائيلي وذلك في أول خطوة للتآمر على هذه الطائفة الإسلامية، وحاولت نشر إشاعات بأن الدروز جزء من بني إسرائيل، ورغم أن الدروز كان عددهم لا يتجاوز 15 ألف شخص عام 1948 وأغلبهم غير متعلم ولكن فشلت إسرائيل بسلخ الموحدين عن عروبتهم وإسلامهم.
الشيخ أمين طريف الرقم الصعب
الشيخ أمين طريف شيخ عقل طائفة الموحدين في فلسطين كان أول من أدرك المشروع الصهيوني وخطورته على الموحدين وعلى الإسلام والعرب، فقام بحملة تحذير لشيوخ الطائفة من الخطر الصهيوني، وحذّر الأمير مجيد أرسلان وشدّد عليهم لمقاومة المشروع الصهيوني، وكان السند لصمود أهالي الجولان خلال انتفاضة العام 1981 حين تمّ حرق الهويات الصهيونية، وساهم بتهريب الغذاء والدواء لأهالي الجولان خلال الحصار الإسرائيلي على قرى الجولان الأربع الذي استمر ستة شهور، وكان الشيخ أمين طريف جزءاً من صمود أهالي الجولان والتصدي للمؤامرة التي تستهدف طائفة الموحدين.
ويذكر مشايخ الجولان عن الشيخ أمين طريف أن إسرائيل التي هي أصلاً تعيش تمييزاً عنصرياً بين اليهود أنفسهم حيث تقسّمهم كطبقات الملفوفة، تحارب بيهود إفريقيا وآسيا بينما يهود غرب أوروبا والولايات المتحدة يقطنون تل أبيب ولا يشاركون في أي أعمال قتالية، وقال الشيخ أمين طريف: إن إسرائيل تحاول أن تقاتل العرب بالعرب لتحمي اليهود، ونقل عنه أنه حذّر شيوخ الطائفة من مغبة قبول دويلة درزية بأي شكل من الأشكال، لأنها ستخرج الموحدين عن دينهم وتحوّلهم إلى مرتزقة، ولهذا كان كل مشايخ الطائفة ضد الدويلة الدرزية بالإجماع ورفضوا دويلة درزية في لبنان عام 1982 ووقفوا مع سورية في تصديها للمؤامرة.
وحين كان بعض الإعلام العربي ينشر اتهامات تخوين للموحدين في فلسطين، وحين كانت إسرائيل تشرف على نشر فتاوى تكفير وهدر دم الموحدين في الإعلام العربي وخاصة المصري والسعودي يستعملها ضباط الجيش الإسرائيلي ليقول للمجندين الدروز إن أهل السنة أعداؤكم وليس الاحتلال الإسرائيلي، كان الشيخ أمين طريف على رأس عدد من مشايخ الموحدين في فلسطين يقومون بحملة فضح للمشروع الصهيوني ومعه كبار علماء الطائفة في لبنان وسورية والأردن.
إسرائيل تحاول وضع اليد على مرجعية الموحدين في فلسطين
كرّس الشيخ أمين طريف ثقافة مقاومة المشروع الصهيوني كأولوية على مقاومة الاحتلال بشكل مباشر، وشكّل عقبة جديدة أمام المشروع الصهيوني، وحين توفي الشيخ أمين طريف حاولت إسرائيل التدخل في تعيين شيخ عقل لطائفة الموحدين من خلال طرح مشروع انتخاب شيخ عقل وقد سقط المشروع الصهيوني، ولكن في لبنان وبعد فترة قصيرة طُرح نفس المشروع من قبل وليد جنبلاط وتمّ عزل شيخ عقل الطائفة الشرعي الشيخ بهجت غيث وأدى إدخال تعيين شيخ العقل في الطائفة إلى مجلس النواب إلى انقسام في مشيخة العقل بعد أن عيّن الأمير طلال أرسلان شيخاً للعقل، وبهذا حاول وليد جنبلاط تنفيذ ما فشلت به إسرائيل في الأراضي المحتلة من العام 1948 وفرّق وليد جنبلاط ما وحّده والده كمال جنبلاط.
وليد جنبلاط جزء من المؤامرة على سورية
جنبلاط في العام 2006
لا يخفى على أحد أن وليد جنبلاط كان رأس الحربة في العام 2006 ولكن فشل العدوان على لبنان أسقط أحلامه، ليس ذلك فحسب بل إن سيطرته على وظائف الموحدين الدروز في لبنان لم تحمي عرش جنبلاط فهو قادر على استثمار الخلاف اليزبكي الجنبلاطي في منافسة الأمير طلال أرسلان ولكنه غير قادر على منافسة السيد وئام وهاب الذي تحوّل من وزير جنبلاطي إلى تيار فحزب رغم كل الحرب التي تُشنّ ضده، خصوصاً وأن وئام وهاب يسير وفق ما أقرّه كبار علماء الدروز بدءاً من سلطان باشا الأطرش الذي رفض الدويلة الدرزية مروراً بالشيخ أمين طريف والشيخ بهجت غيث وأبو حسن عارف حلاوة، ومع الصعود المتنامي لحزب التوحيد العربي الذي يقوده الأستاذ وئام وهاب شعر جنبلاط بالخطر على منصبه ولهذا غيّر إستراتيجيته كي يستطيع العبور في المشروع.
وليد جنبلاط في العام 2011
في العام 2011 ظهر جنبلاط كبيضة قبان تميل باتجاه سورية، ولكن هذا كان ظاهرياً فهو لم يكن مطلقاً خارج المشروع الأمريكي، وأدرك أن التسرّع سيخرجه من زعامته ولهذا فقط لم يعلن مواقف ولكن في الواقع ومن مصادر من الحزب التقدمي الاشتراكي نفسه كان جنبلاط يدفع أموالاً ورواتب لما يقارب الـ200 شخص في جبل العرب ولهم زعيم يحمل اسماً هاماً بالنسبة لطائفة الموحدين، واختير الشخص لاسمه وليس لعقله فهو ليس إلا واجهة لمشروع جنبلاط كما الحكام العرب واجهة للأمريكي، ولكن سقوط المشروع في درعا من جهة والتفاف الموحدين في جبل العرب حول قياداتهم الدينية لم يفسح المجال لوليد جنبلاط بالتحرك في الشارع.
وبعد أن سقط مشروع الياسمينة الزرقاء ومعه مشروع فتح بؤرة ابتزاز على الحدود الشمالية (المرحلة الثانية والثالثة من العدوان على سورية كما مر سابقاً)، عادت واشنطن ومعها القرضاوي لإدارة الملف السوري مباشرة، وأدرك وليد جنبلاط أن عليه الانضمام إلى حلفائه في فرنسا (خدام والحريري) إذا لم يلتزم مع الأمريكي المحبط.
ومن جهة ثانية فقد علم أن مرتزقته رغم أنه لم يُقبض عليهم، لم يكونوا خارج معرفة السلطات السورية وشيوخ الجبل، ولهذا تحدّث علناً عن الدويلة الدرزية التي رفضها كل علماء الدروز، بل وتصرف بحماقة، فابن كمال جنبلاط الذي لم يركع أمام كبار قادة العالم أصبح (يمسح جوخ) للملك السعودي أو لمن يكفر الموحدين الدروز ولمن شارك قبل سنوات بسفك الدم في جبل العرب، والأسوأ من ذلك أن جنبلاط وفي حالة سكر أهان جبل العرب هذا الجبل الذي كان يكرم الضيف وآخر من أكرمه أهالي جبل العرب، الرئيس بشار الأسد، ويحمي الدخيل وليس فقط أدهم خنجر وأحمد الجوفي الذي حاولت تركيا سابقاً وفي العام 2011 استثمار قصته، وجبل العرب كذلك يدوس من يدخل الجبل كمعتدي رافعاً السلاح، وداس خمسة جيوش لتركيا وجيشين لفرنسا، وقدّم أهم الأبطال في مواجهة العدو الصهيوني وجاهز دائماً لمجابهة الإسرائيلي وكان في مقدمة المدافعين عن وحدة سورية.. قال له وليد جنبلاط: يا حيف، متناسياً تاريخ الجبل ومتناسياً ماذا يعني هذا الكلام الذي يقطع نهائياً أي مصالحة تدخله إلى الجبل.
لم يكتف جنبلاط بهذا، بل أهان شهداء جبل العرب وهم من تطوّع للمواجهة والدفاع عن وحدة سورية، وربما لا يلام جنبلاط على هذا التخبط.. وربما القيادة السورية لا تريد قطع الخيط مع جنبلاط، ولكن على جنبلاط أن يثبت بأنه غير مجنون ويرحل عن قيادة الحزب التقدمي فمكانه الطبيعي إلى جانب سعد الحريري وعبد الحليم خدام في فرنسا، لأن مشروع إسقاط سورية سقط تماماً.
في الملحق القادم:
الحكومة العالمية "نادي بيلدربيرغ" رسمت مخططات الياسمينة الزرقاء..؟


 



                                                        

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://bouztel.roo7.biz
bouztel
المدير العام
المدير العام
avatar

ذكر
العذراء الديك
عدد الرسائل : 1699 العمر : 60
ادارة المنتدى
المزاج : متزاعل انا والزعل وبكره النكد ومشتقاته
نقاط تمييز :
عارضة الطاقة :
95 / 10095 / 100

تاريخ التسجيل : 13/11/2008

مُساهمةموضوع: رد: أسرار وخفايا ومخططات وخرائط عملية الياسمينة الزرقا ....هام جدا    11/1/2012, 5:44 am

الياسمينة الزرقاء.. الأسرار الكاملة ملحق 4

لا يزال الكثيرون يتحدثون عن الماسونية رغم أن أي ماسوني في هذا العقد من الزمن لا يساوي ثمنه أكثر من وثيقة تسرب إلى ويكيلكيس لتدمّر مستقبله، أو ثورة ملونة تغيّر نظامه، ويمكن القول إن نادي بيلدربيرغ هو الحاكم الفعلي للعالم، وخصوصاً ما بعد سقوط الاتحاد السوفييتي، حين أصبحت الماسونية حركة ثانوية لطغاة العالم، وطبعاً معظم القراء سمع بما سُمّي اصطلاحاً "الحكومة العالمية" فما هي الحكومة العالمية التي بدأ اسمها يظهر للعلن منذ سنتين، وهي التي رسمت مخطّطات الياسمينة الزرقاء بدءاً من قتل الحريري وصولاً إلى محاولة تمزيق سورية التي فشلت مؤخراً كما أسلفنا، وما هو نادي بيلدربيرغ التي تحدّث عنه فيديل كاسترو والكثير من الإعلاميين والصحفيين؟.
لمحة عن نادي بيلدربيرغ
الحديث عن نادي بيلدربيرغ ضروري لفهم الكثير من النقاط حول الياسمينة الزرقاء والربيع العربي، فهو الحاكم الفعلي للعالم غير مسؤول أمام أي شعب، ولا يمكن محاسبته ويحمي أعضاءه كجورج بوش الذي لم يحاسب على الجرائم في العراق، وحكومة الكواليس العالمية هي التي جرّت الفرنسي والألماني للدخول في المشروع الأمريكي بحيث يمكن الحصول على نفس المكاسب من دول الاتحاد الأوروبي دون وجود اتحاد أوروبي ودون الخوف من توحّد العمال والفقراء، نعم هي سياسة نادي بيلدربيرغ اللا مسؤولة أمام الشعوب، وربما مظاهرات "احتلوا وول ستريت" هي أول مظاهرات فعلية ضد طغاة العالم الحقيقيين، ضد نادي بيلدربيرغ.
قبل الخوض في تفاصيل نادي بيلدربيرغ سنتحدّث عن بعض المعلومات التي ربما لم يتسنَ للكثيرين الاطّلاع عليها، وهي تساؤلات حول عدّة تفجيرات حدثت مثل: الهجوم على أوكلاهوما عن طريق تفجير قنبلة وقد اتهموا اليمين المتطرف الأمريكي بذلك، والهجوم على بالي وقد اتهموا الإرهابيين الإسلاميين حينها، واغتيال رفيق الحريري، وقد اتهموا سورية ولاحقاً حزب الله بذلك؛ والهجوم على المحطة الرابعة لمطار بارا خس، وقد اتهموا منظمة إيتا (ETA) بذلك، وصولاً إلى استهداف الأكراد اليزيديين في العراق وقتل 550 شخصاً منهم، وأقرّ تنظيم القاعدة بالجريمة بحجّة الدفاع عن فتاة مسلمة لم تعرف هويتها حتى الآن.
هذه التفجيرات تركت عدّة تساؤلات كتبها الكاتب دانيال ستولين وأرسلها للرئيس الكوبي فيديل كاسترو الذي نشر جزءاً منها في ثلاثة فصول بالصحافة الكوبية. ووفق ما نقله الرئيس الكوبي الأسبق فيديل كاسترو من الفصل الأخير لكتاب نادي بيلدربيرغ حول بعض التساؤلات التي تركتها بعض الإنفجارات الكبرى وخصوصاً تفجير أوكلاهوما وتفجير بالي ومقتل الحريري، حيث يرى كاتب تاريخ نادي بيلدربيرغ أن هناك مفارقات جمّة في تلك الحوادث ومنها:
1- السيارات المفخّخة لا تفتح فوهة بركانية؛ وإنما تتشكل هذه الفوهات فقط بسبب متفجرات تنفجر في باطن الأرض (شاهد الصورة أدناه.)
2- لا يؤدي استعمال المتفجرات التقليدية إلى حرق سيارات حول مكان الانفجار.
3- إن الإنفجارات التقليدية لا تسبّب حروقاً عند الضحايا- هذه ميزة تتميّز بها الإنفجارات النووية- لأن هذه الحروق ناجمة فقط عن الإشعاع الحراري، ومثال ذلك الحروق التي أصيب بها باسل فليحان في موكب الحريري.
4- لا تؤدي الإنفجارات التقليدية إلى أي حركات إلكترومغنيطيسية ( EMP بالانجليزية) تقدر على تكليس بطاقات الدوران المطبوعة لأجهزة الحاسوب الموجودة حول مكان الانفجار.
5- كيف يمكن أن تذوب ساعة من الفولاذ بيد رفيق الحريري ولا يحترق كل قميصه، بينما تصاب جثته بحروق بالغة!.. وهنا هو السر حيث هذا يثبت أن الحرارة كانت عالية جداً خلال أجزاء من أجزاء الثانية فقط، فذاب فولاذ الساعة الذي امتص الحرارة ولم يحترق القماش الذي لم يتعرّض مباشرة للموجة الحرارية..؟.
6- مجموع الأضرار كان يتميّز بميزة الآثار التي تتركها على الأقل 10 قنابل مثل المستخدمة من قبل الطيران حديثاً والتي وزن كل واحدة منها 10 أطنان، أو التي تسبّبها "قنبلة نووية صغيرة" مبرمجة للانفجار بقوتها الخاصة بها يعني، 0.1 كيلو طن، وبالتالي الحديث عن 100 طن من الـ"تي إن تي" فهل يعقل أن تحمل شاحنة صغيرة 100 طن من المتفجرات وحمولتها لا تتجاوز 2 طن.
7- لماذا وجدت إشعاعات اليورانيوم على ضحايا موكب الحريري، حيث نقل الصحفي الفرنسي تيري ميسان وجود آثار إشعاعات في جثة باسل فليحان، مؤكداً أن الانفجار تمّ بصاروخ يحمل اليورانيوم، وبالتالي وصل لنفس النتائج التي تحدث عنها دانيال ستولين الذي فضح نادي بيلدربيرغ.
طبعاً الجواب على تلك الأسئلة، أن هذه القنابل لا تملكها إلا دول مثل روسيا والولايات المتحدة وبعض الدول المتقدّمة، وهي عبارة عن قنابل نووية مصغرة جداً، تولد حرارة هائلة خلال جزء من أجزاء الثانية، وقادرة على إحداث تفجير يحتاج إلى 100 طن تي إن تي، ويمكن أن تكون ضمن صاروخ لا يتجاوز طوله 60 سم، وكل التفجيرات التي سبق ذكرها قام بها نادي بيلدربيرغ، ولكل تفجير هدف سياسي، فمثلاً تفجير أوكلاهوما كان سبباً لصدور قانون مكافحة الإرهاب الذي تحوّل إلى قانون أمن الوطن بعد أحداث 11 أيلول، وتجريد المواطن الأمريكي من كل حقوقه الدستورية، تمهيداً لحروب جورج بوش، ولكن هل يمكن أن تقوم أي حكومة بمثل هذه التفجيرات ولا تخشى الفضائح...؟؟!.
وقبل الحديث عن نادي بيلدربيرغ نترككم مع صورة توضح ما ورد في كتاب نادي بيلدربيرغ، حيث حاول صقور 14 آذار في لبنان الحديث عن تفجير من داخل الأرض كما طُلب منهم، لكنّ تصوير موقع الجريمة مباشرة أثبت أن التفجير تمّ من فوق الأرض وأكدته الشظايا المتجهة من الأعلى للأسفل، ويكفي القارئ مشاهدة الحفرة وسؤال نفسه هل يمكن لسيارة مفخخة إحداث هذه الفوهة؟!.


 



                                                        

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://bouztel.roo7.biz
bouztel
المدير العام
المدير العام
avatar

ذكر
العذراء الديك
عدد الرسائل : 1699 العمر : 60
ادارة المنتدى
المزاج : متزاعل انا والزعل وبكره النكد ومشتقاته
نقاط تمييز :
عارضة الطاقة :
95 / 10095 / 100

تاريخ التسجيل : 13/11/2008

مُساهمةموضوع: رد: أسرار وخفايا ومخططات وخرائط عملية الياسمينة الزرقا ....هام جدا    11/1/2012, 5:47 am

الياسمينة الزرقاء.. الأسرار الكاملة ملحق 4

لا يزال الكثيرون يتحدثون عن الماسونية رغم أن أي ماسوني في هذا العقد من الزمن لا يساوي ثمنه أكثر من وثيقة تسرب إلى ويكيلكيس لتدمّر مستقبله، أو ثورة ملونة تغيّر نظامه، ويمكن القول إن نادي بيلدربيرغ هو الحاكم الفعلي للعالم، وخصوصاً ما بعد سقوط الاتحاد السوفييتي، حين أصبحت الماسونية حركة ثانوية لطغاة العالم، وطبعاً معظم القراء سمع بما سُمّي اصطلاحاً "الحكومة العالمية" فما هي الحكومة العالمية التي بدأ اسمها يظهر للعلن منذ سنتين، وهي التي رسمت مخطّطات الياسمينة الزرقاء بدءاً من قتل الحريري وصولاً إلى محاولة تمزيق سورية التي فشلت مؤخراً كما أسلفنا، وما هو نادي بيلدربيرغ التي تحدّث عنه فيديل كاسترو والكثير من الإعلاميين والصحفيين؟.
لمحة عن نادي بيلدربيرغ
الحديث عن نادي بيلدربيرغ ضروري لفهم الكثير من النقاط حول الياسمينة الزرقاء والربيع العربي، فهو الحاكم الفعلي للعالم غير مسؤول أمام أي شعب، ولا يمكن محاسبته ويحمي أعضاءه كجورج بوش الذي لم يحاسب على الجرائم في العراق، وحكومة الكواليس العالمية هي التي جرّت الفرنسي والألماني للدخول في المشروع الأمريكي بحيث يمكن الحصول على نفس المكاسب من دول الاتحاد الأوروبي دون وجود اتحاد أوروبي ودون الخوف من توحّد العمال والفقراء، نعم هي سياسة نادي بيلدربيرغ اللا مسؤولة أمام الشعوب، وربما مظاهرات "احتلوا وول ستريت" هي أول مظاهرات فعلية ضد طغاة العالم الحقيقيين، ضد نادي بيلدربيرغ.
قبل الخوض في تفاصيل نادي بيلدربيرغ سنتحدّث عن بعض المعلومات التي ربما لم يتسنَ للكثيرين الاطّلاع عليها، وهي تساؤلات حول عدّة تفجيرات حدثت مثل: الهجوم على أوكلاهوما عن طريق تفجير قنبلة وقد اتهموا اليمين المتطرف الأمريكي بذلك، والهجوم على بالي وقد اتهموا الإرهابيين الإسلاميين حينها، واغتيال رفيق الحريري، وقد اتهموا سورية ولاحقاً حزب الله بذلك؛ والهجوم على المحطة الرابعة لمطار بارا خس، وقد اتهموا منظمة إيتا (ETA) بذلك، وصولاً إلى استهداف الأكراد اليزيديين في العراق وقتل 550 شخصاً منهم، وأقرّ تنظيم القاعدة بالجريمة بحجّة الدفاع عن فتاة مسلمة لم تعرف هويتها حتى الآن.
هذه التفجيرات تركت عدّة تساؤلات كتبها الكاتب دانيال ستولين وأرسلها للرئيس الكوبي فيديل كاسترو الذي نشر جزءاً منها في ثلاثة فصول بالصحافة الكوبية. ووفق ما نقله الرئيس الكوبي الأسبق فيديل كاسترو من الفصل الأخير لكتاب نادي بيلدربيرغ حول بعض التساؤلات التي تركتها بعض الإنفجارات الكبرى وخصوصاً تفجير أوكلاهوما وتفجير بالي ومقتل الحريري، حيث يرى كاتب تاريخ نادي بيلدربيرغ أن هناك مفارقات جمّة في تلك الحوادث ومنها:
1- السيارات المفخّخة لا تفتح فوهة بركانية؛ وإنما تتشكل هذه الفوهات فقط بسبب متفجرات تنفجر في باطن الأرض (شاهد الصورة أدناه.)
2- لا يؤدي استعمال المتفجرات التقليدية إلى حرق سيارات حول مكان الانفجار.
3- إن الإنفجارات التقليدية لا تسبّب حروقاً عند الضحايا- هذه ميزة تتميّز بها الإنفجارات النووية- لأن هذه الحروق ناجمة فقط عن الإشعاع الحراري، ومثال ذلك الحروق التي أصيب بها باسل فليحان في موكب الحريري.
4- لا تؤدي الإنفجارات التقليدية إلى أي حركات إلكترومغنيطيسية ( EMP بالانجليزية) تقدر على تكليس بطاقات الدوران المطبوعة لأجهزة الحاسوب الموجودة حول مكان الانفجار.
5- كيف يمكن أن تذوب ساعة من الفولاذ بيد رفيق الحريري ولا يحترق كل قميصه، بينما تصاب جثته بحروق بالغة!.. وهنا هو السر حيث هذا يثبت أن الحرارة كانت عالية جداً خلال أجزاء من أجزاء الثانية فقط، فذاب فولاذ الساعة الذي امتص الحرارة ولم يحترق القماش الذي لم يتعرّض مباشرة للموجة الحرارية..؟.
6- مجموع الأضرار كان يتميّز بميزة الآثار التي تتركها على الأقل 10 قنابل مثل المستخدمة من قبل الطيران حديثاً والتي وزن كل واحدة منها 10 أطنان، أو التي تسبّبها "قنبلة نووية صغيرة" مبرمجة للانفجار بقوتها الخاصة بها يعني، 0.1 كيلو طن، وبالتالي الحديث عن 100 طن من الـ"تي إن تي" فهل يعقل أن تحمل شاحنة صغيرة 100 طن من المتفجرات وحمولتها لا تتجاوز 2 طن.
7- لماذا وجدت إشعاعات اليورانيوم على ضحايا موكب الحريري، حيث نقل الصحفي الفرنسي تيري ميسان وجود آثار إشعاعات في جثة باسل فليحان، مؤكداً أن الانفجار تمّ بصاروخ يحمل اليورانيوم، وبالتالي وصل لنفس النتائج التي تحدث عنها دانيال ستولين الذي فضح نادي بيلدربيرغ.
طبعاً الجواب على تلك الأسئلة، أن هذه القنابل لا تملكها إلا دول مثل روسيا والولايات المتحدة وبعض الدول المتقدّمة، وهي عبارة عن قنابل نووية مصغرة جداً، تولد حرارة هائلة خلال جزء من أجزاء الثانية، وقادرة على إحداث تفجير يحتاج إلى 100 طن تي إن تي، ويمكن أن تكون ضمن صاروخ لا يتجاوز طوله 60 سم، وكل التفجيرات التي سبق ذكرها قام بها نادي بيلدربيرغ، ولكل تفجير هدف سياسي، فمثلاً تفجير أوكلاهوما كان سبباً لصدور قانون مكافحة الإرهاب الذي تحوّل إلى قانون أمن الوطن بعد أحداث 11 أيلول، وتجريد المواطن الأمريكي من كل حقوقه الدستورية، تمهيداً لحروب جورج بوش، ولكن هل يمكن أن تقوم أي حكومة بمثل هذه التفجيرات ولا تخشى الفضائح...؟؟!.
وقبل الحديث عن نادي بيلدربيرغ نترككم مع صورة توضح ما ورد في كتاب نادي بيلدربيرغ، حيث حاول صقور 14 آذار في لبنان الحديث عن تفجير من داخل الأرض كما طُلب منهم، لكنّ تصوير موقع الجريمة مباشرة أثبت أن التفجير تمّ من فوق الأرض وأكدته الشظايا المتجهة من الأعلى للأسفل، ويكفي القارئ مشاهدة الحفرة وسؤال نفسه هل يمكن لسيارة مفخخة إحداث هذه الفوهة؟!.


قصة نادي بيلدربيرغ..؟
بعد ذكر بعض ما ورد في كتاب تاريخ نادي بيلدربيرغ عن جرائم ارتكبها هذا النادي، وهي كثيرة، وذكرنا بعض التفجيرات، وأيضاً هناك الكثير من مافيات المخدرات التي يديرها نادي بيلدربيرغ، لابد من التعرّف على هذا النادي الذي سُمي "حكومة عالمية".. فما هي قصة نادي بيلدربيرغ؟.
نادي بيلدربيرغ: هو حكومة عالمية ولكنه غير مسؤول أمام أي شعب، تغيّر رؤساء في أي ساعة، وإذا لزم الأمر كل أسبوع رئيس، ولكنهم هم الحاكم الفعلي خلف الكواليس لا يتغيّرون، يمكن إيصال شخص مثل أوباما على خلفية مسلمة لغاية في نفس يعقوب، ويمكن عزله في أي لحظة، ويمكن أن تكون واشنطن في كوسوفو مدافعاً عن الإسلام، وفي أفغانستان تقاوم الإسلام الفاشستي حسب بوش. ويمكن أن يدير النادي أكبر عمليات تجارة المخدرات في العالم وخصوصاً في أفغانستان وكوسوفو ولا أحد يسأله، نعم كاد نادي بيلدربيرغ أن يحتل العالم لولا سقوطه في لبنان ومن ثم في سورية، وكاد أن يحوّل 80% من سكان الأرض إلى مشردين متقاتلين يعيشون على الفتات، كما ذكر منظّرو العولمة من فلاسفة نادي بيلدربيرغ.
ويكفي أن تسيطر على الاقتصاد والإعلام لتحكم دولة ما وتغيّر رئيسها ساعة تريد، أو تفرض ثقافة جديدة وتغيّر عادات، وأن تكون قادراً على توجيه الشعب إلى المكان الذي تريد، ففي حال شعرت بخطر على نظام حسني مبارك وتريد بنفس الوقت تشجيع العصابات التكفيرية ضد الجزائر وخصوصاً من المصريين، يكفي أن تختلق مشكلة مشجعي فريق كرة قدم ليصبح الخلاف الرياضي قضية سياسية بين الجزائر ومصر!.. وما أحداث كرة القدم بين مصر والجزائر إلا أحد نماذج عمل نادي بيلدربيرغ، فمصر كانت على وشك ثورة حقيقية، وحسني مبارك بدأ يتخلّى عن التزاماته مع واشنطن خوفاً من القادم، لذلك تمّ اتخاذ قرار بالتخلّص منه، وما مشاكل كرة القدم بين الجزائر ومصر إلا نموذج لعمليات يقوم بها نادي بيلدربيرغ لتوجيه الرأي العام، وما تحريك الشارع المصري للقيام بانقلاب عسكري إلا نموذج آخر لعمل نادي بيلدربيرغ للتخلّص من نظام مبارك.
أما عمليات نادي بيلدربيرغ فليست بجديدة، ومن التاريخ يمكن قراءة أعماله كما ورد في كتاب تاريخ نادي بيلدربيرغ، فمثلاً حين كانت الحركة المؤيدة للحقوق المدنية في ذروتها، في الولايات المتحدة الأمريكية، كانت البلاد غارقة في صدمة قومية شديدة الوطأة وآخذة بالتعافي من الاغتيال الهمجي للرئيس جون ف كندي ، وفي شوارع العاصمة كانت الحركة من أجل الحقوق المدنية، بقيادة الدكتور مارتن لوثير كينغ، وصل "فريق بيتلز" إلى الولايات المتحدة في شهر شباط/ فبراير من عام 1964، وبمساعدة المخدرات من كل نوع، الماريجوانا أولاً، ومن ثم حمض الليسر (LSD)وهو مخدّر شديد الفعل يغيّر حالة الإدراك استُعمل في سورية لاحقاً، ظهر في الولايات المتحدة الأمريكية ثقافة جديدة ولباس جديد وسلوك جديد، إذاً هو قادر على تغيير مزاج شعب وتوجيه شعب وتغير تفكيره وثقافته، فمن خلال فرقة موسيقية قامت بالغناء في الشارع وجرّت الشباب إلى الحفلات ووزّعت المخدرات، استطاع أن يغيّر توجّه الشارع كما حدث في مصر والجزائر على خلفية أحداث مباراة كرة القدم، وهذه نماذج لعمليات التحكّم بالرأي العام وتغيير اهتمامه لفترة ما.
العلم لتدمير المجتمعات والسيطرة عليها
بالعودة إلى كتاب تاريخ نادي بيلدربيرغ حيث يقول الكاتب: إن ألدوس هوكسليه، حفيد توماس هـ. هوكسليه، مؤسّس مجموعة الطاولة المستديرة "لرودس" وهو البيولوجي الشهير والبليغ الذي ساعد تشارلز داروين في تطوير نظرية التطوّر، كان القسّ الأعلى لحرب الأفيون الإنكليزية، نعم هو العلم للسيطرة على الشعوب.
في عام 1937 انتقل هوكسليه إلى كاليفورنيا، حيث اشتغل ككاتب سيناريو لكل من "MGM" و"Warner Brothers" ووالت ديزني، وذلك بفضل إحدى العلاقات التي كان يقيمها في لوس أنجلوس مع يعقوب زيتلين. "باغسي شييغل، رئيس منظمة لانسكي للمافيا على الساحل الشرقي، كانت له علاقات وثيقة بكل من ’Warner Brothers'’ و’MGM‘".
نعم القسم الأكبر من هوليود والإعلام الأمريكي هو إعلام موجّه يشرف عليه كبار علماء النفس لقيادة الشعوب كقطيع الأغنام، وفي أحداث سورية شاهد السوريون نموذج قناة الجزيرة كيف تتسلّل مثل حصان طروادة إلى عقول الناس ومن ثم تبدأ بالتدمير، نعم ما بين الإعلام والاقتصاد والمخدرات يمكن أن تدمّر دولاً ورغم كل قوة يوغسلافيا، ولكنها تحوّلت إلى 8 دويلات وقُتل مئات آلاف الأبرياء من كل الطوائف، وأصبحت كوسوفو من بؤر المخدرات في العالم، ولم يخسر معركته نادي بيلدربيرغ إلا في جنوب لبنان عام 2006 وفي سورية عام 2011، وحالياً ينهزم من العراق وعلى طريق الهزيمة في أفغانستان، ولولا سقوطه في سورية ولبنان لاحتل العالم، وهنا أقول للقارئ: إن واشنطن لم تدفع ما يزيد عن 3 آلاف مليار دولار لنهب نفط من العراق بقيمة 500 مليار دولار، بل كان احتلال العراق جزءاً من السيطرة على إمدادات الطاقة حول العالم لاحتلاله كله، وها هو المشروع الأمريكي وأسياده من طغاة العالم يسقطون في بلاد الشام.
نماذج أخرى لعمل بيلدربيرغ
1- تصنيع انتحاري: خلية مقاومة صغيرة هي خلية حقيقية، ستقوم هذه الخلية بتأمين إمداد لخلية مقاومة، وقائد الخلية يحمل الكثير من المعلومات المثيرة، وأفلام فيديو لاستهداف قوات أمريكية لم يعرضها الإعلام، وسيقود شخص من هذه الخلية سيارة تحمل متفجرات وعليه إيصالها إلى مكان عام، وحين يصل سيضغط على زر معين فيأتيه من يستلم الشحنة ولكن في حال حاصرته قوات أمريكية عليه الضغط على زر آخر فهذا الشخص مقاوم للاحتلال الأمريكي وجاهز لعملية انتحارية ويصل إلى سوق عام حيث لا يثير شبهة دون أن تعترضه أي قوة، يشعر بالفرح فيضغط على زر استدعاء المقاومة ولكن عوضاً عن الاستدعاء تنفجر السيارة وتقتل عشرات المدنيين وليس الأمريكيين ويصبح انتحارياً للقاعدة يموت دون وصية ودون أن يعلم، وعوضاً عن قتل المحتل يقتل أبناء شعبه ويسير مشروع التغيير الديموغرافي الأمريكي للفصل الطائفي.
نعم نادي بيلدربيرغ يؤسّس أحزاباً شيوعية لضرب الحركة الشيوعية، ويؤسّس المقاومة العربية في لبنان لضرب حزب الله، وللمفارقة اعتقل زعيم المقاومة العربية في لبنان بتهمة التجسّس لصالح إسرائيل، ويؤسّس حركة إسلامية في غزة لضرب حركتي حماس والجهاد الإسلامي، ويؤسّس حزب صقور كردستان لضرب حزب العمال الكردستاني المناهض للإمبريالية.
والذي يجمع الأحزاب والتيارات التي يؤسّسها نادي بيلدربيرغ أنها على الأرض قد تكون بلا وجود أو وجود محدود، ولكن على الانترنيت أكبر بكثير من أي حزب بل أكبر من دول مجتمعة، ومثال ذلك برهان غليون الذي لا يمثل في الشارع السوري أي معارض ولا أي موالٍ ولا يمثل حتى أسرته، ولكن على الانترنيت هو أقوى من الإعلام السوري والإيراني والروسي والصيني، وكأنه دولة عظمى. ومن خلال التحقيقات التي قمت بها وجدت أن أنصار برهان غليون والمقاومة العربية سابقاً وحزب التحرير ويساريي أمريكا هم ذاتهم وغالبهم قد يظهرهم محدّد الموقع من غزة وهم فعلياً في تل أبيب والأردن والسعودية والولايات المتحدة الأمريكية، ولكن الغالبية في تل أبيب فكم شخصاً يستطيع أن يدير 150 عالم نفس إسرائيلياً على الانترنيت..؟!.
2- في سورية يصوّر أوباما على أنه مسلم وسيتخلّص من اللوبي الصهيوني في واشنطن ويعدهم بأنه سيتخلّص من مبارك وبن علي والقذافي والأسد وسيعيد المنطقة إلى ما قبل اتفاق سايكس بيكو، وسيتحالف لاحقاً المسيحي مع المسلم ضد الصيني الذي يكاد يحتل العالم ويقوم شيوخ مدربون بتأليف قصص ونسبها للرسول ويؤسّس لخلايا تعتقد أنها تقاتل لأجل الإسلام وهي في حقيقة الأمر ضمن مشروع هدفه التخلص نهائياً من الإسلام. وذكرنا سابقاً عن محاولة تهجير وقتل أهالي درعا، ومحاولة تهجير وقتل أهل السنة في الساحل، والأهم هو أن التواصل مع هذه المجموعات أمر صعب، فهي لا تتأثر بالإعلام ولا تشاهده وتأخذ أوامر عملياتها عبر الإعلام كي لا تشاهد إعلاماً آخر، بل قد يكون النقاش معهم شبه عقيم لأنهم خضعوا لعملية غسل دماغ أشرف عليها كبار علماء النفس في العالم، فما إن تبدأ الأحداث في سورية حتى تصبح هذه الخلايا مؤمنة بأوباما الذي صدّق وخلصهم من حسني مبارك وبن علي (بانقلاب عسكري قام به حلفاء واشنطن) هو المخلّص لهم، وتصبح العثمانية هدفاً لهم، متناسين جرائم الاحتلال العثماني بحق شعوب المنطقة.
ويذكر أن أول من بشّر بالعثمانية هو نظام حسني مبارك ومن مصر خرجت الدعوات للعثمانية المزعومة، وحين انقلب حسني مبارك على الأمريكي أول ما قام به تغيير مناهج الدراسة واعتبار المرحلة العثمانية مرحلة احتلال، ومازال الكثير من الخلايا التخريبية في سورية تقاتل لأجل العثمانية ولا تدرك أنها ليست إلا أرقاماً صغيرة جداً في المشروع الأمريكي، تقاتل لأجل الإسلام ولكن هي في الواقع جزء من مشروع للتخلّص من الإسلام.
حرب الطاقة.. أردوغان يقاتل لأجل خمسة مليارات متر مكعب من الغاز...؟



 



                                                        

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://bouztel.roo7.biz
bouztel
المدير العام
المدير العام
avatar

ذكر
العذراء الديك
عدد الرسائل : 1699 العمر : 60
ادارة المنتدى
المزاج : متزاعل انا والزعل وبكره النكد ومشتقاته
نقاط تمييز :
عارضة الطاقة :
95 / 10095 / 100

تاريخ التسجيل : 13/11/2008

مُساهمةموضوع: رد: أسرار وخفايا ومخططات وخرائط عملية الياسمينة الزرقا ....هام جدا    11/1/2012, 5:55 am

الياسمينة الزرقاء.. الأسرار الكاملة ملحق 5
قلت سابقاً إن الحرب الأمريكية تستهدف الطاقة، فهي على المدى القريب حرب غاز، وعلى المدى البعيد حرب غاز ونفط معاً، حيث بعد خمسة عقود من الآن سيكون معظم ما بقي من نفط العالم في بحر قزوين والمحيط المتجمد الشمالي، والحرب على النفط في بحر قزوين والمتجمد الشمالي لا تحتاج إلى توضيح، فالكل يعلم أن نفط الخليج بعد خمسين عاماً لن يبقى منه الكثير ولن يغطي الطلب على النفط، ولكن الكثيرين طلبوا توضيح حرب الغاز وهنا لمحة عن هذه الحرب.
حرب الطاقة
هذه المرة لن أعود إلى العام 1994 لشرح أبعاد قرار الاتحاد الأوروبي بالاعتماد على الغاز وهو الوقود الايكولوجي النظيف، ولكن لنرى اليوم بعد أن أصبح معظم العالم يعتمد على الغاز كخيار أساسي وبديل نظيف للطاقة، فماذا حدث وهل فعلاً الغاز أصبح منافساً للنفط بعد أن كان قسم كبير منه يحرق في الهواء؟.
- كانت أوروبا تعتمد على الفحم لتوليد الكهرباء والآن تعتمد على الغاز في ظل تزايد استهلاك الكهرباء.
- معظم وسائل النقل الجماعي (الحافلات) في أوروبا تعتمد على الغاز وحتى سورية قريباً سيكون فيها باصات تعمل على الغاز.
- أصبح الوقود الحيوي (المازوت الحيوي - الأخضر) والبنزين الحيوي جزءاً أساسياً من وقود السيارات في أوروبا.
- الكثير من الدول بدأت بإنتاج سيارات تعمل على الغاز.
- التدفئة المنزلية انتقلت من الديزل والفحم إلى الغاز في أوروبا، والكثير من الدول بما فيها سورية بدأت تشجع الناس على التدفئة على الغاز، وأصبحت مدافئ الغاز متوفرة بأسعار منافسة.
وهذه خريطة توضح الدول الموقعة على اتفاقية كيوتو، وهي الدول التي سيزيد فيها استهلاك الغاز على حساب النفط، الدول باللون الأخضر صادقت على اتفاقية كيوتو وباللون الرمادي لم تقرر وباللون الأزرق ترفض التوقيع.


وللتوضيح فإن الولايات المتحدة من الدول الغنية بالغاز، لكنها ورغم عدم توقيعها اتفاق كيوتو هي أكبر مستهلك للغاز يليها الاتحاد الأوروبي، ونسبة الغاز الروسي في السوق الأوروبية تزيد عن 25% من حجم واردات دول الاتحاد، وروسيا بلد يعتمد على بيع الخامات في اقتصاده (نفط وغاز) وبالتالي إذا فقد الروسي سوق الغاز فقد اقتصاده وسيعود إلى دوامة المشكلات المالية، وأصبح من السهل الوصول إلى نفط بحر قزوين والشيشان والمحيط المتجمد الشمالي، وبالتالي حين يقول الأمريكي والفرنسي إن خط نابوكو لتقليل اعتماد دول الاتحاد الأوروبي فهو يقول بنفس الوقت ضرب الاقتصاد الروسي وحرمانه من أهم مدخولاته الاقتصادية، ولم يكن خط نابوكو لتقليل اعتماد الاتحاد الأوروبي على الغاز الروسي فحسب بل طريق لإعادة روسيا للفوضى، ولهذا اعتبرت روسيا خط نابوكو عملاً عدائياً ضدها. وبالتالي للحصول على النفط في المتجمد الشمالي وبحر قزوين يجب إشعال روسيا من الداخل، ولإشعالها من الداخل ينبغي قطع مواردها المالية من جهة، وإعادة إشعال المناطق المسلمة في روسيا (الشيشان وداغستان) بعد أن تشتعل الحروب الطائفية في الدول العربية وبالذات في سورية.
حرب الغاز
كي لا ندخل فيما يسمّى نظرية المؤامرة، سأذكر بعض الأمثلة تاركاً للقارئ فهمها كما يحلو له، لكن وقبل ذلك لنتذكر دول الغاز حول تركيا التي يستهدف مشروع نابوكو جر الغاز منها إلى تركيا فأوروبا (تركمانستان، أذربيجان، إيران، العراق، الساحل الشرقي للمتوسط ما بين لبنان وفلسطين وقبرص وصولاً للغاز المصري) ولنلاحظ ما يلي: غاز تركمانستان يجب أن يمر ببحر قزوين، وغاز أذربيجان لا يمكن أن يمر بأرمينيا بسبب النزاع على إقليم ناكورني قره باخ بين أذربيجان وأرمينيا، ويبقى الطريق عبر جورجيا هو الأفضل. وفعلاً بدأ تمديد منشآت لخط الغاز نابوكو في جورجيا قبل سنوات فماذا حدث؟.. أعلنت أبخازيا وأوسيتيا الجنوبية استقلالها عن جورجيا، حيث دخل الجيش الجو رجي إلى أبخازيا فساند الروس الجمهوريات المستقلة عن جورجيا، ووصل الجيش الروسي إلى تخوم العاصمة الجورجية تبليسي وقبل أن يعود، وخلال حرب القوقاز لم يعد هناك ما يخصّ خط نابوكو دون تدمير في جورجيا، حيث دمر الجيش الروسي كل ما يخصّ خط نابوكو في جورجيا، وبعدها بفترة قصيرة وقعت أذربيجان عقد شراكة إستراتيجية مع روسيا وأوقفت "غاز بروم" استخراج الغاز الروسي وبدأت بشراء الغاز الأذربيجاني، فضلاً عن شرائها قسماً كبيراً من الغاز التركمانستاني.
ومع سقوط الياسمينة الزرقاء في سورية وتأجيل خط نابوكو من العام 2014 إلى العام 2017 تحدث الاتحاد الأوروبي عن مد خط للغاز من تركمانستان عبر بحر قزوين، ومن ثم دعم الرئيس الأمريكي خط غاز عبر بحر قزوين، ولكن استغرب الروس التصريحات الأمريكية كون بحر قزوين لم تسوَ حدوده بشكل قانوني، وهناك مشكلة إذا كان بحر قزوين بحراً أم بحيرة وتنازع حول محاصصة هذا البحر بعد أن كان مناصفة بين الاتحاد السوفييتي وإيران، أصبح الآن من حصص خمس دول تطل على هذا البحر، ولن تسوى هذه المشكلات القانونية المستعصية طالما هناك حلم أمريكي بمد الغاز عبر خط نابوكو الذي تعارضه إيران وروسيا.


المزيد حول حرب الغاز
1- عند دخول روسيا إلى الاستثمار في مشاريع الغاز بنيجيريا هاجمت الصحف الأمريكية الدخول الروسي إلى إفريقيا واعتبرته تعدياً على مصالح الغرب، وحين تم توقيع الاتفاق بين "غاز بروم" ونيجيريا كان عنوان إحدى الصحف الروسية (موسكو تتقدم في تحقيق حلم بروكسل المزعج) ولم تمضِ أيام على توقيع العقد حتى بدأت أعمال عنف طائفي في نيجيريا، قد يكون العنف الطائفي في نيجيريا صدفة وليس مؤامرة أمريكية حسب مثقفي واشنطن في المنطقة، لكن مقالات الواشنطن بوست وغازيتا الروسية موجودة وهي حرب غاز معلنة.
2- زيارات بوتين وصداقته مع برلسكوني التي انتهت بشراء نصف حصة شركة "إيني" الإيطالية في ليبيا ومن ثم زيارة بوتين إلى ليبيا وتوقيع عدة عقود ربما لا تكون هي سبب ظهور فضائح برلسكوني الجنسية ومهاجمة ليبيا بعد أن أعلن القذافي عن نيته مد خط غاز ساحلي ودعم أنبوب الصحراء الكبرى. أما حول مصر فقد فصّلت في الملحق رقم (1).. فمصر بعد استخراج الغاز في الكيان الصهيوني ومرور الغاز الإيراني من سورية ستخسر السوق السورية والصهيونية ويبقى لها الأردن التي قد تنافسها به إسرائيل، ولهذا بعد فشل مشروع نابوكو هي إما أمام خيار جر الغاز باتجاه ليبيا أو الالتحاق بخط الغاز الإيراني كون الغاز المصري يصل إلى سورية، أو تسييل الغاز ونقله بالناقلات، وقتها ستكون تحت رحمة القادر على بناء منشآت تسييل الغاز لأنه من غير المجدي اقتصادياً مد خط غاز مصري إلى الاتحاد الأوروبي، ولهذا مصر أمام تحديات قد تكون مخيفة على مستقبل مصر أدركها حسني مبارك متأخراً كما ذكرنا سابقاً.
3- قُرّر لخط نابوكو العمل في العام 2011 وفي العام 2012 بأقصى تقدير، وبعد فشل الحرب على لبنان تم تأجيله إلى العام 2014 وبعد فشل الياسمينة الزرقاء في سورية تمّ تأجيله إلى العام 2017، طبعاً قد تكون صدفة ولكن ليس من الصدفة الكلام الإسرائيلي عن استخراج الغاز حين توهم البعض أن سورية على طريق السقوط.
الخلاصة
حرب الطاقة هي حرب معلنة على وسائل الإعلام الروسية والأمريكية، ومن يقول إن ما ورد من معلومات ليس إلا جزءاً من نظرية المؤامرة لا حاجة للرد عليه، لأن حرب الطاقة هي وقائع وليس تسريبات ولا شهود عيان، ورفض شركات الغاز استخراج غاز للكيان الصهيوني بعد تحذيرات سماحة السيد حسن نصر الله من التنقيب عن الغاز لصالح الكيان الصهيوني، تجعل المعادلة هي التالي:
- لا يمكن الوصول إلى غاز وسط آسيا (تركمانستان وأذربيجان) وخصوصاً بعد حرب القوقاز وتدمير منشآت نابوكو في جورجيا، ومشكلة بحر قزوين المستعصية على الحل.
- لايمكن الوصول إلى غاز ساحل المتوسط دون احتلال جنوب لبنان وتفتيت سورية، لكن التفتيت سقط وسقط الاحتلال في العام 2006 وفي العام 2011.
- غاز إيران لم يتمكن الأمريكي من الحصول عليه وغاز العراق مازال في الخلافات بين حكومة كردستان وحكومة بغداد، ويبقى السؤال: هل طريق إمداده آمن وهل من الصعب ضربه كما يضرب إمداد الغاز إلى الكيان الصهيوني من مصر في ظل لا استقرار تركيا وحربها مع حزب العمال الكردستاني، ومع التوقيع بين العراق وسورية وإيران على مد خط للغاز الإيراني إلى أوروبا يبقى هناك خياران:
تحول سورية إلى معبر للغاز إلى أوروبا، وبالتالي لن تدعم أوروبا أي حرب إسرائيلية في المستقبل وستصبح في عزلة دولية ويصبح السلام في المنطقة خياراً إستراتيجياً لأوروبا. أو أن يعقد الأمريكي صفقة مع إيران على حساب الكيان الصهيوني.
ومن يعتقد أن روسيا بصدد التخلي عن سورية أو أن أمريكا بصدد شن حرب على سورية هو متوهم يعيش أحلام اليقظة، ومن يعتقد أن أردوغان يقاتل لأجل العثمانية وليس لأجل خمسة مليارات متر مكعب من الغاز ثمن مرور الغاز من تركيا كذلك هو واهم، ومن يعتقد أن هناك أملاً في إسقاط سورية كذلك هو واهم.
تركيا تدخل مرحلة تقرير المصير
نهاية العام 2011 أي بعد أسابيع ينتهي عقد تزويد روسيا لتركيا بالغاز، وروسيا ترفض تجديد العقد من دون ضمانات عدم البيع، والشركة التركية ترفض تقديم هذه الضمانات، ولهذا يمكن لتنظيم صقور كردستان (وهو مخابرات أمريكية إسرائيلية عبارة عن حزب على الانترنيت يقوم بتفجيرات لاتهام حزب العمال الكردستاني ومحاولة الحلول مكانه) بتفجير ومهاجمة قوات تركية وبمعرفة تركيا، فتتهم تركيا حزب العمال الكردستاني وتشن حملات وغارات على شمال العراق ويبقى الهدف التركي هو محاولة تأمين خط آمن لنقل الغاز من شمال العراق إلى تركيا، هكذا كانت هجمات الجيش التركي شمال العراق محاولة للقضاء على حزب العمال الكردستاني لتمرير الغاز، لا أكثر ولا أقل، ومن غير المعلوم إذا كان اتصال أردوغان ببوتين لحل مشكلة تمديد عقد الغاز الروسي قد توصل إلى نتيجة، ولكن من المؤكد أن الروسي لن يقدّم تنازلات مع الغارات التركية شمال العراق، ولن يقدم أي تنازلات في عقود الغاز لأجل الدرع الصاروخي الأمريكي في تركيا، والإيراني الذي حصل من روسيا على شراكة أمنية وصفتها الصحف الإيرانية بالإستراتيجية ليست إلا ثمن عدم زيادة إمدادات الغاز الإيراني إلى تركيا التي ربطت نفسها بالمشروع الأمريكي، وقدمت سورية تنازلات اقتصادية لتركيا وكذلك روسيا كي لا تدخل في المشروع الأمريكي، ولكنها أصرت على الدخول وهي الآن أمام إما خيار المراهنة على الأمريكي وخسارة ما تملك أو العودة للحضن الروسي السوري الإيراني، وبالتالي تركيا قد تكون دخلت في مرحلة تقرير المصير، لأن أي خطوات قد تتخذها بعد الآن قد لا يمكن التراجع عنها، فما قدم لها للتخلي عن المشروع الأمريكي لن يقدم لها حين يسقط المشروع الأمريكي.


 



                                                        

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://bouztel.roo7.biz
bouztel
المدير العام
المدير العام
avatar

ذكر
العذراء الديك
عدد الرسائل : 1699 العمر : 60
ادارة المنتدى
المزاج : متزاعل انا والزعل وبكره النكد ومشتقاته
نقاط تمييز :
عارضة الطاقة :
95 / 10095 / 100

تاريخ التسجيل : 13/11/2008

مُساهمةموضوع: رد: أسرار وخفايا ومخططات وخرائط عملية الياسمينة الزرقا ....هام جدا    11/1/2012, 6:01 am

التضليل الإعلامي والإعلام الحربي

خدع الإعلام ما بين التضليل والإعلام الحربي
من النهاية نبدأ ولم يجف حبر الخبر الذي سرّبته الصحافة الفرنسية عن قيام ضباط فرنسيين بتدريب عساكر منشقين عن الجيش السوري، وسارع بعض الإعلام السوري والمقرّب من سورية لنشر الخبر رغم أن الخبر عارٍ عن الصحة تماماً، ومغاير للحقائق، فالضباط الفرنسيون فعلاً كانوا شركاء خلف أقنعه عربية وسورية بالعدوان على سورية منذ بدء الأحداث، بل إن المخابرات الفرنسية منذ العام 2002 تعمل على الأرض السورية وبعض عناصر المخابرات الفرنسية عمل منذ العام 2000، وكان العمل على الأرض السورية تمهيداً لعملية الياسمينة الزرقاء، وحين بدأ الضباط الفرنسيون بالانسحاب من بعض النقاط سرّب الخبر، والهدف هو شد عصب المسلحين على الأرض بأن الدعم قادم وتكريس وجود ما يسمّى (جنود منشقين).. علماً أن الجيش العربي السوري لم يعانِ من أي حادث انشقاق على الإطلاق ولم يتعد الأمر فرار بعض العسكريين وهذا أمر طبيعي في أيام السلم، ومعظم من فر لم يقاتل بل فر خوفاً من القتال ولم يتجاوز نسبة الفرار السنوية الطبيعية.
فعصابة نادي بيلدربيرغ بارعة جداً في الكذب، وكذبها يعتمد على بث أخبار كاذبة تجعل الإعلام السوري في حال دفاع دائم عن النفس، ففي حال الخبر الفرنسي إذا نفى السوريون الخبر تُبرئ الفرنسي من الدم السوري، وإذا أكده أكد وجود انشقاق في الجيش وهي كذبة، والحرب الإعلامية على سورية شهدت مرحلتين من الكذب الإعلامي، المرحلة الأولى هي مرحلة تنفيذ عملية الياسمينة الزرقاء واستمرت منذ مطلع شهر آذار أي قبل الأحداث بما يقارب من ثلاثة أسابيع وحتى نهاية شهر أيار، وكان عنوان المرحلة هو التضليل، ومع سقوط الياسمينة الزرقاء انتقل الإعلام من التضليل الإعلامي إلى تنفيذ إعلام حربي يقوم على الكذب المفضوح وله هدف تحطيم معنويات المواطن السوري ليصبح أداة ضغط على القيادة.


التضليل الإعلامي
اعتمد التضليل الإعلامي على سياسة حصان طروادة، وكان الإعلام قسمين: الأول يرسل أوامر عمليات، والثاني يدير حرب التضليل، فقناة العربية لم تكن القناة المفضّلة لدى السوريين ولكن العصابات الإجرامية ومن يعمل على الأرض كان مرغماً على مشاهدتها، لأن قادة العمليات والمرتبطين بأجهزة الاستخبارات كانوا يستعملون أجهزة متطوّرة للاتصال، بينما من يتم تجنيدهم من الشارع والتكفيريين يأخذون أوامر عملياتهم من الإعلام، وذلك لسبب واحد ليس عدم القدرة على الاتصال بل لمنعهم من مشاهدة أي إعلام آخر، بينما قناة الجزيرة وتلفزيون الجديد كانوا الأداة المنفذة للتضليل الإعلامي.

حصان طروادة
ولم تكن الجزيرة بعيدة عن العدوان على سورية وما تأخرها أياماً ببث الأحداث إلا ضمن سياسة حصان طروادة، فهي من مصر أخذت مصداقيتها، ولم يقم لا بندر ولا غيره بتهديد قطر كما سرب من قطر. بل إن تأخر تغطيتها للأحداث كان عبارة عن سياسة حصان طروادة على أنها تقف خلف النظام وتتستر على ما يحدث، وحين تبدأ بالبث يصبح خبرها يقيناً لا يحتاج إلى التأكد من مصدر، واعتمدت سياسة تضليل دقيقة جداً ونجحت تماماً في تشكيل رأي عام، ولكن تصدّى لها الإعلام السوري ببراعة وأفقدها عنصر المبادرة وجعلها تتخبط ببثها، حيث استطاع كشف بعض التزوير.

الإعلام الحربي
ما إن سقطت عملية الياسمينة الزرقاء حتى انتقل الإعلام المضاد من إعلام تضليلي إلى إعلام حربي له هدف واحد وهو زرع اليأس في نفوس المواطنين حتى يشعروا باليأس وبالتالي عزل الشعب عن الرئيس، ومثال ذلك الشاب حمزة الخطيب الذي عمره 17 عاماً، ولا يوجد سوري إلا ويدرك أن عمر هذا الشاب اليانع 17 عاماً وهو ليس طفلاً، وأنه سقط في اشتباكات بين عناصر مسلحة وقوات الجيش أثناء مهاجمة مساكن الضباط في صيدا، وتعدّد الإصابات يثبت أنه تعرّض لإطلاق نار من أكثر من جهة، ومع ذلك قناة الجزيرة لم تكف عن استعمال صورته رغم أنها لن تؤثر في السوريين بل لم يكن استعمال الصورة إلا لتضليل المشاهد العربي غير السوري وجعل المواطن السوري يعتقد أن المعركة لن تنتهي والحرب مستمرة ليشعر بالإحباط ويهزم معنوياً. ولم يقتصر الإعلام الحربي عند هذه الحدّ بل ذهب في جمعة فترة أحداث حماة إلى قيام الجزيرة ببث ما يقارب من أربع مظاهرات في أربع محافظات ونفس الصوت من دون أي تغيير للصوت في المظاهرات الأربع. بينما قناة العربية لم تكن بعيدة عن الإعلام الحربي فهي تعطي المجموعات الإرهابية تعليمات عبر الإعلام لإطلاق النار في مكان ما ويتحقق الأمر، ومن ثم تعطي أمراً كاذباً بهدف جر الجيش أو الأمن إلى كمين، من خلال بث أمر عمليات عبر الإعلام بشكل مكشوف فيعتقد الأمن أن الأمر سيتمّ، وحين يتوجه للمكان يقع في كمين محكم، ولكن كذلك لم ينجح الإعلام الحربي وتفاجأ العالم بأن الشعب السوري المؤيد للرئيس مع كل يوم يمر يزداد العدد المؤيد في الشارع وأن الأمن لا يقع في الكمائن بل يجرهم إليها.
ومن الجدير ذكره أنه بعد انتهاء معظم الأحداث المقلقة يمكن الإشارة إلى أحد جوانب الإعلام الحربي التي لم يعلن عنها وبقيت سراً طيّ الكتمان، هو قصة حلب، حيث لاحظ معظم السوريين التحريض على حلب بشكل كبير وفي فترة معينة، ومن شاهد إعلام الجزيرة والعربية وشعارات المتظاهرين كان يعتقد أن هناك كوارث ستقع في حلب، لكن وللمفارقة ولم تعد سراً في تلك الأسابيع كانت حلب شبه خالية من قوات الأمن، واليوم بعد أن عاد معظم الضباط إلى أماكن عملهم الطبيعي يمكن القول إن التحريض في حلب كان هدفه الإيحاء للحكومة أن هناك مفاجآت ستقع في حلب بهدف جر جهاز المخابرات إلى حلب للبحث عن خلايا تخريبية للتغطية على الذي سيحدث في أماكن أخرى، ولكن تفاجأ الأمريكي بأن السوريين لم يقعوا في الفخ، بل وأبعد من ذلك وفي جمعة التحريض على حلب، كان جهاز المخابرات السورية يفكك شبكات اتصالات أمريكية متطورة في مكان آخر من سورية، لم يتسنَ لي معرفة ذلك المكان ولكن من إجمالي المعلومات يمكن القول إنه كان في حمص أو حرستا أو دوما وفيها كانت مقرات القيادة والسيطرة.
ويمكن القول: إن تحويل ملف سورية إلى مجلس الأمن لم يكن سوى نوع من الإعلام، ففرنسا كانت تدرك أن مجموعة "بريك" ولبنان سيوقفون أي قرار، وقام الروسي بإبطال مفعول هذا الإعلام، حيث إن الروسي هو من طلب من أصدقاء سورية الامتناع عن التصويت حتى يستعمل فيتو مزدوجاً غير قابل للتأويل.
و أردوغان كان يريد أن يتدخل عسكرياً إبان أحداث جسر الشغور حين قتل 120 رجل أمن وفشل في المهمة، ومن بعد زيارة أوغلو إلى سورية أدرك أن التدخل في سورية غير قائم، والآن عاد للتهديد ليس لأنه رضخ للضغط الأمريكي بل لاستثمار هذا الأمر في الإعلام ليمنع العصابات المسلحة من تسليم نفسها، فردّ السوري والروسي معاً بعملية تبديد الوهم، من خلال قيام الجيش العربي السوري بتطبيق منطقة عسكرية مغلقة على الحدود ومن خلال زيارات قطع بحرية روسية إلى سورية، كرسالة مفادها أن من يظن أن تركيا أو الناتو قادران على التدخل في سورية عليه أن يستيقظ من أحلامه.
والآن جامعة الدول العربية والخليجية تقوم بنفس الدور الإعلامي وبعد الفرصة الأولى تمنح الفرصة الثانية وقد تمنح الفرصة الثالثة لما سمّته بروتوكول مراقبيها، ولكن هل سيتجرؤون على معاقبة سورية؟
ربما يمكنهم تحمل العقوبات على سورية شهراً أو شهرين، ولكن ماذا لو قامت سورية بتمديد العقوبات على نفسها إلى ستة شهور مثلاً هل سيتحملون نتائج العقوبات على الخليج والأردن؟؟..
سنتركها للأيام، فهناك كلام عن تغيير سياسي عربي للتراجع عن تهديد سورية، وبنفس الوقت هناك كلام عن السير في عقوبات لمدة شهر على سورية، ولكنهم خائفون من ردة الفعل السورية.
خاتمة الحديث في الحرب الإعلامية واسع جداً قد نكتب عنه مرة أخرى، ولكن من خلال المعلومات التي حصلت عليها ومن خلال ما شاهدت يمكن الوصول إلى الكثير من النتائج:
1- استطاع السوريون عبر قناة الدنيا والجيش السوري الإلكتروني توجيه ضربات موجعة للإعلام الحربي وفضح معظم الكذب والتزوير وليس كلّه.
2- استعاد التلفزيون الرسمي قسماً كبيراً من مشاهديه دون أن يكون إلا إعلاماً رسمياً أي أنه لم يقم بالتصعيد، رغم أنه يملك مبررات التصعيد.
3- لم يقم الإعلام السوري بأي عمليات هجومية، وهذا مستغرب وجل ما قام به الأمن ربما عبر الإعلام الحربي تسريب أخبار للانترنيت لإرغام الناتو ومن معه على إجراء اتصالات للتأكد من الأخبار وحين يتصلون يصبح الخبر حقيقة.
4- لا يمكن القول إن الإعلام قام بكل ما يستطيع ولكنه حقق مفاجآت هامة ومذهلة وإن لم يخرج الأمر من نطاق بلاد الشام، ولكن يمكن تجاوز كل الثغرات خلال مرحلة الخطر ويبقى المهم في المستقبل هو الانتقال إلى التبسيط وخصوصاً أن المسلّمات الوطنية لم تكن مسلّمات للعصابات المسلحة ولمن يجندونها.
في الملحق القادم:
كيف وظف المتآمرون عملية "عرس فهيدة"...؟
عرس فهيدة هو اسم لحرب ارتبطت بفتاة سعودية من منطقة الجوف تُدعى فهيدة تحدثنا عنها سابقاً، فقد نبشها الأمريكي من التاريخ ليعيد قصتها وحالتها إلى الأذهان، ولم يكن لديّ معلومات عن حرب عرس فهيدة، ولكن قمت بجمع كل المعلومات عنها، فقد أوردت ما حصلت عليه من معلومات في الجزء السابع ولكن لا يمكن فهم أبعاد العملية إذا لم نفهم القصة التاريخية التي كانت ستكون جزءاً من عملية إشعال الحرب الطائفية، والترويج لأردوغان كفاتح إسلامي على دماء السوريين، ولذا أنشرها في هذا الملحق مع تفاصيل العملية التي خُطّط لها لتكون بوابة لإشعال سورية عبر قتل آلاف السوريين.
القصة التاريخية لحرب عرس فهيدة
هرب أحمد الجوفي مع حبيبته فهيدة من منطقة الجوف في السعودية، وعُرف باسم الجوفي نسبة لمنطقة الجوف، وتزوج سراً في سهل حوران (درعا) وطلب الأمان من أهالي جبل حوران (السويداء) وكون زواجه شرعياً فقد مُنح الأمان وأصبح في عرف أهالي السويداء (دخيل) أي حمايته واجب لأنه مُنح الأمان، وقطن في قرية من القرى المتمردة على شيوخ الإقطاع في جبل العرب، ويمكن الإطلاع على الكثير من الكتب التي تحدّثت عن الثورة العامية في جبل حوران (جبل العرب حالياً).
ملاحظة: إبان الحكم العثماني كان هناك حكم إقطاعي مثل معظم دول العالم ولكل قرية شيخ، ولا يملك الفلاح من قريته وحياته إلا باب البيت، فهو يعمل في الأرض وربع الغلة للشيخ الذي بدوره يدفع للعثماني الضرائب، وكان هذا الأمر موجوداً في كل سورية، والشيوخ كانوا عملاء للتركي، فيما الفلاحون يبحثون عن حريتهم من عبودية الشيخ الذي إذا قال لفلاح ارحل فعليه أن يأخذ باب بيته ويبحث عن شيخ آخر، ولأن تمرداً حدث في جبل العرب، كان لابد من إرسال الجيش التركي لفرض الهيمنة من جديد وإعادة الأمور إلى نصابها، حيث أُرسل الجيش إلى الجبل خمس مرات حتى قتل قادة العامية عام 1897 ودخل الجيش التركي، ولكن حين دخل لبّى مطالب الفلاحين ووزّع الأرض فقامت لاحقاً ثورة الشيوخ، غير أن محاولات دخول الجيش التركي كان يستثمر فيها العصب الطائفي كي لا ينتقل التمرد إلى مناطق أخرى، وتشير تفاصيل معركة عرس فهيدة إلى أنها لم تكن حرباً طائفية، لكن التركي حاول تجييشها طائفياً.
فقد عاش أحمد الجوفي المسلم السني في جبل حوران بين الموحدين الدروز، بحيث يضمن أن أحداً من قبيلته لن يطارده، فكان يعمل نهاراً في سهل حوران، ثم بدأ يذهب للعمل مع زوجته في أرض لأحد شيوخ درعا، ولكن زوجته (فهيدة) التي هربت معه، هربت مع الشيخ الذي كان يعمل لديه، وحرّضت الشيخ على قتل أحمد الجوفي خوفاً من أن يرسل خبراً لعشيرتها يخبرهم بمكانها. وكاد هذا الأمر يخلق ثأراً بين أهل درعا وأهل السويداء، فأُرسل ما يسمّى في حينها (مرسال) إلى أحمد الجوفي من زوجته الهاربة تقول فيه إنها هربت لتحمي حياته وعليه القدوم ليلاً لتهرب معه، وخاف حامي الجوفي من قتله وأرسل معه رجلين لحمايته فهو (دخيل)، وفعلاً حدث إطلاق نار وقتل شخص من درعا وأصبح هناك ثأر، فالدم بالدم حتى تعقد الصلحة، فتمّ قتل شخص مقابله ومن ثم قتل آخرون. وجاء التركي بدلاً من عقد الصلح استثمر الدم ليبرر عودة الجيش إلى جبل حوران على أمل القضاء على تمرد الفلاحين، وحدث ما سمّي بالتاريخ حرب عرس فهيدة ومن دلائل أن هذه الحرب لم تكن طائفية:
1- كان شيوخ جبل حوران وشيوخ سهل حوران في خيمة القائد التركي أثناء المعركة.
2- أخفى شيوخ الإقطاع في جبل حوران (العرب) خبر الحرب عن باقي الجبل كي لا يحظى بدعم، ولكن من أوصل الخبر للجبل، فمن أصل ستة شيوخ تمرد شيخ واحد فقط وقاتل إلى جانب الفلاحين بعد أسر بعض النساء وهو الشيخ إبراهيم أبو فخر، بينما باقي الشيوخ كانوا مع التركي كحال وليد جنبلاط اليوم يغرد خارج السرب.
3- من أوصل الخبر لباقي الجبل وأمّن الإسناد لهزيمة الجيش التركي هو مسلمة سنية (بدوية) كانت تعيش في قصر أحد الشيوخ.
4- قامت إحدى حرائر درعا بدفن يد زعيم المتمردين أمام الجيش التركي بعد أن حاولت امرأة تركية حرقها مع الحطب أثناء صنع الخبز للجنود، فقامت بنت حوران بأخذ يد الجثة ودفنها، ويتناقل أهالي جبل العرب عن هذه الحرة قولها (هذه اليد تعبت وأطعمت جياع)، وهذا يثبت أن الفلاحين كانوا تواقين للتمرد على الحكم الإقطاعي.
5- مصالح الفلاحين في درعا والسويداء كانت واحدة كما كانت مصالح الشيوخ واحدة مع التركي.
6- لم تكن الحرب الأخيرة على الجبل بل تلتها حروب كان آخرها حرب شهبا، حين هُزم الجيش التركي وفرّ قائده، ولكن شيوخ الجبل أرسلوا له خبر مقتل كل قادة الثورة العامية ليدخل الجبل بعد أن كان يظن أنه خسر المعركة.
7- حين دخل التركي بعد حرب شهبا عام 1897 كانت قد بدأت في تركيا عملية إصلاح مشابهة لما حدث في أوروبا، وبدأ توزيع الأرض على الفلاحين عبر (سند الطابو) ليأخذ ضريبة على الأرض خوفاً من تمرد الفلاحين، وهنا بدأت ثورة الشيوخ لاحقاً الذين خسروا عروشهم الإقطاعية.
عملية العرس
بعد أن تمّ إلقاء الضوء على ما سمّي حرب عرس فهيدة التي كانت ستستُثمر للترويج للتركي كفاتح إسلامي، وكمدخل لحرب طائفية تمزق سورية، وتمزق الجيش العربي السوري، كي يدخل الإسرائيلي، مبرراً دخول التركي كفاتح للشام، نلقي الآن نظرة على مخطط الأمريكي الذي لم يدرس الجغرافيا والديموغرافيا، بل درس التاريخ وبحث فيه عن قصص. فكيف كانت عملية العرس، التي حدثت قصتها بالأمس وحاول التركي استثمارها للحفاظ على احتلاله للأرض، والأمريكي اليوم حاول استثمارها لتمزيق سورية تمهيداً لاحتلالها.
كان يُفترض أن يرسل أمر العمليات عبر قناة العربية إلى درعا بحيث تتم الإساءة لرموز وطنية من جبل العرب، والأهم هو الإساءة للشرف، ومن ثم تقوم عصابة بتنفيذ عملية خطف واغتصاب، وهنا يصبح جبل العرب كبركان غضب، ولاحقاً تقوم عصابة بمهاجمة المدنيين في بصر الحرير بدرعا وقتل المئات بطرق وحشيه مع بيان على الانترنيت بأنه انتقام للشرف، فيتلوه هجوم عصابات مسلحة تهاجم قريتي الدويرة وتعاره بالسويداء، ثم هجوم جديد على بصر الحرير ويتلوه هجوم على كل القرى المحيطة يشمل قرى الدور وقراصة وصولاً إلى نجران. وبعد مقتل عدّة آلاف من السوريين في جبل وسهل حوران يقطع السلاح عن حوران ويكون قد استنفد في مواجهات الجيش ومواجهات القتل الطائفي، وينسحب قادة العصابات من درعا وترك ما تبقى من الأهالي تحت رحمة عمليات انتقام. في حين تكون قنوات الفتنة وبشكل خاص قناة الجزيرة، التي كان يفترض أن تستعيد هذه العملية عبر ضخ إعلامي متواصل يرافق دخول التركي إلى الشمال السوري. وكان على الجزيرة استعادة قصة حرب فهيدة كما تريد واشنطن، بنفسها الطائفي، وليس القصة الحقيقية، ترويجاً للتركي. ومع تصاعد العنف الطائفي وسقوط الجيش العربي السوري، ودخول إسرائيل إلى جنوب سورية، سيدخل التركي على وقع الزغاريد ويصبح أردوغان مثل صلاح الدين، ولكن سيتوقف قبل حماة فهو لن يكمل أكثر من ذلك وهي حصته من سورية، فهي بالنتيجة حرب غاز ونفط وليست عثمانية جديدة، وغبيّ من يصدّق أن الغرب الذي أنشأ إسرائيل خوفاً من دولة عربية مكان العثمانية، يقاتل اليوم ليعيد العثمانية بل كل ما في المشروع كان التقسيم الطائفي لمنع أي نفوذ خارجي، بعد تصفية القضية الفلسطينية.



 



                                                        

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://bouztel.roo7.biz
bouztel
المدير العام
المدير العام
avatar

ذكر
العذراء الديك
عدد الرسائل : 1699 العمر : 60
ادارة المنتدى
المزاج : متزاعل انا والزعل وبكره النكد ومشتقاته
نقاط تمييز :
عارضة الطاقة :
95 / 10095 / 100

تاريخ التسجيل : 13/11/2008

مُساهمةموضوع: رد: أسرار وخفايا ومخططات وخرائط عملية الياسمينة الزرقا ....هام جدا    11/1/2012, 6:07 am

نتائج مقاربة المعلومات بما حدث على الأرض
ما سُرّب لي هو العملية وليس التفاصيل، وكل ما حصل على الأرض يؤكد صحة المعلومات التي وردت، وقد أوردت سابقاً معلومات حصلت عليها من الجبل، فالإساءة لشخصية وطنية من جبل العرب حدثت وكان المستهدف قائد الثورة السورية الكبرى سلطان باشا الأطرش، وتعرّض باصان صغيران ينقلان مدرسات لمحاولة خطف فعلاً، ونقل عن إحدى الفتيات أن المهاجمين لم يتم التأكد إن كانوا سوريين، وتتوقع أن يكونوا أردنيين، والسلاح المخصّص للفتنة تمّت مصادرته قبل استعماله، وكان ما بين السويداء ودرعا، تبين أنه كان مخزناً في معصرة للزيتون، ولكن يبقى الأهم أن الأسباب الرئيسية لفشل المخطط الأمريكي هي:
1- العفو الذي صدر عن أي مسلح يسلّم نفسه.
2- سرعه الحسم التي قام بها الجيش السوري من جهة، ومن جهة ثانية فشل استفزاز الجيش كون الوحدات التي دخلت لمساكن ضباط لها في درعا.
3- الوعي الشعبي حيث تبيّن أنه بعد الإساءة لسلطان باشا الأطرش حدثت الكثير من الاتصالات بين وجهاء درعا والسويداء، وأدرك الأهالي أن ما يحدث هدفه الحرب الأهلية، وكذلك بعد محاولة اختطاف باص المدرسات.
وبالتالي فعلاً الشعب والقيادة والجيش كانوا حصناً حمى سورية من التقسيم ومن سقوط مئات آلاف القتلى الأبرياء، ومن دروس ما حدث هو عدم الخوف من الدخول في ما كان محظوراً سابقاً، بل يجب شرح أبعاد خطر الطائفية، فقيام دويلة درزية ربما هو بالمقدمة خطر كبير على الدروز ولكن بنفس الوقت هو خطر أكبر على بقية المسلمين، بل هو الطريق الوحيد لتصفية القضية الفلسطينية.
الأدوات على الأرض..؟
في السويداء لم تظهر الأدوات، وفي درعا لم يكشف عن كل الأدوات، ولكن ما لم أستطع الحصول عليه هو من هي الأدوات التي كانت ستنفذ على الأرض في السويداء، وقد ذكرت سابقاً أن وليد جنبلاط كان جزءاً من المشروع والجزء الآخر أدوات مدرّبة في الولايات المتحدة الأمريكية، وجزء ثالث مدرّب في السعودية، لكن وبفضل الأهالي في درعا وقدرات الجيش وحكمة القيادة السورية دفن المشروع قبل أن يولد ولم تخرج العمليات من حدود محافظة درعا، واليوم المطلوب من كل مواطن استعادة رسالة سلطان باشا الأطرش إلى وجهاء سورية رداًَ على تقسيم سورية من قبل الفرنسي حين قال في مقدمة رسالته :
(الدين لله والوطن للجميع).. كما واجب كل سوري التصدي لأي مخطّط تقسيمي، لأن التقسيم لا يؤذي فئة معينة بل سيقضي لاحقاً على العرب وسيصبح العرب سبايا التاريخ.
ملاحظة: ما قمت بكتابته في هذه السلسلة والذي معظمه مثبت على الأرض، ومثبت تاريخياً، ومع انكشاف المشروع تسرّبت الكثير من الأمور ومنها خرائط تقسيم سورية، وهي كما رسمتها تماماً باستثناء المنطقة الشرقية الشمالية، فالخريطة المسرّبة تضع النفط السوري ضمن الدويلة الكردية، والحقيقة أن الدويلة الكردية لا تشمل من سورية سوى القامشلي، حيث إن النفط السوري كان حصة تركيا مقابل الغاز اللبناني لإسرائيل. وهنا أؤكد أن الخرائط التي يسرّبها الأمريكي ليست هي الحقيقية، بل يسرّب لأهداف سياسية، فكان التسريب الأول خريطة الشرق الأوسط الجديد التي تشجع الأقليات على الاستقلال، وبعد فضح المشروع الآن يسرّب خريطة تغري أكراد تركيا بنفط سورية وهذا ليس صحيحاً، حيث إن الصفقة مع التركي كانت الغاز اللبناني لإسرائيل والنفط السوري لتركيا، وكذلك أثبتت التسريبات ما ذكرته سابقاً من أن منطقة دير الزور لم تكن ضمن الدويلات السورية التي ستقسّم، وأكرر التأكيد على أن الخريطة التي سربها الأمريكي صحيحة في جزء منها وليس كل الخريطة، فهي ليست إلا تسريباً لهدف سياسي كما كانت وثائق ويكيلكيس
تجنيد العملاء هو القضية الشائكة جداً التي يصعب تبسيطها وسلسلتها، والسبب أن التجنيد الرسمي للياسمينة الزرقاء بدأ في العام 2001، رغم وجود عدد من العملاء قبل هذا التاريخ، وقد شاركت به العديد من القوى والمراكز والأدوات، لكن مع فشل الحرب على لبنان في العام 2006 وقرار تأجيل الياسمينة الزرقاء إلى العام 2011 خسرت واشنطن بعض أوراقها وأعادت صياغة المشروع، ولهذا بدلاً من البحث في التفاصيل المعقدة (خلايا خلق الاحتجاجات، خلايا القتل، خلايا خلق النزاعات.. وبعض التنظيمات وما شابه) سنذكر بعض النماذج الحية التي سربت، علماً أن عمليات التجنيد شاركت بها خمسة أجهزة مخابرات عربية، فيما جهاز أمني عربي واحد أسّس لهذه العملية، وتمّ تحريك الأجهزة الأمنية العربية كأدوات من قبل واشنطن وتل أبيب. كما شاركت عدة دول أوروبية واستعملت حتى المراكز الثقافية لهذه العملية.
وفي ما يلي ثلاثة نماذج من العملاء محركي الاحتجاجات، حيث مررنا سابقاً بلمحة تشرح بعض المعلومات عن بناء الخلايا التكفيرية سنكتفي بها، خصوصاً وأن قسماً كبيراً من الخلايا التكفيرية سقط في 7 أيار بوسط بيروت منهم من درّب في مصر والآخر في السعودية.
ملاحظة: بالمقارنة ما بين كلفة الحرب على العراق التي تجاوزت 3000 مليار دولار، وبين كلفة عملية الياسمينة الزرقاء التي لم تتجاوز 30 مليار دولار، كان من الواضح أن الفرق هائل، ومع ذلك كان الإنفاق شحيحاً إلا على بعض الوجوه حصرياً، وهذا يؤكد أن الموساد الإسرائيلي كان هو العقل المدبر والمنفذ لمعظم عمليات التجنيد، إلى جانب استخبارات الناتو، بعكس طبيعة الاستخبارات الأمريكية التي تدفع بسخاء، بينما الموساد الإسرائيلي يعتمد سياسة الابتزاز، فكانت واشنطن تدفع بسخاء لمن أسس تنظيمات عام 2001 ولاحقاً بعد مقتل الحريري، بينما الكثير من العملاء كانوا لا يحصلون إلا على الفتات.
العميل تامر.ع.. لإنشاء الخلايا
مركز ثقافي غربي في دمشق وسّع نشاطه الثقافي إلى عدد من المحافظات، خاصة بعد زيارة رئيس هذه الدولة إلى سورية، وعبر مجموعة فتيات أرسلن إلى المركز الثقافي التابع لهذه الدولة، بدأ عمل جهاز مخابراته، وكان عمل الفتيات الدخول في الحياة الاجتماعية لناشطين من مختلف الفئات وترشيح أشخاص كعملاء للاستخبارات، وبنفس الوقت دراسة الواقع الديموغرافي للسكان، ودخولهن في أوساط دعاة المجتمع المدني ربما يثبت التنسيق بين المخابرات الأمريكية والأوروبية. ومن بين هؤلاء الفتيات اللواتي استطعن نسج علاقات واسعة كانت الشابة (لورانس. ر) التي أصبحت صديقة ومعلمة جندت الشاب السوري (تامر.ع) والذي بدوره رشح لها عدداً من الشباب لتتصل بهم، وكانت تذهب برفقته لزيارة الأصدقاء ومن ثم تعود لزيارة هؤلاء الشباب وحيدة، ورغم أنها لم تكن ترتدي ثياباً مثيرة كي لا تثير الشبهة، ولكن كانت كريمة بجسدها لمن تقرر ترشيحه للعمل، وبعد عدة أشهر من عملها جاء ضابط استخبارات أوروبي أشقر اللون والشعر يحمل جواز سفر يشير إلى أنه شقيقها، وكان اسمه (بول. ر) وقابل من رشحتهم الشابة السمراء ذات الشعر الأجعد (لورانس. ر) والشاب السوري (تامر. ع) فقبل من قبل من المرشحين ورفض من رفض وبدأ العمل على تشكيل خلايا سياسية معارضة، وبدأ (تامر.ع) يشارك في اعتصامات ويوسع نشاطه وصولاً لتقديم عمل مسرحي على خشبة مسرح هذا المركز الثقافي، وأصبح ناشطاً سياسياً، ولكن مع فشل العدوان على لبنان، كان عليه الانتظار، وقبل أن يأتي العام 2011 قام المشغلون بسحب (ت.ع) من سورية لأسباب مجهولة، يعتقد أن السبب هو خرق للاستخبارات السورية في عمل هذه المخابرات، وتم نقله إلى أوروبا وعوضاً عن قيادة مظاهرات في العام 2011 في سورية أصبح على فضائيات معارضة مخرجاً سورياً، أما السمراء (لورانس. ر) فتم نقلها إلى أفغانستان.
بعد نقله إلى أوروبا بدأ (تامر.ع) بالعمل مع ضابط الاستخبارات الذي زار سورية، فحين يقرر الضابط إرسال مال أو سلاح إلى سورية كانت ترسل باسم (تامر. ع) وأمام السلطات السورية من يرسل السلاح والمال هو شاب سوري وفي الخفاء خلفه ضابط استخبارات. وقد علم لاحقاً بأن اسم هذا الشاب ورد في اعترافات أحد مرتكبي مجزرة جسر الشغور، كمموّل يرسل السلاح والمال، علماً بأن هذا الشاب كان يعمل في سورية منسق زهور في محل لبيع الورود، ويمكن مراجعة اعترافات المجرمين الذين قبض عليهم في جسر الشغور.
ملاحظة هامة: العميل تامر هو نموذج إنشاء خلايا سياسية معلنة والتدرّب على الإعتصامات وصناعة المثقف من لا شيء، من خلال تحويل منسق زهور إلى مخرج مسرحية فنية صغيرة كالتي كان يقوم بها الطلاب في المدرسة، وتمويل هذا الشاب بمبلغ ضخم لإنتاج هذه المسرحية الصغيرة، لكن يبقى الأهم أن صناعة مثقف معارض من فئة غير مثقف حتماً خلفها رجل استخبارات يديره ويشغله.
العميل ع. ف من عملاء الصف الثاني للعمل الميداني
كان ضمن مئات السوريين الذين حصلوا على تأشيرة إلى الولايات المتحدة الأمريكية، وفي السفارة الأمريكية كان هناك خبراء يقررون من يمنح تأشيرة الدخول إلى واشنطن، وتمّ اختيار الكثيرين ولكن لم يجندوا جميعاً فهناك من توفي بظروف غامضة، وهناك من لم يستطيعوا تجنيده، ومنهم من تم إهماله ومن بين هؤلاء العميل (ع.ف) وهو أحد الفارين من عملية الياسمينة الزرقاء.
ملاحظة 1:- ما سرّبه موقع فيلكا الإسرائيلي يتحدّث عن 18 مفتاحاً أمنياً لم ينجُ منهم إلا أيمن عبد النور الذي هرب إلى الإمارات ثم طردته الإمارات، والكلام صحيح لأن عبد النور من قيادات الصف الأول، وفي الواقع كان هناك عملاء تم إرسالهم من الخارج وقسم منهم هرب والعميل (ع. ف) من بين العملاء الفارين، حيث إنه حين دخل الجيش العربي السوري مدينة درعا وصدر العفو وبدأ عدد من المسلحين بتسليم أنفسهم طلب منه مشغلوه مغادرة سورية، وهنا أذكّر القارئ بأن العفو الذي أصدره السيد الرئيس كان ضربة قاضية لعملية الياسمينة الزرقاء.
وبالعودة للعميل (ع. ف) فبعد مغادرته سورية خضع للتحقيق من قبل المخابرات الأمريكية التي كانت تدير كل شيء على الأرض، واكتشفت فجأة أن السوريين كانوا يديرون اللعبة، ولم يبقَ أي من عملاء واشنطن محط ثقة للاستخبارات الأمريكية التي تعيد تأهيل كامل بنيتها، ومازالت تحقق بالذي حدث لمعرفة مكان الخرق، وأعمى عيون الأمريكيين في دول محور المقاومة دفعة واحدة.
ملاحظة 2: كي لا نظلم المغتربين في الولايات المتحدة الأمريكية، يجب التنويه لطريقة انتخاب المرشحين للعمل مع الاستخبارات الأمريكية، حيث كانت تمنح تأشيرات دخول عشوائية بهدف التغطية على عمليات منح تأشيرات لأشخاص منتخبين للعمل مع الاستخبارات الأمريكية. أما الأشخاص المنتخبون وكانوا يحصلون على تأشيرات مباشرة لمحاولة تجنيدهم فهم مثلاً (ضباط مسرحون، ضباط متقاعدون، يساريون متطرفون، أشباه مثقفين أو مثقفين مهملين) ومن بين هؤلاء كانت الاستخبارات تقوم بعمليات غربلة لتحديد الأشخاص الذين سيكونون هدفاً للتجنيد عبر وسائل متنوعة، ولهذا الحديث لا يدور عن كل المغتربين ونحن نحترمهم ونجلّهم، ولا عن كل الضباط المسرحين الذين سافروا، علماً بأن أحداً ممن نال التأشيرة توفي في الولايات المتحدة بشكل مفاجئ وربما لأنه كان هدفاً صعباً للاستخبارات الأمريكية.
العميل الأمريكي (ع. ف) الذي وصل إلى واشنطن وتمتّع بفروق العملة مدة سنتين وانتهت إقامته، وجد نفسه فجأة ضحية مؤامرة كبرى حيث دخل السجن وخسر عمله وأصبح مديناً بعشرات آلاف الدولارات وبدأ الضغط عليه عبر عملاء للاستخبارات الأمريكية من أصول عربية ولم يخرج من السجن إلا عميلاً ليبدأ تدريبه، وجاء إلى سورية ونسج علاقات اجتماعية مبنية على كرمه المالي كما كلفه الأمريكيون تماماً، وحين قامت إسرائيل بالعدوان على لبنان كان يعمل على الأرض ويحرض ويجهز لما بعد العدوان، أي الحرب الطائفية، ولكن لم يكتب لواشنطن أن تكمل مشروعها فتمّ سحبه من سورية ومن ثم تم تدريبه تدريباً عالي المستوى وأصبح مفتاحاً أمنياً هاماً، ومع بدء تنفيذ عملية الياسمينة الزرقاء في سورية كان متواجداً على الأرض له شبكة لنشر الإشاعات ويعمل من مكان إلى آخر معتقداً أنه آمن عن عيون الأمن والسبب أنه صنع هذه البيئة الآمنة خلال سنوات، وسنتكلم عن البيئة الآمنة تالياً.
نجح العميل (ع. ف) بتشكيل شبكة حوله من خلال التحريض الذي درّبه عليه كبار خبراء علم النفس في الولايات المتحدة الأمريكية، ومن لم يحوّله إلى معارض حاول عزله عن تأييد النظام. ولكن بعد أن بدأ العمل الأساسي حيث اقتربت ساعة الصفر مع دخول الجيش إلى درعا فوجئ الأمريكي بأن الجيش خلال ساعات أصبح داخل المدينة وبدأ مصادرة مخازن الأسلحة، وجاء أمر للعميل (ع. ف) بوجوب الإخلاء وهرب من سورية بشكل مفاجئ، ليعاقب من واشنطن التي لم تعرف حتى الآن إذا كان قد نجح بالهرب أم أن الاستخبارات السورية تركته يهرب، وسيتعرف يوماً الأمريكيون بأن الاستخبارات السورية دمّرت عملهم في المنطقة.
البيئة الآمنة للعملاء (الخلايا المعلنة وغير المعلنة)
ملاحظة: الخلية غير المعلنة هي مجموعة من الناس يربطهم عميل مباشر لأحد أجهزة المخابرات التي ساهمت في العدوان على سورية، وهي خلية غير معلنة لأنها لا ترتبط بأي علاقة تنظيمية أو سياسية، بل هي علاقة اجتماعية مبنية على فعل الخير والاحترام لهذا الشخص، وبالتالي هناك مجموعة من الناس تدين لشخص ما كفاعل خير وكريم، ويوماً ما سيطلب من هؤلاء الناس رد الجميل له على ما قدمه لهم، والخلية غير المعلنة في عمل المخابرات الأمريكية تكون خلية كبيرة يصل عدد أفرادها إلى 50 شخصاً يمكن بالحد الأدنى تحريك 10 منهم ساعة الصفر، وهذا نموذج لتهيئة بيئة عمل آمنة وإسناد لعملاء آخرين.
كل عميل صنع بيئة آمنة حوله للتحرك بطريقة مدروسة وبعيداً عن الشبهة، أي أسس خلايا غير معلنة حوله، وخلق البيئة الآمنة للعمل بعيداً عن أعين الأمن السوري كما كانوا يعتقدون، وكان خلق هذه الخلايا بعد تدريب واسع على انتخاب الأسر التي سيعمل بينها، وخلق البيئة الآمنة كان يتم وفق عدة أسس منها:
1- أن تكون الأسرة المنتخبة لا يقل عدد الشباب فيها عن 2-3 أشخاص أو أكثر.
2- أن تكون حالتها المادية معدومة أو من الطبقات الفقيرة، كي يمكن الدخول إليها من خلال إقراضهم مبالغ من المال دون جدول لسداد هذا المال.
3- أن تكون صلاتها بمؤسسات الدولة بعيدة.
واجب العميل تجاه هذه الأسر:
1- تقديم خدمات دون مقابل (توصيل بالسيارة، دعوتهم لزيارات ترفيهية، وما شابه من أمور لا تدعو الأمن للشك ولا تثير الشبهة).
2- تقديم أموال على شكل دين ودون أن يطالب بسداد أي مبلغ وأن تكون المبالغ محدودة وتقدم كدين يسترد لاحقاً وليس كهبة.
3- تقديم هدايا في المناسبات الاجتماعية على أن تكون قيّمة، ويفضّل أن تكون الهدايا مبالغ مالية (كمبلغ مالي جيد عن زفاف شخص أو هدايا قيّمة في حالة ولادة).
4- كسب ثقة هذه الأسر بشكل كامل (بعيد عن السياسة إلا نادراً، غير معارض، يفعل الخير لوجه الله ولا يطلب مقابلاً طبعاً إلا ساعة الصفر، وفيّ لهذه الأسر).
واجب العميل في ساعة الصفر:
1- نشر الإشاعات بين الناس.
2- تأكيد الأخبار الكاذبة التي سيبثها الإعلام.
3- نشر أخبار تشكك بمصداقية الإعلام وتؤكد الإشاعات، مثال ذلك: يقوم مأمون الحمصي على قناة العربية بالحديث عن 3000 مقاتل من حزب الله في درعا، فيقوم هذا العميل بين الناس ليقول وبطريقة سرية : (اليوم وصلني خبر أكيد أن الثوار اعتقلوا ثلاثة فناصين إيرانيين في درعا كانوا يقتلون الناس لأن الجيش يرفض إطلاق النار، وسيتم عرض الفيلم وعرضهم في اللحظة المناسبة.. لكن لا تقل لأحد ليبقى الأمر سرياً).. وطبعاً هذا الأسلوب في نشر الإشاعة مبني على دراسات معقدة في علم النفس، حيث إن المتلقي سمع خبراً من شخص يثق به وكون الخبر سرياً سينشره بشكل سري دون أن يشعر، وكون الإعلام تكلم عن ثلاثة آلاف مقاتل فهذا يعني أن هناك فعلاً مقاتلين، ويتم التضخيم في الإعلام وبنفس الوقت يشكك المواطن بوحدة الجيش وهذا الأسلوب اعتمدته الاستخبارات الأمريكية بشكل واسع في عملها حتى أصبح الشارع تحكمه الإشاعات.
4- التغطية على الأخبار الحقيقة للاحتجاجات (حيث إن جوهر صنع الصراع الطائفي ستقوم به مجموعات تكفيرية كتبنا عنها سابقاً ولكن قد ترفع شعارات مسيئة لطوائف معينة، لأن الأمريكي لا يملك زمام عمل هذه الخلايا إلا عسكرياً ويجب حبس أخبار هذه الخلايا إلى أن يبدأ القتل الطائفي، ولهذا وجب على العملاء التغطية على هذه الأخبار إلى أن تأتي ساعة الصفر ويبدأ العميل بالتحريض الطائفي. فالبداية ستكون بإخراج احتجاجات ثم إدارة الاحتجاجات، وستكون البداية برفع شعارات وطنية وحين يأتي أمر نقل الصراع إلى صراع طائفي سيتم قيادة هذه الاحتجاجات إلى مكان آخر غير الذي خرجت لأجله).
5- حث الناس على المشاركة في الاحتجاجات من خلال دعوة من كُسب ودهم للذهاب إلى مناطق تم الدعوة فيها إلى احتجاجات كمتفرجين. (طبعاً المتفرج ما أن يدخل طرف ثالث "العملاء" إلى الساحة ويقوم بقتل المحتجين حتى يصبح المتفرج صاحب قضية ومحتجاً).
6- من لم يستطع إخراجه للشارع يعمل على عزله عن النظام من خلال جعله يتبنى موقفاً محايداً يحرم القيادة من المؤيدين.
7- القيام بإعلام حربي بين الناس من خلال نشر اليأس في قلوب الناس والترهيب ونشر معلومات أن النظام سيسقط مهما كلف الأمر ولا مفر من ذلك.
8- الأهم في عمل هؤلاء العملاء هو أنهم مدربون للتعاطي مع كل فئة من الناس بطريقة معينة وذكية، فالعميل يخضع لدورات مكثفة تمكنه من أن يكون طائفياً مع فئة معينة وعلمانياً مع أخرى ومتديناً مع ثالثة.
9- العميل بالإضافة إلى بناء هذه الخلايا الاجتماعية غير المعلنة معنيّ ببناء خلايا منظمة معلنة وسرية ينتخبها من بين الأسر التي عمل معها على أن يكون حذراً جداً، ويعتقد أن من بين هذه الخلايا كان ينتخب القناصة الذين سيقتلون المتظاهرين.
10- الأخطر في عمل العملاء هو ما يسمّى الإعماء الفكري بالصدمة، ويهدف هذا الأمر إلى كسر الثوابت الفكرية، مثال ذلك: الدول التي وقّعت اتفاقية سلام مع إسرائيل قامت أجهزة الأمن لديها بنشر إشاعات بين الناس بطريق الصدمة من خلال قيام شخص بالتحدث بصوت عالٍ لكسر العرف مثل (يا أخي الفلسطينيين باعوا أرضهم لليهود وقبضوا الثمن شو رح نبقى طول العمر ندافع عنهم ملينا بدنا نعيش عندي خبز ولادي أهم من كل فلسطين) وبهذا يكسر في عقل المواطن جوهر المعركة ويحوّله من عدو لإسرائيل إلى عدو للشعب الفلسطيني، وقد استعملت هذه الصدمات بشكل واسع في الشارع السوري مثال: حين يقول شخص اليوم كشف تزوير فيلم من قناة الجزيرة فيكون الرد من جهة ثانية لا علاقة لها بالإعلام: (أي ما في بسورية غير بشار الأسد رئيس لو طالع بايدي أنا زورت أفلام) فيتحوّل الأمر من عدوان لتقسيم سورية إلى مشكلة شخصية مع الرئيس، فهو سؤال يمكنه أن يكسر الوعي ويصبح الشخص ينظر إلى النظام في سورية على أنه الرئيس، و(بهذا يصبح كل من يدافع عن وحدة سورية مدافعاً عن شخص الرئيس وليس عن نظام الرئيس وسياسته) ولا يخفى على أحد أن الحرب الإعلامية كانت تستهدف حصرياً الرئيس الأسد وفقط لإعماء المواطن عن جوهر الصراع الحقيقي، والأهم هو جر المواطن إلى الإعلام التضليلي الذي يقوم بعمليات غسل الدماغ وعزله عن الإعلام الوطني، ولكن حتى هذا الأمر فشل في سورية وأصبح المواطن يدافع عن الرئيس بشكل شخصي، وطبعاً السبب الرئيسي هو الوعي السياسي الاجتماعي الذي يتميز به المواطن السوري عن معظم شعوب المنطقة كون الشارع السوري شارعاً مسيساً في معظمه، والآن واجب كل مواطن الإبلاغ عن أي شخص ينشر إشاعات لأن وحدة سورية تبقى هي الأهم وكي نقطع الطريق أمام الأمريكي في المستقبل.
11- نشر أدوية من نوع حمض (الليسر) وبدائله، على أنها تارة مسكنات وتارة منشطات، وبوسائل مختلفة وهدفها إشعار المتظاهر بنشوة تفقده الوعي بحيث تتحول التظاهرة إلى عنف يؤدي إلى إراقة الدماء ولزرع الفتنة بين المواطن والأمن بهدف توسيع الاحتجاجات، وقد استعملت هذه الأدوية في الحرب الأهلية اللبنانية التي كانت توزع باسم (راهبنول) ويسميها المسلحون حبة (صليبا) كونها تحوي صليباً يسهل تجزئة الحبة إلى أربعة أقسام، ومعظم من تعاطاها في لبنان انتهى به الأمر بالإدمان على المخدرات.
ومما سبق نجد أن العملاء الذي كانوا يديرون الاحتجاجات هم نخبة مدربة تدريباً عالياً جداً ومع ذهابهم من سورية توقفت الاحتجاجات واقتصرت على الخلايا التفكيرية والمناطق التي تحوي خلايا مسلحة والتي سيطرت عليها الخلايا المسلحة لفترات، ويمكن العودة للمقالات السابقة لمعرفة أماكن تواجد الخلايا المسلحة الرئيسية وخصوصاً في حمص ومداخل دمشق، وهذا يؤشر إلى أن واشنطن سحبت عملاءها القادة الذين لم يقبض عليهم من المدربين تدريباً عالياً ويمكن استثمارهم في أماكن أخرى، وتركت في الشارع من انتهى دوره وأصبح لزوم التخلص منه واستثماره إلى آخر رمق.
ملاحظة هامة: العميل (ع. ف) نموذج خبير أمني يتدخل ليصنع الحدث، فيما العميل (تامر. ع) هو نموذج لمن كان سيتحرك بالشارع، و(ع. ف) هو نموذج لمن سيعمل على الساحة خلال الحركة، ويحرك الشارع، ويسند الاحتجاجات بمزيد من الناس وهذه الفئة هي الأخطر من العملاء الذين عملوا على الساحة بشكل ميداني.
العميل الأمريكي المجند في السعودية م. ش
لا يختلف العميل (م. ش) عن العميل (ع. ف) إلا بأنه لا يتصل بالأمريكي مباشرة، بل عبر طرف ثالث سعودي، وهذا النوع من العملاء هو الأخطر لأنه تدرّب في السعودية ولا اتصالات مباشرة له بالأمريكيين، وبالتالي من الصعب أن يقع بيد المخابرات السورية، وقد عمل على الأرض في سورية لفترة طويلة تجاوزت الأربعة شهور واستغل مهنته في محاولة تجنيد الناس وقام بنفس دور العميل الأمريكي (ع. ف).. ولكن فشل المشروع الأمريكي في سورية قلب السحر على الساحر وأصبحت حياة هذا العميل كالجحيم حيث حاربه كل من استغل فقرهم قبل هروبه إلى السعودية، ربما بسبب فشل عمله وضغط الناس عليه أو ربما بسبب انكشاف أمره، ولكن من المؤكد أن واشنطن سحبت كل العملاء الهامين، وتركت المهملين الذين لا تحتاج لهم من خلايا مسلحة لا ترتبط بالأمريكي إلا عبر طرف ثالث.
ومن الجدير ذكره أن تجنيد العميل (م. ش) تم من خلال أطراف عربية استدرجته إلى أوكار الدعارة والخمر وهي الممنوع المرغوب في السعودية، ودخل في عالم التآمر على سورية من خلال الخوف من الفضائح والأشرطة المسجلة والإغراءات المالية، وقد أُرسل هذا العميل إلى سورية وحاول الدخول في المجتمع الثقافي من خلال إنشاء معرض للتصوير الضوئي، والمشاركة بنشاطات المراكز الثقافية.

واشنطن سحبت كل عملائها الأساسيين
كون الموضوع شائكاً جداً سنكتفي بالأمثلة التي أوردتها وهي شخصيات حقيقية كان لها دور إلى جانب الخلايا التكفيرية والعصابات المسلحة، ولكن مع فشل المشروع هرب العملاء والقادة السياسيون الذين كان واجبهم تحريك الاحتجاجات، وبقي على الأرض فقط العصابات المسلحة، ولهذا انحسرت الاحتجاجات في كل سورية سوى المناطق التي يوجد فيها نفوذ للإخوان المسلمين والعصابات المسلحة. وهنا أذكر أن واشنطن وحلفاءها سحبوا كل عملائهم الأساسيين من الأرض بسبب الخوف عليهم وللتحقيق معهم بحثاً عن مكان الخرق الذي حدث، ولم تترك واشنطن على الأرض إلا خلايا عسكرية تدرك أنها لن تستثمرها مرة ثانية أي أصبحت أوراقاً محروقة بعد خرق المخابرات السورية لعمل استخبارات الأطلسي في سورية، ووجب التخلص من هذه الخلايا من جهة، ولكي تبقي الوضع غير مستقر في سورية لأطول وقت على الأقل للتفاوض مع دمشق على بعض الأوراق الإقليمية والتغطية على الانسحاب الذليل من العراق، ويمكن تشبيه ما يحدث الآن على الأرض كالذي حدث في أيار في لبنان حيث دفعت واشنطن حلفاءها للانتحار ودعمتهم ببوارج بحرية ولكن لم تتدخل في 7 أيار حين قامت المقاومة بالقبض على معظم المسلحين الموجودين في بيروت، إذ لم تكن زيارة البوارج الأمريكية وقتها إلى لبنان إلا نوعاً من الدعم الإعلامي للموجودين على الأرض لاستثمارهم لآخر لحظة، كما تستثمر واشنطن الآن فلول الخلايا الإرهابية في سورية حتى آخر شخص.
ماذا لو نجحت الياسمينة الزرقاء في العام 2006
لا يمكن فهم الفيتو الروسي الصيني، ولا تحرك البحرية الصينية والروسية كفيتو عسكري، إلا بعد معرفة خطر المشروع الأمريكي على البشرية، في هذا الملحق ما سأكتبه هو: لو نجح المشروع الأمريكي ماذا سيحدث؟
وما تأثير الهزيمة الصهيونية في لبنان على الأحداث التي تلت تلك الحرب؟..
وما سيتم طرحه مجموعة أسئلة أترك للقارئ الإجابة عنها، بعد أن نتطرق للحرب الباردة، بلمحة بسيطة.


 



                                                        

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://bouztel.roo7.biz
bouztel
المدير العام
المدير العام
avatar

ذكر
العذراء الديك
عدد الرسائل : 1699 العمر : 60
ادارة المنتدى
المزاج : متزاعل انا والزعل وبكره النكد ومشتقاته
نقاط تمييز :
عارضة الطاقة :
95 / 10095 / 100

تاريخ التسجيل : 13/11/2008

مُساهمةموضوع: رد: أسرار وخفايا ومخططات وخرائط عملية الياسمينة الزرقا ....هام جدا    11/1/2012, 6:12 am

الحرب الباردة
لا يخفى على أحد أن هناك حرباً باردة غير معلنة، وربما السباق مع الزمن بين صواريخ بولافا الروسية، والدرع الصاروخي الأمريكي هو جزء من هذه الحرب، فما خفي في هذه الحرب لم يشهده العالم إبان الحرب الباردة بين المعسكر الاشتراكي والناتو، فمثلاً حرب النجوم كانت لا تتجاوز محاولة الضغط على الاقتصاد السوفييتي بحرب نجوم وهميّة، بينما حرب النجوم الآن قائمة وهي حقيقية منذ أطلقت واشنطن طائرة فضائية عسكرية حلّقت في الفضاء عدة أشهر، قادرة على ضرب أي هدف حول العالم خلال نصف ساعة، مما استدعى أن تقوم الصين بإسقاط قمر صناعي في رسالة قوية لحرب النجوم التي فتحتها واشنطن. أما روسيا فلم تكتفِ بتطوير الدفاع الفضائي وصولاً لنشر منظومة دفاع فضائي جديدة، والبدء بتسليح الجيش الروسي بمنظومة إس 500، بل أعلنت عن تطوير طائرات فضائية لم يسرّب عنها معلومات حتى اليوم، فضلاً عن دخول العديد من الطائرات الروسية الحديثة إلى الخدمة (4+،4++،5) على حساب طائرات الجيل الرابع، فنشر واشنطن الدرع الصاروخي هو رسالة، والردّ الروسي ببناء صواريخ عملاقة عابرة للقارات تطلق من الغواصات كان رسالة مضادة، ولاحقاً نشر واشنطن مجموعة سفن بالقرب من إسبانيا ضمن منظومة الدرع الصاروخي رسالة، وتجارب روسيا على صاروخ "تو بول آر إس" رسالة، يمكن اختصار هذه الرسائل بالبوارج التي زارت البحر المتوسط معلنة فيتو عسكريً روسيً صينيً لحماية سورية، فلماذا سورية مهمّة إلى هذه الدرجة التي وصلت إلى تصادم الأساطيل ورفع نبرة الصين العسكرية مع معلومات عن توسيع قدرات البحرية الصينية في المحيط الهندي بشكل غير مسبوق، وهي التي سابقاً، حين توترت الأوضاع بين الكوريتين كشفت عن مدينة نووية أرغمت الأمريكي على الصمت والاكتفاء بالاحتجاج.
سقوط سورية ولبنان
ماذا لو نجحت الياسمينة الزرقاء في العام 2006 وسقط لبنان وتمزقت سورية إلى دويلات طائفية؟..
عند البحث عن الجواب لهذا السؤال من خلال الأحداث التي تلت العدوان على لبنان، يمكن فهم أسرار الفيتو الروسي الصيني، الذي لم يبقَ على شكل فيتو سياسي في مجلس الأمن بل تعداه إلى فيتو عسكري وقعته البوارج العسكرية الروسية في المتوسط والصينية في المحيط الهندي، ولهذا سأناقش العام 2006 فقط، لأن ما تلاه من أحداث حتى العام 2011 واضح، وليعرف القارئ ماذا سيتلو العدوان على سورية، وأترك للقارئ فهم اللعبة الكبرى بنفسه خلال فترة ما بين عام 2006 وصولاً للعام 2011 ما هي الأحداث التي أثرت الهزيمة الصهيونية عليها خلال تلك الفترة.
الفرضية: السؤال في ظل الاحتقان الطائفي نتيجة الأعمال الإرهابية التي قام بها الاحتلال الأمريكي في العراق، وفي ضوء العداء للإسلام في الغرب في تلك الأيام،
ماذا لو نجحت واشنطن في القضاء على المقاومة وإشعال بيروت طائفياً وتطبيق السيناريو الذي حدث في العام 2011 بسورية بعد انتهاء الحرب، وتقسيم سورية إلى دويلات طائفية متقاتلة ويصبح الخطاب الطائفي هو الحكم في المنطقة، ولا يستثنى الخليج من الأحداث وخصوصاً البحرين والقطيف..؟.
هنا نبدأ بالسرد للأحداث التي تلت العدوان على لبنان، تاركين للقارئ البحث عن تداعيات حرب لبنان عليها، وعند الانتهاء مشاهدة خريطة العالم وقراءة النتائج فيما لو نجحت كل مشاريع واشنطن، ولأخذ العلم كان يفترض بعد حرب تموز وتهجير الجنوبيين والقضاء على المقاومة أن يبدأ السيناريو في سورية وخلال أقل من سنتين تكون سورية أصبحت ست دويلات والعراق ثلاثاً في أبعد تقدير بالعام 2008 أي بعد إشعال نزاع طائفي في سورية على الأقل لمدة سنتين وهي الفترة المطلوبة لاستخراج الغاز من المتوسط وإنهاء التغيير الديموغرافي في سورية.
السودان:
هل انتصار حزب الله دفع بالصين لرفع سقف المواجهة مع واشنطن، ودعم السودان لاستضافة المتمردين التشاديين ونقل الصراع من إقليم دارفور إلى داخل تشاد بالقرب من العاصمة، حتى حدثت تسوية في العام 2010 نسي العالم بموجبها أن الرئيس السوداني مطلوب لمحكمة الجنايات الدولية، وهدأ إقليم دارفور، علماً بأن إقليم دارفور قد وصل لذروة النار في العام 2008، وهل هدوء إقليم دارفور ومنع نقل نفط الجنوب خارج أراضي الشمال ساهم بحماية السودان، من حرب أهلية جديدة؟.
الغاز إلى أوروبا:
سنة مقتل الحريري في لبنان كانت الثورة البرتقالية في أوكرانيا، وقامت الثورة الملونة وحدثت أزمة الغاز في العام 2008 والعام 2009، مروراً بحرب الغاز حين قطع الغاز الروسي عن أوروبا أسبوعين، لو كان هناك بديل لهذا الغاز من غاز شرقي المتوسط وشمال العراق، أي بعد سنتين من حرب لبنان، هل يمكن أن تفقد موسكو نفوذها وسط آسيا ويتراجع الاقتصاد الروسي الذي يعتمد على تصدير الخامات، بل ويصبح على شفا الانهيار وتشتعل الشيشان؟ فهل الانتصار في لبنان وعدم قدرة واشنطن على السيطرة على غاز المتوسط أنقذ روسيا وأسقط الثورة البرتقالية لاحقاً، فخسارة إسرائيل وفشل مشاريع استخراج الغاز في العامين 2006 و2008 كانت سبباً في سقوط البرتقاليين، وإذا كانت خسارة حرب لبنان أدت إلى البدء بضخ الغاز في السيل الشمالي فالخسارة في سورية قد تعني لاحقاً بدء تركيب وضخ الغاز في السيل الجنوبي وخسارة أوكرانيا لعماد اقتصادها وهو التجارة بالغاز الروسي لتعود لاحقاً للحظيرة الروسية مرغمة لتحصد ما زرعه البرتقاليون خلال عدة سنوات.
جورجيا ووسط آسيا:
حين لم تستطع واشنطن تأمين غاز لأوروبا عبر نابوكو بعد الهزيمة في لبنان، وهزيمة الأمريكي هل كانت سبباً لانفصال أبخازيا وأوسيتيا الجنوبية ودخول الجيش الروسي إلى مقربة من تبليسي إبان حرب البلقان كذلك في العام 2008 وتدمير كل البنية التحتية لخط غاز نابوكو، وهل كانت حرب البلقان سبباً في توقيع عقود واتفاقيات إستراتيجية بين روسيا وأذربيجان، ومن جهة ثانية إيران و تركمانستان، وكبح النفوذ الأمريكي في وسط آسيا.
روسيا البيضاء:
هل الفشل الإسرائيلي في لبنان وعدم تأمين بديل للغاز الروسي نحى بألمانيا لكبح التدخل الأمريكي في روسيا البيضاء للحفاظ على وارداتها من الغاز الروسي، ومنع الثورات الملونة من الاقتراب من بيلاروسيا، وتوقف الأمريكيين عن ذكر لوكاشينكو في كل تصريح، واليوم أصبح السيل الشمالي قيد العمل وروسيا البيضاء خارج المطامع الأمريكية للسيطرة على معابر الطاقة.
الصين:
هل انتصار حزب الله قوّى الموقف الصيني، وبالتالي لم يستطع عملاء واشنطن إشعال الصين في إقليم تشينغ يانغ عام 2009 حين برز أردوغان مدافعاً عن المسلمين، وهل انتصار المقاومة جعل موقف الإسلام المقاوم في الصين قوياً في وجه الإسلام التكفيري المتطرف، ولم يتطور الصراع الإثني في الصين، وماذا كان من الممكن أن يحدث لو نشبت تلك الاحتجاجات مع قطع للنفط الصيني من إيران والسودان وعلى وقع النيران الطائفية في الشرق الأوسط؟.
روسيا مرة ثانية:
هل ساهم انتصار لبنان في تقوية الإسلام المقاوم في روسيا، وعزّز مكانة العلماء المسلمين الروس، مما جعل موسكو تقبض على مئات المرتزقة وخصوصاً العرب والأفغان العرب الذين كانوا ينتظرون ساعة الصفر، ولازال بعض منهم في غابات الشيشان وداغستان، وهل توجّه الإسلام الروسي لدعم المقاومة الحقيقية على أرض فلسطين وليس الإرهاب الأعمى الذي يخدم الأمريكي، كان نتيجة لذلك الانتصار، نتركها للقارئ ليبحث عنها.


الجزائر:
هل الهزيمة الأمريكية دفعت بموسكو لنقل الصراع من الجزائر إلى تونس وليبيا ومصر، (يمكن مراجعة المقالات السابقة حول حرب الغاز) ونقل الصراع من الجزائر إلى تونس وليبيا، ومصر وإيطاليا، وجعل واشنطن عوضاً عن التدخل في شؤون الجزائر تقاتل لتحافظ على وجودها في بعض الدول مثل تونس وليبيا ومصر؟.
حتى قرغيزيا:
هل احتراق الأمريكي في العراق وأفغانستان وفشله في لبنان انعكس على حلفائه وكان سبباً في سقوط ثورة السوسن في قرغيزيا التي قامت في العام 2005 وأصبحت واشنطن تدفع ملياري دولار مقابل قاعدتها في قرغيزيا، وتراجع نفوذها وسط آسيا، ومنه قرغيزيا لصالح النفوذ الروسي؟..
وهل انتصار حزب الله قوّى الموقف الروسي للإطاحة بحلفاء واشنطن في قرغيزيا، بعد أن زال الخوف من الغاز البديل للغاز الروسي، ربما نترك للقارئ التكهن؟.
سورية:
لولا انتصار حزب الله هل اضطرت واشنطن لتأجيل مشروع ضرب سورية خمس سنوات، وتركتها خلال هذه الفترة تحرق الأمريكي في العراق، ومعه فتنته المذهبية، وتستطيع التصدي بهذه القوة للمشروع الأمريكي في العام 2011، وتفككه تفكيكاً كاملاً، وبأقل الخسائر، وتتجاوز الاحتقان الطائفي الذي زرعته واشنطن في العراق والمنطقة، وهنا أجزم بأن سورية تصدّت للعدوان قوية متحضرة ومتماسكة، ويجب ألا ننكر أن الرئيس بشار الأسد نال شعبيته بعد حملة الإصلاح ما بين عام 2003 إلى عام 2006 بحيث تمّ خلال هذه الفترة وقف أهم أسباب الهدر، وسدّدت سورية معظم ديونها. ولكن يبقى انتصار المقاومة السبب الأهم لتعاظم شعبية الرئيس الأسد ليس فقط في سورية بل وفي العالم العربي.
للأسف لا يمكن الحديث عن المشروع الأمريكي بعدد من الأسطر، ولا يمكن شرح أبعاد الهزيمة الأمريكية الكبرى ما بين العامين 2006 و2011، وأترك للقارئ أن يتخيل أبعاد المشروع الأمريكي، ويتخيل الخسائر التي توجب عليه دفعها بعد الهزيمة في لبنان، أنا لا أبالغ إن قلت إن الهزيمة في لبنان كانت تداعياتها عالمية ولكن هي الحقيقة إذا دققنا قليلاً، وأترك للقارئ أن يتوقع ماذا سيحل بالأمريكي بعد أن هزم في سورية، والأمريكي من نهاية شهر أيار قد هزم في سورية ولازال يكابر لأنه يعرف أن هذه الهزيمة هي الحجر الأول من أحجار الدومينو للهزائم الأمريكية، فلا أمل له بدويلات شيعية في الجزيرة وبالتالي ما زرعه سيحصده غيره، وكذلك في اليمن وربما مصر، وحتى تركيا فما ينتظره بعد الهزيمة في سورية سلسلة هزائم كالتي تبعت هزيمته في لبنان، ونترك الأيام لتكشف ماذا تخبئ.
ويكفي مراجعة الخريطة مع أسماء الدول السابقة لنعلم أن مخطط واشنطن كان احتلال العالم، فلا يمكن لواشنطن إخضاع الصين دون السيطرة على إيران والسودان، ولا يمكن إسقاط روسيا دون ضرب اقتصادها عبر ضرب صادراتها من الغاز، ولهذا يجب عليها احتلال لبنان وتدمير سورية، ولا يمكن السيطرة على باقي الممرات الجيوسياسية من دون السيطرة على بيلاروسيا والجزائر وسورية وأوكرانيا وأفغانستان ليصبح العالم كلّه خاضعاً لسيطرتها، هي قررت احتلال العالم والعالم تمرد وظهر عالم متعدّد الأقطاب، يبدأ من روسيا والصين والهند والبرازيل وجنوب إفريقيا ومحور المقاومة (سورية وإيران) ومنظمة دول ألبا في أمريكا اللاتينية، ويستمر العالم بالتغير وتستمر الإمبراطورية الأمريكية بالانهيار وتبقى بعض الدول العربية متمسكة بالغرق مع الأمريكي تشاهد العالم يتغير ولا تتغير.
الخاتمة :
ربما يقول البعض أن هناك مبالغة، والبعض قال جزء سبقني وقال بعض ما قلت، ولكن يبقى السؤال:
هل تستطيع الصين استعمال فيتو لو خسرت واردات نفطها من إيران والسودان، وهل يمكن لروسيا استعمال فيتو لو خسرت السوق الأوروبية وأصبح بيع غازها يحتاج إلى موافقة أمريكية، وانهار اقتصادها واشتعلت من الداخل؟.
ربما يقال إن ذلك تضخيم، ولكن لنفرض سقطت سورية وبدأ تصدير الغاز إلى أوروبا من مصر وشرق المتوسط وشمال العراق، ورفع الخليج وارداته النفطية هل كان سينهار الاقتصاد الروسي؟
ما هو حجم تصدير الغاز والنفط من الموازنة الروسية، هل كانت روسيا ستستطيع الدفاع عن الجزائر وبيلاروسيا وغيرها؟
وهل كانت الصين ستتجرأ على رفع سقف المواجهة مع واشنطن وتدافع عن إيران والسودان، أترك للقارئ تصور خطورة المشروع الأمريكي الذي سيحول الشعوب إلى عبيد للأمريكي، بعد أن يصبح قطباً واحداً آمراً ناهياً.


نعم بعد احتلال أفغانستان والعراق انتصر حلفاء واشنطن من جنوب السودان إلى قرغيزيا وأوكرانيا، وغيرها وصولاً إلى لبنان وما سمّي ثورة الأرز، وبدأت واشنطن بالزحف لاحتلال العالم، وحين خسرت في لبنان بدأت تتساقط أوراقها حول العالم وليس فقط من أوكرانيا وقرغيزستان وإقليم دارفور والعراق وأفغانستان ولبنان، بل بدأت تخسر في تونس ومصر وليبيا، وأجزم أن نتيجة خسارتها في سورية ستكون كارثة على حلفاء واشنطن، ولهذا واشنطن اليوم تقاتل حتى آخر رمق لدرجة أن تطلب الخارجية الأمريكية من العصابات المسلحة عدم تسليم أسلحتهم، وبشكل علني، وتضحي بكبار عملائها وحلفائها.
قالوا لا يكفي أن تكون في النور لترى، بل يجب أن يكون ما تراه في النور، فقلت ساخراً قد يكفي أن تملك مناظير ليلية، وترى أينما كنت، فقالوا لما تسخر، فقلت لا يكفي أن ترى بل يجب أن تدقّق في الذي تراه، وتننبه للذي تراه، وأن تنظر لترى، لا أن تحكم مسبقاً على ما ستراه، فالرؤية قرار.
منذ العام 2006 وصولاً إلى العام 2011 كانت تعيش واشنطن صراعاً مع بكين، تريد واشنطن خفض العجز في الميزان التجاري مع الصين، وتطالب الصين برفع قيمة اليوان مقابل الدولار لخفض عجز الميزان التجاري، علماً بأن العام 2011 كان فيه العجز الأمريكي يزيد عن 1300 مليار دولار معظمها للصين، وبالتزامن مع الصراع الأمريكي الصيني حول قيمة اليوان كان (شيوخ واشنطن التكفيريين) وخصوصاً اللوطيين منهم -وكتبت في المسألة الجنسية عن هؤلاء اللوطيين- يقومون على الأرض بحرب دينية ضد الصين، وتحضير جماعات تكفيرية منها المسلح ومنها غير المسلح ومن هذه المجموعات من عمل في سورية.
صناعة الإيديولوجية..؟
ليس جديداً على واشنطن وإسرائيل صناعه الإيديولوجية، فمثلاً لمحاربة المقاومة في غزة، خلقت تنظيماً متشدداً تابعاً للقاعدة، وعند رصد أي قائد ميداني من المقاومة الفلسطينية ويقرّر الإسرائيلي تصفيته يقوم هذا التنظيم بقصف مكان خال من السكان جنوب فلسطين المحتلة، كمبرر للرد الإسرائيلي، وترد إسرائيل باغتيال قيادي من قيادات المقاومة، وفي جنوب لبنان خلق ما يُسمّى المقاومة العربية للمزايدة على حزب الله، ولكن للصدف قبض على زعيم هذا التنظيم بتهمة الاتصال والعمالة لإسرائيل، ويستعاض عنه الآن بتنظيم القاعدة، ولتدمير الحركات الشيوعية خلق التطرف الشيوعي وخلق يسار أمريكا وتجدهم يكتبون مقالاً ينتقد أمريكا و مئة مقال ليس انتقاداً بل ضد كوريا الديمقراطية وكوبا وضد الأحزاب الشيوعية ومعظم مقالاتهم تحمل عنوان أزمة اليسار، والتحريض ضد الشيعة كإيديولوجية تحاول الدخول إلى الجنة بالعداء للشيعة وليس بالعمل الصالح ولا يحتاج هذا الأمر إلى شرح، وحتى تضخيم أردوغان لخطاب مؤتمر دافوس كان جزءاً من خلق البديل، ولكن في عملية الياسمينة الزرقاء تم خلق المجموعات التكفيرية عبر خلق إيديولوجيا العدو الصيني.
لماذا العدو الصيني..؟
روسيا بلد مسيحي بأغلبية شرقية، وخمس سكانه من المسلمين وتدافع عن الإسلام، وللمسلمين في روسيا دور مهمّ في الحياة، وهناك مشاريع قنوات إسلامية روسية، ولهم إعلامهم، على عكس واشنطن أكبر عدو للإسلام، والتي شنّت ما سمّته حروباً صليبية ضد الإسلام، ولهذا تمّ اختيار الصين، والهدف إظهار واشنطن عدوة الإسلام كصديق للإسلام، ولجر الناس إلى خندق الصراع الأمريكي مع الصين، ولهذا تمّ صنع وتحريف الكثير من الأمور باسم الدين لخلق العداء للصين.
ملاحظة: كوني أكتب بشكل شخصي وليس ضمن مركز أبحاث أو دراسات، كان عليّ التدقيق في كثير من الأمور من الخبراء في هذه القضايا ليتسنى لي فهمها وشرحها، وتحقّقت من كثير من الأمور من مختصين والبعض لم يتسنَ لي ذلك، وهذا الأمر من الأمور التي لم أتحقق منها كون خبرتي في القصص الإسلامية ضعيفة، ولهذا سأترك الأمور كما هي تاركاً للقارئ البحث في هذه الأمور وتدقيقها.
جوهر الإيديولوجية
جوهر الحرب على الصين يكمن في القول إن هناك حديثاً منقولاً عن رسول الله بأنه في آخر الوقت والزمان سيتحدّ المسيحيون والمسلمون (الديانات السماوية المسلمون وأهل الكتاب) ضد الكفار الذين سيهددون العالم ويغزونه.
وطلب الخبراء الأمريكيون استثمار ما سمّي في القرآن قصة (يأجوج ومأجوج) والبناء عليها، وكان الأمريكيون يصرون على عدة أمور، مثل الإيحاء بأن قوم يأجوج ومأجوج هم الصينيون، وبأن ما سمّي (سد ذو القرنين) يقع في وسط آسيا، بالقرب من بحر قزوين (حيث تريد واشنطن الوصول إلى ثرواته).
وبحسب ما وصلني فإن قصة توحد المسلمين وأهل الكتاب ضد الكفار، هي بدعة تمّ اختلاقها ولكن لم يتسنَ لي التأكد من هذا الأمر، وكان يجب ربطها بقصة يأجوج ومأجوج، وطلب أيضاً استثمار ما يسمّى الترك المغول (سكان وسط آسيا) كبداية لنشر خبر يوحي للناس بأن قوم (يأجوج ومأجوج) يشبهون الصينيين، حيث يفترض أن هناك وصفاً لقوم يأجوج ومأجوج بأنهم يشبهون الأتراك، وكان يجب الحديث عن الأتراك المغول ومن ثم الحديث عن الصينيين لكي تترسخ في عقول الناس بأن قوم يأجوج ومأجوج هم الصينيون، وطبعاً هذا الأمر لا يمكنني الخوض به فهو من اختصاص علماء الإسلام، ولكن لأخذ العلم حين قام بعض المحللين السياسيين بالقول إن إسقاط سورية يعني قطع الأحلام بإعادة طريق الحرير، وقام شيوخ واشنطن باستثمار هذا الكلام للقول إن إسقاط النظام في سورية والعراق جزء من التحصين ضد قوم يأجوج ومأجوج.
الحج باراك أوباما..!
ومن ضمن الإيديولوجية التي تمّ بناؤها، بأن الرئيس الأمريكي باراك أوباما مسلم، ويناضل للتخلّص من اللوبي الصهيوني، وسيعيد المنطقة إلى ما قبل اتفاق سايكس بيكو، وبالتالي سيلغي التقسيم، ويعيد الإمبراطورية العثمانية، والحكم الإسلامي، وهنا أكرّر ما ذكرته سابقاً أنه منذ العام 2001 بدأ التبشير بالعثمانية، وإعادة رسمها بغير ما كانت عليه، ومع سقوط عدوان تموز على لبنان، وقيام الدراما السورية بإنتاج عدد من الأعمال التي تحدثت عن العصر العثماني، بدأت إعادة رسم سياسة جديدة للتبشير بالعثمانية عبر قيام شركات إنتاج خليجية ببث العديد من المسلسلات التركية، وتغييب الأعمال التي تتحدّث عن الاحتلال التركي، وعلى الانترنيت التبشير بالعثمانية الجديدة، وثم التطبيل لباراك أوباما الذي ينتمي لأصول مسلمة، وتضخيم حجم أردوغان على أنه المخلّص.
أخيراً...
كتبت عن هذا سابقاً ضمن سلسلة الياسمينة الزرقاء، وطلب البعض توضيحات، ولازال لليوم الكثيرون يعتقدون أن مثل هذا الكلام ترهات، وبأن هناك مسلمات، ولكن لا يدركون أن المسلمات لشخص ما هي ليس مسلمات لآخر، ويمكن لأي شخص التأكد من الكلام أعلاه، ويكفي فتح نقاش مع أي شخص من القوى الإسلامية التي تخدم واشنطن حول الاقتصاد الصيني، لتسمع منه القصة الكاملة، وهذا ليس فقط في سورية، بل وكذلك في مصر وليبيا وتونس، ولهذا لمن سخر من أن هناك من يصدّق أن أوباما سيساعد المسلمين، أقول له يمكنك أن تتأكد بأن هناك الكثيرين يؤمنون بهذه الترهات، ويؤمنون بأساطير صنعها الأمريكي ونسبها للتاريخ الإسلامي.
ما الهدف من ترحيل أهل السنة؟..
ولماذا في حمص كان السلاح والعصابات بهذه الكثافة..؟
إن إحباط مشروع ما، يجعل التكهّن بالنتائج فيما لو نجح أمراً صعباً، ولذلك حين تفضح المخطّطات، هناك من يستطيع التكهّن بخطورتها، وآخر قد يقول لم تكن بهذه الخطورة، فمعرفة نتائج عملية أمنية بحجم عملية الياسمينة الزرقاء يحتاج إلى دراسة العادات والتقاليد والوضع السياسي والأمني الديموغرافي والكثير من الأمور، وتفاصيل الأحداث وغيرها، ولهذا السبب هناك الكثير ممن شكّكوا بخطورة المشروع الأمريكي، معتقدين أنه حتى ولو نجح لما استطاع إحراق سورية، ولهذا وجب التوسّع بهذه النقطة وذكر أمثلة حيّة وإعادة تسليط الضوء على بعض النقاط.
من كان يعتقد أن مقتل الحريري الأب من الممكن أن تكون نتائجه خروج القوات السورية من لبنان وإقالة قادة القوى الأمنية في لبنان وترك بلد كامل في فراغ أمني، وإسقاط نظامه، ربما الآن يقول شخص إن له وزناً دولياً (أهم من جون كينيدي والملك فيصل وبنازير بوتو)، ولهذا لن أتكلم عن الحريري بل عن طالب مدرسة كاد مقتله أن يشعل منطقة ما، فجريمة القتل قد تخلق ثأراً في حال كانت جريمة ولكن حين تكون ضمن مخطّط مؤامرة محكمة ستغيّر التاريخ والجغرافيا والديموغرافيا.


 



                                                        

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://bouztel.roo7.biz
bouztel
المدير العام
المدير العام
avatar

ذكر
العذراء الديك
عدد الرسائل : 1699 العمر : 60
ادارة المنتدى
المزاج : متزاعل انا والزعل وبكره النكد ومشتقاته
نقاط تمييز :
عارضة الطاقة :
95 / 10095 / 100

تاريخ التسجيل : 13/11/2008

مُساهمةموضوع: رد: أسرار وخفايا ومخططات وخرائط عملية الياسمينة الزرقا ....هام جدا    11/1/2012, 6:15 am

التهجير.. نموذج للفتنة..
ومن هنا نسأل:
هل يمكن فعلاً تهجير طائفة معيّنة (كما فعلت واشنطن في يوغسلافيا والعراق وغيرها)؟..
نعم يمكن وقد حدث هذا في سورية وبنفس الأدوات والأسلوب!.. وهنا نتكلم في المحظور الذي أصبح الحديث فيه ضرورة لأنه يهدّد الجميع وليس فئة معينة.
قبل سنوات ليست ببعيدة يأتي بدوي إلى السويداء من مغتربه في السعودية، ومعه كمّ هائل من الأموال وسيارة فارهة، وبحجة الترشح لمجلس الشعب يبدأ جولة في أماكن عيش البدو، ويساعده مجموعة من السعوديين وبعض من جنّدهم، وخلال زياراته يعلن برنامج (سنرحل الدروز من الجبل ونطردهم ونقتلهم)، ثم قام بتسليح مجموعة من الناس، وبعد فترة بدأ التعدي على بساتين الفلاحين من خلال بعض الرعاة، حتى وصل الأمر إلى رمي قنبلة على مزارع، وجريمة قتل لطالب، وأكرّر قتل طالب وليس رئيس حكومة.
وحدثت الفتنة، بسبب احتقان سببه تراكم التعدي على الزرع، وكذلك هناك من ساهم بتحريك رد الفعل، حيث يكفي شخص ضمن جماعة أن يحرك رد الفعل، وفعلاً بدأ حرق البيوت حين انتفض طلاب المدارس (لاحظوا معي طلاب المدارس المراهقين) وحين خرج طلاب المدارس طلباً لثأر زميلهم، لم يعد بوسع الأهالي (وبشكل خاص أهالي الطلاب الذين انتفضوا) أن يبقوا خارج المعركة، وجزء مما عاشته سورية، هو جرّ المراهقين لجرّ أهاليهم إلى الصراع، وجزء مما حدث قيام طرف ثالث بقتل مراهقين وشباب لجرّ عائلاتهم إلى الصراع (لاحظوا معي البعد النفسي في عملية تحريك الاحتجاج أو العصيان من خلال تحريك المراهق لجرّ أهله وعائلته).
ووقعت الفتنة وخلال يومين لم يبقَ بدويّ في جبل العرب نهائياً، لأن من كان يحرّضهم وأشعل الحرب حين بدأ الصراع (انسحب وهرب وسحب السلاح كما كان سيحدث في درعا والساحل حين تقع الفتنة)، ويذكر أن طرفاً ثالثاً في وقتها قام بزرع الفتنة بين الجيش والمواطنين، كما يحدث اليوم بالضبط، رغم أن يومها كان عبد الحليم خدام الذي هو جزء من اللعبة جزءاً من السلطة، وقام عبر بعض المسؤولين بتغطية الجريمة، لجرّ الناس إلى فتنة مع الجيش.
ولكن ما كشف المؤامرة هو إعلان قناة العربية خبر (الدروز يحرقون المساجد في السويداء)، ووصل الخبر للمحتجين وهم يعرفون أن الخبر غير صحيح، وتمّت مراقبة المساجد وقُبض على ثلاثة أشخاص يحاولون إحراق مسجد من المساجد في قرية الرحى، ومع إرسال القيادة وفداً استطلع الخبر الصحيح وتبيّن المؤامرة من خلال قناة العربية، اكتشف الناس أن ما حدث كان مشروع فتنة ولا علاقة للبدو به، وتوضّح دور المغترب فاعل الخير في المؤامرة، وهدأت الأمور في اليوم الثالث ولكن لم يبقَ بدوي في بيته، لولا قيام الدولة بتعويض كل مواطن وطلاء البيوت التي احترقت، وزال الحقد من النفوس حين تكشّفت المؤامرة، ولولا كبح جماح الفتنة لما عاد الأهالي من البدو إلى بيوتهم، ويذكر يومها أنه من بين الأسلحة التي استعملت لإشعال الفتنة وجدت قنابل إسرائيلية، وهي القنبلة التي هوجم بها أحد الفلاحين حين تمّ الاعتداء على بستانه.
نعم.. خلال ثلاثة أيام فقط تمّ ترحيل البدو من أهل السنة، ولولا قيام الشباب المحتجين وقتها بالقبض على من أراد إحراق المسجد وحدث هذا الحريق لتوسّعت الفتنة ولم يبقَ مسلمون سنة في السويداء، وخلال يومين سقط مئات الجرحى وبعض القتلى، وبنفس الطريقة كان سيتمّ ترحيل أهل السنة من درعا والساحل بشكل خاص.
وللعلم من زرع الفتنة، ومن سلّح العصابات، ومن قام بالتحريض حين وقعت الفتنة هرب، ولا يوجد أي إدانة قضائية عليه، بل لا يمكن إدانته إذ لا إثباتات تدينه، فهو زرع الفتنة وهرب تاركاً الناس لمصيرها.
حمص الجريحة..!
ولهذا السبب فقط نجد أن حمص هي المنطقة الوحيدة، التي كان فيها مئات بل آلاف المقاتلين غير السوريين ولها طرق إمداد إستراتيجيّة بالأسلحة، وكشف عن أنفاق تمّ حفرها من أيام عبد الحليم خدام، وهذا يؤكد ما قلناه سابقاً عن حدود دويلة سنية محاصرة تشمل دمشق وحمص وجزءاً من شمال لبنان تنتهي حدودها في الرستن، لتبدأ حدود دويلة إسماعيلية كان سيقف عندها التركي فيما لو نجح مخطّط احتلال سورية وتقسيمها، ولهذا السبب السلاح في حماة حيث يوجد مناصرون للإخوان المسلمين كان محدوداً، وهرّب لها بعد فشل الياسمينة الزرقاء، ولهذا السبب أيضاً لم يتحرك الإخوان المسلمون إلا بعد سقوط الياسمينة الزرقاء تماماً.
تساؤلات...؟
وهنا لكي لا يتهمني أي شخص بالكلام عمّا يسمّى نظرية المؤامرة، لنلقي نظرة على التالي:
- في جبلة حصراً حيث المسلمون السنة أقلية صغيرة جداً، هل يعقل أن يخرج مراهقون يتظاهرون ويرفعون شعارات (علوية على التابوت ومسيحيي على بيروت) هل هو انتحار أم إثارة للأكثرية للهجوم على الأقلية، وهل هذا الشعار منطقي ويُطرح من عاقل، أم إن من قام بالعمل من غير أهل المنطقة؟..
ولماذا كانوا ملثمين هل لأنهم غير سوريين ودخلوا لزرع الفتنة؟.
- حين دخل الجيش إلى درعا وأصبح داخلها هل كان إرسال ما يقارب من 300- 400 مقاتل إلى مساكن الضباط أمراً طبيعياً؟ أم أن الطبيعي لثورة أن ترسلهم لتحرير المدينة فيما لو كانوا يريدون إمارة إسلامية كما أخبرهم زعماؤهم في السعودية؟..
هل كان حصار الجيش في درعا ومهاجمة مساكن ضباطه من الممكن أن يؤدي إلى تدمير المدينة، وبدء انهيار الجيش وتحويله إلى عصابات؟
هل يمكن لأي قارئ أن يعتبر نفسه ضابطاً محاصراً يعيش معركة حقيقيّة بالسلاح الخفيف ويصله خبر الهجوم على بيته، هل سيبدأ باستعمال أسلحة ثقيلة والبدء بتدمير المدينة بمدافع الدبابات، متمرداً على أوامر قيادته؟..
وهنا أذكّر القارئ بأهمية قيام القيادة بإرسال وحدات عسكرية إلى مساكن ضباطها خارج درعا.
- هل تزوير التاريخ والإساءة لسلطان باشا الأطرش الذي قاد الثورة السورية في العام 1925 قبل ولادة الرئيس بشار الأسد وقبل أن يصبح الرئيس حافظ الأسد ضابطاً شيء طبيعي في ثورة حرية، أو في بناء إمارة. يُتهم الرئيس الأسد بأنه زوّر التاريخ، ولماذا كان أمر العمليات عبر مأمون الحمصي على قناة العربية الذي بادر بالإساءة، وتزوير التاريخ أليست هذه مؤامرة، تستهدف شعباً؟؟.
- هل قتل نضال جنود والعميد التلاوي أمر طبيعي؟
وهل إرسال الصور والفيديو إلى الانترنيت وضمنه صور المجرمين أمر طبيعي؟
هل يوجد مجرم ينشر صورة جريمته على الانترنيت؟!!.
- هل مهاجمة باصات في مناطق بالقرب من جديدة عرطوز أمر طبيعي؟.
- هل حرق قصور العدل أمر طبيعي؟.
- هل التحرك بفترات زمنية متفاوتة أمر طبيعي؟
لماذا لم يتحرك المسلحون في حمص وبانياس ودرعا معاً..؟
بل وفق تسلسل زمني وضعه من خطّط للعدوان على سورية.. وسؤال للإخوان المسلمين: لماذا بعد سقوط الأمريكي غطيتم انسحابه وأنتم تعلمون أن كل ما حدث بدءاً من نهاية شهر أيار لا يمكن أن يُسقطَ النظام؟!.
- لماذا لم يتحرك الإخوان المسلمون في حماة وجسر الشغور خلال كل هذه الأحداث، بدءاً من درعا وتلكلخ واللاذقية وبانياس، ولم يتحركوا إلا بعد سقوط الياسمينة الزرقاء وخروج عملاء الناتو من سورية؟.
- هل سأل المقاتلون في درعا لماذا تورّطوا في نزاع مسلح دون وجود خط إمداد م الأردن؟.. ولماذا طريق الأردن كان الطريق الوحيد الآمن والذي لا يحوي مستودعات سلاح وإمداد؟.
- وعد البعض بتدخل قوات أجنبية.. ولكن هل كان في الأردن أي نوع من القوات سوى مصوّر قناة الجزيرة الذي كان ينتظر دخول النازحين؟.
- هل طبيعي انطفاء الاحتجاجات في مكان واشتعالها مع هروب الأمريكي (اللاذقية، بانياس، درعا، وتلكلخ)، ثم انتقالها إلى مكان آخر (حماة، جسر الشغور، ودير الزور)، وحين تسقط مفاعيل إقامة منطقة عازلة يعاد إلى إشعال حمص بالدم.
واشنطن لا تفرّق بين مذاهب ضحاياها..!
إذا كان المشروع الأمريكي خطراً على كل البشرية لأنه سيترك 80% من سكان الكوكب في نزاعات طويلة الأمد، ويجب على كل شخص مقاومته، فإن مشروع تفتيت سورية خطر على كل سوري أياً كان مذهبه، وأياً كان منصبه، ورغم أن المشاريع الأمريكية واضحة تماماً، ولكن للأسف البعض يريد أن يرى بعين واحدة، فواشنطن حين ادّعت الدفاع عن الإسلام في كوسوفو تركتهم الآن مشردين بعد أن قسّمت يوغسلافيا، وحين قرّرت مهاجمة الإسلام في العراق وأفغانستان لم تترك لا مسلماً ولا مسيحياً خارج دائرة الاستهداف، لأن الشركات الأمريكية لا دين لها إلا المال ولا تفرّق بين مذاهب ضحاياها.

عاتبني بعض الأصدقاء لماذا لم أكتب عن الذي حدث في الساحل، رغم أنه كان خطيراً، بل ومرعباً لا يقل خطورة عن الذي حدث في الجنوب، والسبب الرئيسي للتأخر هو وجوب مقارنة المعلومات بما حدث على الأرض، وللأسف حتى اليوم لم أتمكّن من ذلك، ورغم ذلك سأكتب موجزاً أترك القراء يملؤون فراغاته وهي الأحداث التي حدثت على الأرض.
الساحل كان هدفاً للعرعور..؟
قبل الخوض في تفاصيل ما حدث في الساحل وجب التنويه إلى أن أحد الأشخاص (ف. م) كان يتلقي أموالاً من السعودية مباشرة، وأصبح (شيخ) لأجل هذه الأحداث، وللمناسبة هو علوي وكان يقبض من العرعور وأعوانه بشكل مباشر، وقد وزع الكثير من الأموال في إحدى مناطق جبلة، وللمفارقة أنه حين كان الشيخ عدنان العرعور يهدّد العلويين، كان يرسل له المال، وكان يعمل بين الناس وينشر إشاعات قاتلة ولكنها تلقي الأذن الصاغية في ساعات الغضب، وسأتكلم عن الإشاعات أدناه التي ساهم بنشرها، ولكن من المهم التذكير بأن العملاء المجندين كانوا من عدة طوائف، وليس من طائفة واحدة، ولكل منهم دوره، والهدف خلق فتنة تؤدي إلى تهجير السنة في الساحل، على أمل فرض دويلة علوية كأمر واقع، وفي الخطوط العريضة كان العمل الرئيسي كالتالي:
1- تضييع الحقيقة من خلال تعويم الإشاعات بشكل فج، من خلال نشر إشاعات يمكن تصديقها وإشاعات لا يمكن تصديقها بهدف خلق بيئة لا يمكن فيها تمييز الحق من الباطل والكاذب من الصادق.
2- تقوم عصابات مسلحة (من المناطق السنية أو مستقدمة إليها، وعلمت أن الغالبية كانت مستقدمة) بقتل أشخاص معينين من الطائفة العلوية بشكل بشع جداً ونشر توثيق للجرائم لخلق الاحتقان الطائفي.
3- يقوم عملاء بين التجمّعات العلوية بخلق بيئة الدفاع الذاتي من خلال نشر الإشاعات، وتضخيم الأحداث وحث الناس للدفاع عن النفس، عبر إشاعات مدروسة تماماً.
4- ضرب البنى والمنشآت الاقتصادية الهامة التي تساهم بشل الدولة ونشر الفوضى، وبشكل خاص أنابيب ومنشآت الطاقة.
وخطة الفتنة كانت كالتالي، وتشمل ثلاث مناطق رئيسية:
1- في بانياس جر الجيش إلى المدينة كي تتحول إلى منطقة منكوبة، وتمّ نشر مئات المسلحين وغالبهم غير سوري، وتدمير المنشآت الحيوية وخصوصاً مصفاة بانياس، ومن بانياس كان يفترض حرق الساحل.
2- في جبلة جر الأكثرية العلوية للتصادم مع الأقلية السنية من خلال إخراج مظاهرات بشعارات طائفية بحتة، وتمّ الاستعانة بأشخاص من خارج المنطقة للتظاهر بشعارات طائفية وهم كانوا ملثمين، ومن الشعارات التي أطلقت (علويين على التابوت ومسيحيين على بيروت).
3- في اللاذقية يفترض كذلك جر الجيش إلى الأحياء السنية حصرياً، وإحراق المنشآت التي تقدم خدمات للمواطن كالأفران والمؤسّسات الاستهلاكية، وقد دخلت فعلاً عصابات وقامت بنشر إشاعات بين الأحياء، وأعمال قنص، وحرق المنشآت الحيوية في المناطق السنية وخصوصاً الأفران، والمحال التجارية بحيث يؤدي إلى نزوح الناس حتى في حال فشل خلق الاقتتال بسبب فقدان أساسيات الحياة.
ملاحظة: في طرطوس المدينة بشكل عام كانت تنشر الإشاعات التي تتسبّب بفقدان الثقة بالقيادة، وحث الناس على ما يسمّى الدفاع عن النفس ولم تكن المدينةمستهدفةربما التوزيع الديموغرافي الإثني هو السبب.
ومنذ مطلع شهر آذار بدأ تدريب الخلايا التي ستقوم بما يسمّى كسر الجليد، عبر الخروج بمظاهرات من المناطق التي تسكنها أغلبية سنية، وخصوصاً في بانياس واللاذقية، والأهم طبعاً جبلة، وعند الخروج في تظاهرات درعا خرجت في بانياس مظاهرات ما يسمّى كسر حاجز الخوف بتاريخ 18\3\2011 أي بنفس اليوم الذي خرجت في تظاهرات مدينة درعا، وفي 20\3\2011 خرجت المظاهرة التي تظهر الطابع الطائفي للمظاهرات من مسجد عيروط في مدينة بانياس، ومن بين مطالب المتظاهرين مدارس شرعية، ورغم أن هذا الأمر ليس عائقاً بل كان الهدف هو بث الطائفية بشكل ما، وحدث بعض التكسير والتخريب ولكنه كان محدوداً جداً، واستمر التجييش إلى أن جاء وقت استدعاء الجيش إلى المدينة، وبتاريخ 11\4\2011 حدث أول كمين للجيش العربي السوري وقتل تسعة جنود من الجيش، والهدف الرئيسي جر الجيش إلى معارك طاحنة في بانياس، بحيث تتحوّل إلى منطقة منكوبة (للمناسبة قام الأمن السري في بانياس بعملية أمنية نوعية ودقيقة جداً كانت كالكارثة على مشروع الياسمينة الزرقاء وسأتحدث في مقالات لاحقة عمّا حدث)، وعلى التوازي كان يتمّ العمل على جر العلويين ضد السنة في مدينة جبلة، بحيث ما بين مهاجمة العلويين في بانياس والسنة في جبلة، مع حرب إشاعات في اللاذقية وقنص وتخريب وقتل سيشتعل الساحل نهائياً.
وفي اللاذقية كان التحريض قائماً على قدم وساق، وحصلت يوم 28\3\2011 أعمال قنص واسعة قامت بها عصابات غالبيتها المطلقة من جنسيات عربية مختلفة، وحسب ما استطعت الحصول عليه من معلومات من بعض الأصدقاء أنه في اللاذقية ما يقارب من 750 مسلحاً غير سوري شاركوا بأعمال قنص وتخريب، فضلاً عن العملاء السوريين، ولم يتسنَ لي زيارة الساحل ، ويبقى ما حدث على الأرض هو الشيء الذي لم أتحقق منه.
الشائعات في الساحل
الكل يتذكر الأنباء عن سيارات كانت تقوم بنقل الإشاعات في الأحياء، فعملية تعويم الإشاعات في الساحل كانت ضمن مخطط واسع، ولكن أهم ما عمل لأجله بين الناس، هو تحريض السنة على العلويين، وتحريض العلويين على السنة، والأهم هو عزل الشارع عن القيادة. فبين السنة كان يراد الإيحاء بأن النظام هو نظام طائفي يجب إسقاطه من خلال تسليط الضوء على عدة أشخاص بعينهم، وبين العلويين كان يراد الإيحاء بأن النظام غير قادر عن الدفاع عنهم، وعند أهل السنة كان يتمّ التحريض حصرياً ضد (رامي مخلوف وماهر الأسد)، حيث إن رامي مخلوف هو رجل الأعمال السوري ربما الوحيد من الطائفة العلوية، ولم يتمّ التحريض على كبار رجال الأعمال الذين يدعمون القيادة السورية، لأن غالبية رجال الأعمال هم من السنة، وبالتالي التحريض لا يترك نفساً طائفياً إذا كان على رجال أعمال سنة، وكذلك لا يمكن القول إن كبار ضباط الجيش من العلويين وهم ليسوا كذلك، فكان يجب التحريض على ضباط علويين حصراً ومقربين من الرئيس، بل إنه تمّ نشر إشاعات على ضباط سنة ومسيحيين على أنهم علويين، كعاطف نجيب الذي ورد اسمه كثيراً على الإعلام على أنه علوي رغم أنني تأكدت من أنه سني وليس علوي، وكذلك رستم غزالي، فهم ليسوا من الطائفة العلوية ومع ذلك تمّ نشر إشاعات عنهم على أنهم علويين، فكان هناك معركة تستهدف الناس وخصوصاً المراهقين لتصوير النظام في سورية على أنه نظام طائفي، ونظام أسرة حاكمة وليس نظام حزب حاكم.
وبين العلويين كانت الإشاعات تنحصر بإفقاد المواطن الإحساس بالأمن، والإيحاء له بأن النظام غير قادر عن الدفاع عنه لكي يهبّ للدفاع عن نفسه، ولم يتسنَ لي التأكد ما الذي قام به العملاء على الأرض، ولكن طُلب من العملاء نشر إشاعات مفخخة لا يمكن تفصيلها كلها، ولكن من أهم هذه الإشاعات كانت جملة تنشر بين الناس (الله يرحم حافظ الأسد لو كان موجود لحسم المعركة بيومين كما في حماة)، وطبعاً هذه الجملة المكونة من عدة كلمات كتبها خبراء كبار في علم النفس ومختصين بالشأن السوري، وهي تخلق نفسياً ردّات فعل وتترك آثاراً في عقول الناس وتتسبّب بالتالي:
1- تحويل الشارع لأداة ضغط على النظام لكي يقوم بحسم عسكري غير محسوب يؤدي إلى تداعيات خطيرة، وتحويل الكثير من المناطق إلى مناطق منكوبة تستثمر بالتحريض الطائفي، وفي حال لم يقم بذلك سيفقد الشارع ثقته بالنظام.
2- إشعار المواطن بأنه في خطر، بحيث يفقد الثقة بقيادته ويبحث عن وسائل للدفاع عن نفسه، ويحوّله من مؤيد للنظام إلى معارض فاقد للثقة بالنظام، وبأن عليه حمل السلاح.
3- حين تنشر هذه الجمل على الانترنيت فسوف تستثمر للقول إن ما حدث عام 1982 لم يكن مواجهة مع إسرائيل وقف وقتها الإخوان المسلمون في خندق واحد مع العدو لقتل آلاف الجنود السوريين في لبنان، بل إن الحكم طائفي استهدف عام 1982 السنّة وليس بعض العملاء، وبالتالي تكرس الإشاعات المطلوب نشرها بين السنة وهي أن النظام طائفي وليس وطنياً.
4- يبقى الأهم أنه من مجمل استثمار هذه العبارة الصغيرة ستترك أثراً في النفوس يؤدي إلى شرخ بين الشعب بشكل عام وقيادته، ويترك فراغاً يتم ملأه بالإشاعات.
5- الأهم من ذلك أن العملاء يمكن أن يكونوا بين صفوف المؤيدين للنظام، وينشرون مثل هذه الإشاعات دون أي مساءلة قانونية.
عملية نشر الإشاعات كانت مدروسة بشكل دقيق جداً، بعضها قد درس وحضّر مسبقاً، والآخر بناء على الأحداث، وترافق مع حرب نفسية واسعة جداً، ويوجد الكثير من النماذج التي يصعب تبسيطها وسردها من إشاعات نشرت بين الناس، ونشرها من كان يزايد على النظام على أنه مؤيد له.
الجيش السوري دفن مشروع الياسمينة الزرقاء
ويذكر من الجرائم الكبرى التي تمّ ارتكابها كان قتل المزارع نضال جنود، بطريقة وحشية، وفي حين كان الإعلام المعادي يتكلم عن حركات احتجاجية، تمّ نشر فيديو مقتل الشهيد نضال جنود على الانترنيت، وظهرت صور المجرمين تماماً، والهدف طبعاً خلق الاحتقان الطائفي، ورغم أنه لم يتسنَ لي زيارة الساحل تلك الأيام، ولكن من خلال الأصدقاء استطعت الحصول على تلك التفاصيل الصغيرة التي أفشلت المخطط، فمثلاً في جبلة نجح الأمريكيون فعلاً في خلق نفس طائفي، وحسب أحد الأصدقاء من استطاع كبح الصدام هو ضابط أمن من دير الزور الذي كان متحدثاً لبقاً للأهالي كبح الاصطدام دون الحاجة لتدخل قوات الشرطة، ولكن في بانياس تطوّرت الأحداث، وفي بانياس الجيش العربي السوري دفن آخر مشاريع الياسمينة الزرقاء في الساحل ليدفنها لاحقاً في حمص وريف دمشق تماماً.


الموضوع القادم :عن نادي بيلدر بيرغ (الحكومة العالمية )


 



                                                        

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://bouztel.roo7.biz
 
أسرار وخفايا ومخططات وخرائط عملية الياسمينة الزرقا ....هام جدا
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: شــــو صايــــر بالدنيـــــا :: بلاد العرب أوطاني-
انتقل الى: